إختر من الأقسام
متفرقات | صيدا
بالصور... اهالي موقوفي عبرا من امام دار الافتاء في صيدا يطالبون بعفو عام
بالصور... اهالي موقوفي عبرا من امام دار الافتاء في صيدا يطالبون بعفو عام
المصدر : صيدا اون لاين
تاريخ النشر : الخميس ٣٠ كانون ثاني ٢٠١٧
نفذ اهالي المعتقلين في ملف احداث عبرا وقفة احتجاجية امام دار الافتاء في صيدا مطالبين المعنيين العمل على اصدار عفو عام يشمل جميع اللبنانيين ومناشدين رئيسي الجمهورية والحكومة النظر بانصاف الى ملف ابنائهم المحتجزين ورفع المظلومية عنهم بعدما صدرت الاحكام بحقهم ..
شارك في الاعتصام امهات واخوات المعتقلين كما وحضر متضامنا نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور بسام حمود وعضو اللجنة السياسية للجماعة في صيدا محمد الزعتري.

وتحدثت والدة احد المحكومين ميساء بركة فاعتبرت انه هناك مظلومية تقع على الشباب المعتقلين حيث صدرت محاكمات بحقهم لسنوات طويلة واخرى مؤبد في حين ان البعض اتهموا بالعمالة لاسرائيل واشخاص اتهموا بادخال متفجرات وتم الافراج عنهم مناشدة رئيسي الجمهورية والحكومة النظر بانصاف الى ملف هؤلاء ومطالبة باصدار عفو عام.

كما وتحدثت ام محمود الحلبي والدة احد الذين قتلوا في هذه احداث عبرا حيث اعتبرت ان هناك مظلومية كبرى وقعت وان الجميع يعرف من قاتل الجيش في احداث عبرا وان هؤلاء الشباب ظلموا.

كما وتحدثت منى الجعفيل والدة احد المحكومين بالمؤبد فلفتت الى ان ابنها وقع على كل الاعترافات تحت التعذيب وانه اجريت له عملية جراحية نتيجة هذا التعذيب مناشدة بانصافه واعادة محاكمته.

كما وكانت كلمة لنائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية الدكتور بسام حمود اعتبر فيها ان هؤلاء الشباب الذين صدرت الاحكان بحقهم قد ظلموا ثلاثة مرات عندما كانوا ضحية الواقع المحلي والاقليمي والتعامل الكيدي نتيجة الواقع الاقتصادي والامني ونتيجة الظروف الصعبة التي يعيشها البلد وظلموا عندما صدرت هذه الاحكام القاسية بمعزل عن طريقة اجراء المحاكمات اشخاص اتهموا بالعمالة لاسرائيل واشخاص اتهموا بادخال متفجرات من اجل احداث فتنة طائفية ومذهبية في لبنان نرى بعضهم يطلق سراحه بريئا والبعض الاخر يأخذ احكاما تخفيفية بينما هؤلاء الشباب لم يراعى ابدا لا الظروف التي ادت الى هذه الواقعة الاليمة ولا الاحداث التي رافقت كل مجريات ما حصل في عبرا ولا حتى الان لم تأخذ المحكمة بالاخبار المقدم حول الطرف الاخر المشارك في هذه الجريمة التبي حصلت في عبرا ، هؤلاء الشباب يأخذون هذه الاحكام ولم يراعى فيها لا الاسباب التخفيفية لكل ما ذكرت ولا اعمار هؤلاء الشباب الذين يدفعون ثمن واقع هم ادخلوا فيه رغما عنهم اما الظلم الثالث فهو في هذه الاحكام التي سيقبعوا فيها هؤلاء الشباب في ريعان شبابهم خلف قضبان سجون لا تراعي ابدا الحد الادنى لحقوق الانسان ..
وقفتنا مع اهالي الموقوفين ليس الهدف منها هو التصويب على القضاء وانما رسالة الى رئيس الجمهورية في هذا العهد الجديد لقد استبشر الجميع خيرا عندما تم انتخاب رئيس الجمهورية ومن ثم تم تشكيل حكومة ونحن نطالب رئيس الجمهورية رأفة بهؤلاء الامهات ومراعاة للواقع الاجتماعي الصيداوي ان يبادر الى اجراء من اجل العفو عن كل هؤلاء الشباب لان شبابنا ليسوا اقل قيمة مما يطالب بالعفو عن تجار المخدرات ..

عرض الصور

    share on whatsapp