إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
معركة جزين تكتمل بالتحالفات سياسيا وانمائيا
معركة جزين تكتمل بالتحالفات سياسيا وانمائيا
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : السبت ١٨ أيلول ٢٠١٧
يبدو ان زعيم تيار "المردة" الوزير السابق النائب سليمان فرنجية قد اختار الدخول الى مدينة جزين ومنطقتها من ابوابها العريضة . فبعد ان دخل للمرة الاولى جزين عبر بوابة " آل عازار" من خلال زيارته المحامي ابراهيم سمير عازار قبل عدة ايام وكان دخولا سياسيا لافتا.. وقد فسر في حينه بانه "تنسيق سياسي انتخابي وتحالف عابر للمناطق والمحافظات وللحواجز من الشمال الى الجنوب"...

وها هو يكمل عدة المعركة ويدخل منطقة جزين اليوم للمرة الثانية, ولكن انمائيا, عبر وفد كبير يمثل وزير الاشغال العامة يوسف فنيانوس قاصدا قرى وبلدات مسيحية تعتبر مناطق تفتقد الى الخدمات بشكل عام واهمها الطرق والبنية التحتية . ومع ان النائب فرنجية كان غائبا , الا ان طيفه كان حاضرا بفعالية ان بالكلمات التي القيت, او من خلال الوفد الذي ناب عن وزير الاشغال فنيانوس (الذي اعتذر عن الحضور للضرورة بداعي السفر) وقد مثله شخصيا نجله طوني فنيانوس . وقد ضم الوفد كل من مدير مكتب الوزير فنيانوس شكيب خوري ومستشاراه بيار بعقليني وانطوني عزيزي.

رئيس بلدية عاراي السابق ريمون سويدي اكد ل"الاتجاه" ان "زيارة وجولة وفد وزارة الاشغال الى منطقة جزين قد تمت بناء لتوجيه وزير الاشغال يوسف فنيانوس وبناء لدعوة رئيس بلدية ريمات السابق روبير عواد , حيث بدات وزارة الاشغال العامة تاهيل الطرقات وربط البلدات بعضها ببعض" .وقال السويدي "ان الجولة هي من اجل الاشراف على تنفيذ الاشغال في بلدة ريمات , ومعاينة اشغال قائمة في مشاريع تاهيل طرق وبنى تحتية, كما ان الوفد اوعز البدء بتنفيذ مشاريع اخرى... وقد شملت الجولة اضافة الى ريمات كل من بلدات " صيدون وعين المير وعاراي وبحينن ووادي جزين, وكفرحونة", ومن بينها ايضا الاشراف على "تكملة طريق محبسة مار شربل في دير قطين".

واشار سويدي الى "ان المشاريع التي تحركت حاليا وتشهدها اليوم هذه البلدات والتي ستشهدها لاحقا من اعادة ربط للقرى بعضها ببعض واعادة تاهيل البنى التحتية فيها واعمال توسعة تمت بناء لارشادات "زعيم تيار المردة" سليمان فرنجية وبناء لطلب المحامي ابراهيم سمير عازار". كما ان الجولة شملت لقاءات للوفد مع رؤساء اديرة وفعاليات في تلك القرى.

وقد اقيم للوفد لقاء موسع في احد مطاعم بلدة "ريمات" شارك فيه رؤساء بلديات حاليين وسابقين في منطقة جزين بشكل عام , اضافة الى رئيس بلدية جزين السابق المحامي سعيد بوعقل , رئيس رابطة مخاتير منطقة جزين المختار هادي يوسف ,وممثل راعي ابرشية طائفة الروم الكاثوليك المطران الياس الحداد الاب مارون سيقلي .وعدد من المخاتير وفعاليات المنطقة .

صاحب الدعوة روبير عواد اشاد "بجرعة الدعم التي يقدمها وزير الاشغال يوسف فنيانوس الى هذه المنطقة , التي تخلفت عن ورشة الاعمار رغما عن ارادتها؟ . وقال " ان بلدتي ريمات وسائر هذه البلدات قد تعودت على دعم الوزير السابق النائب سليمان فرنجية الذي لم يبخل على اهلها بالدعم اللازم والمطلوب في كل الوزارات التي تعاقب عليها سواء في الداخلية او الصحة واليوم في وزارة الاشغال" . وقال "نحن طرقنا بابه اكثر من مرة لخدمة ابناء هذه القرى ولم نعد يوما خائبين... وها هو الوزير يوسف فنيانوس يفتح لنا ابوابه عبر وزارة الاشغال لتنمية هذه القرى بعد ان تبنى القضايا الملحة التي نعاني منها الا وهي النقص في الخدمات بشكل عام واهمها البنى التحتية واعادة تاهيل الطرقات". واختتم اللقاء بحفل غداء على شرف الوفد الزائر.

عرض الصور

    share on whatsapp