إختر من الأقسام
سياسة | لبنان
'سبعة' يتبرّأ من بولا يعقوبيان: طالبناها بالإعلان عن أملاكها في لبنان والخارج فتهربّت
'سبعة' يتبرّأ من بولا يعقوبيان: طالبناها بالإعلان عن أملاكها في لبنان والخارج فتهربّت
المصدر : النهار
تاريخ النشر : الأربعاء ١٩ أذار ٢٠١٩

صدر عن حزب سبعة بيان أوضح فيه أنه "منذ حوالي السنتين أسّسنا حزباً جديداً للبنان، ليكون منصّة للمواطن وللتغيير السياسي المنظم. حزب يتّبع أعلى الاخلاقيات السياسية ليكون نموذجاً في هذا البلد الذي تحكمه أحزاب طائفية. واستطعنا بسرعة قياسية أن نخلق حالة إيجابية ومنظمة منتشرة على مساحة الوطن، كانت نتيجتها وصول النائبة بولا يعقوبيان إلى مجلس النواب. وبتضافر الجهود بيننا وبين النائبة يعقوبيان استطعنا خرق جدار الأحزاب التقليدية لأول مرة في لبنان.

أضاف: "خلال الأشهر التسعة الماضية، كان للنائبة يعقوبيان عدد من المبادرات الإيجابية. بالوقت نفسه، وخلال هذه الفترة، واجهنا عدداً من المصاعب مع يعقوبيان، علماً أن كُثُراً منا تعبوا وسهروا وضحّوا بالوقت والمال والتجهيزات كي تكون صوتهم في مجلس النواب. وبما أننا حزب يلتزم الشفافية في العمل السياسي، سنعرض بعضاً من هذه المصاعب:

- أولاً: يعتبر حزب سبعة أن القيادات الاساسية للأحزاب الحاكمة مسؤولة عن إفلاس البلد ومآسي الآلاف من المواطنين. ولهذا السبب تقدمنا باقتراح قانون موجود اليوم في مجلس النواب، وهو قانون استعادة الاموال المنهوبة.

لسوء الحظ، فإن نائبتنا رفضت الضغط لاقرار هذا القانون، وخلال 9 اشهر لم تثر هذا الموضوع بالرغم من أنه قضيتنا الكبرى، وقد وقّع عليه أكثر من 15 ألف مواطن للمطالبة بهذا القانون.

بالتزامن، لاحظنا تموضعاً مختلفاً لنائبتنا عن موقفنا الاساسي من خلال مواقف متكررة استثنت فيها عدداً من القيادات التقليدية، واعتبرت ان العودة إلى الوراء لا تعيد الأموال.

ثانياً: خلال الـ9 أشهر الماضية، لم تحضر النائبة يعقوبيان سوى اجتماعين من30 اجتماعاً للهيئة التنفيذية لحزب سبعة بالرغم من دعوتنا لها بكافة الوسائل، متذرّعة دائما أنه "ما معها وقت". أما الحقيقة فهي أنها ومنذ انتخابها انقطع التواصل معها، وهذا الانقطاع بسبب ابتعاد بولا عن مشروعنا الاساسي وهو التركيز على برنامج متكامل وخلق حزب هادف إلى التغيير في لبنان واجتراح حلول محترفة للمشاكل، فيما راحت النائبة يعقوبيان تعزّز صورتها الفردية وأهملت البرنامج الانتخابي الذي انتُخبت على أساسه.

ثالثا: أعلنت نائبتنا في وسائل الاعلام، أنها لا تلتزم بقرارات سبعة، لأن، حسب قولها، "كل واحد بيعمل يلي بدو"! بينما نحن نلتزم بالقرارات التي تتخذها الهيئة التنفيذية بشكل تشاركي.

رابعاً: تعهدت النائبة أنها ستكشف عن أموالها في لبنان وفي الخارج امام كل الناس إذا ما اصبحت نائبة، وهذا لم يحصل إلى حينه.

وختم البيان قائلاً: "أخيراً، لكل هذه الاسباب، تعلن اليوم الهيئة التأسيسية لحزب سبعة والهيئة التنفيذية ان بولا يعقوبيان "نائبة مستقلة". ونحن بالطبع جاهزون للتعاون معها في قضايا محددة، خاصة اذا كانت هذه القضايا من ضمن برنامجنا وتتناسب مع مبادئنا".
    share on whatsapp