إختر من الأقسام
مجتمع | لبنان
تفاصيل الحادث الذي أودى بحياة خلدون وزوجته في كندا... حزن في عكار وتيتّم 5 أبناء
تفاصيل الحادث الذي أودى بحياة خلدون وزوجته في كندا... حزن في عكار وتيتّم 5 أبناء
المصدر : أسرار شبارو - النهار
تاريخ النشر : الخميس ٢٢ أيار ٢٠١٩

الموت على الطرق يلاحق اللبنانيين داخل لبنان وخارجه، هذه المرة انتظر خلدون الرفاعي وزوجته رابعة سيور في كندا ليخطفهما ميتّماً خمسة اولاد، في حين أصيب أبناؤهما الثلاثة بجروح حيث نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

نهاية مؤلمة

صباح أمس حلّت الفاجعة على عكار بعد وصول خبر مقتل ابن ببنين وابنة وادي الجاموس، وبحسب ما قاله خالد شقيق الضحية لـ"النهار": " قبل اربع سنوات ونصف السنة ارتبطت رابعة بخلدون وانتقلت للعيش معه في كندا، رزقت منه بثلاثة اولاد ومنذ ذلك الوقت لم يكتب لها العودة الى لبنان، لكن كنا بانتظارها بعد عيد الفطر حيث كانت ستزور وطنها لحضور عرس شقيقي، لكن للاسف شاء القدر ان تنتهي حياتها وزوجها بحادث سير مرّوع، لتكتب نهاية مؤلمة لرحلتهما".

تفاصيل المأساة

"كان خلدون وزوجته وابناؤهم الثلاثة عائدين يوم السبت الماضي من منزل شقيق الضحية حين اصطدمت سيارة وجها لوجه بسيارتهم" قال خالد، مضيفاً "كان الطقس غائماً والضباب كثيفاً الى درجة انه حال دون رؤية السائق لمركبة صهري، قوة الضربة أدت الى مقتل رابعة وخلدون على الفور، فيما تعرض ابناؤهم لجروح تراوحت بين الكسر في اليد والقدم وجرح في الرأس". وتابع "سقط الخبر كالصاعقة علينا، فمن كنت أتحدث واياها بشكل يومي رحلت من دون ان يتسنى لنا ان نلقي عليها نظرة الوداع، لا بل للمرة الاولى منذ سفرها لم احدثها في اليوم الذي فارقت فيه الحياة، بسبب عطل في هاتفي، كم خسارتنا كبيرة، فقد رحلا ميتمين خمسة اولاد، لكون خلدون سبق ان ارتبط بامرأة اخرى ورزق منها ولدان".

الخارجية تتحرك... ولكن

لم يصل الى عائلة سيور بيان وزارة الخارجية والمغتربين، الذي توجهت به "بأحر التعازي لأسرة الفقيد خلدون الرفاعي وزوجته رابعة سيور" وما ذكر في البيان من تعليمات اعطاها وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل "لسفير لبنان في أوتاوا فادي زيادة بتقديم التعازي باسمه وتقديم كل مساعدة ممكنة لأهل الفقيدين لإنجاز معاملات إعادة جثماني الضحيتين وأولادهما إلى لبنان، راجياً "أن يتغمد الله الضحيتين بواسع رحمته ويسكنهما فسيح جناته"، ومتمنياً "الشفاء العاجل لأولادهما الجرحى"، حيث قال خالد: "لم نعلم بخطوة باسيل، في البداية اتخذنا قرار دفن الجثمانين في كندا لكون بحسب ما وصلنا انهما مشوّهتان وليس من السهولة نقلهما، لكن الان في حال مساعدة الدولة اللبنانية بتسهيل عودتهما فإننا بالتأكيد نفضل ان يلتحفا تراب وطنهما".

ثوب الحداد

كما وادي الجاموس ارتدت ببنين ثوب الحداد على ابنها، وبحسب ما قاله رئيس رابطة مخاتير عكار، مختار ببنين زاهر الكسّار لـ"النهار": "فجعنا بخبر مقتل شاب من خيرة شباب البلدة، فعلى الرغم من هجرته الى كندا قبل نحو 22 سنة الا انه واظب على زيارة بلدته والمرة الاخيرة التي كان وسط أحبابه منذ تسعة اشهر حين قصد لبنان بسبب وفاة والدته". واضاف "لخلدون شقيق في كندا كان في زيارة له قبل وقوع الحادث، وبحسب ما علمنا فإن الضباب الكثيف حال دون تمكن خلدون من رؤية الطريق الامر الذي ادى الى اصطدامه بمخيم كشفي على جانبه"، لافتاً الى ان "المأساة كبيرة والجرح عميق، وليس امامنا الا ان ندعو للضحيتين بالرحمة وان يصبرنا الله على هذا المصاب الجلل".
  share on whatsapp