إختر من الأقسام
أخبار دولية
لأميركا نصيب الأسد منها.. هكذا كانت الأعاصير الـ5 الأقوى بالتاريخ
لأميركا نصيب الأسد منها.. هكذا كانت الأعاصير الـ5 الأقوى بالتاريخ
تاريخ النشر : السبت ١٨ أيلول ٢٠١٧
يواصل إعصار إيرما التحرك نحو الجزر الكاريبية، بسرعة رياح تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة؛ مسبِّباً دماراً كبيراً بجزر الكاريبي الصغيرة، وفي أماكن مثل بربودا أو سان مارتن دمّر معظم الأبنية وتسبب في وفاة ما لا يقل عن 6 أشخاص.

ووفقاً للمركز الوطني للأعاصير "NHC"، فإن إيرما يعد أقوى إعصار في المياه الأطلسية خارج منطقة البحر الكاريبي وخليج المكسيك.
وفي انتظار حصر الأضرار الناتجة، سردت النسخة الإسبانية لهيئة الإذاعة البريطانية BBC أقوى 5 أعاصير سُجلت في العقود الأخيرة ودخلت كتب التاريخ بغضبها.

1. إعصار "باتريشيا" 2015
اجتاح الإعصار "باتريشيا" -أحد أقوى الأعاصير المسجلة- غرب المكسيك، حاملاً أمطاراً ورياحاً تصل سرعتها إلى 345 كم/ساعة، ليعصف بالمناطق الساحلية، لكنه سبَّب أضرارا أقل مما كان يُخشى؛ لأنه تفادى المدن والمنتجعات السياحية الرئيسية.
الإعصار، المصنَّف من الفئة الخامسة حسب موقع ناشيوال جيوغرافيك، تسبب في سقوط الأشجار، وأغرق الشوارع والطرق، وضرب المباني، على ساحل المكسيك قبل أن يتجه إلى داخل البلاد.

2. إعصار "ويلما" 2005
شهد عام 2005 نشاطاً كبيراً في الأعاصير، والكثير من العواصف التي حققت عدداً من التنبؤات.
وشهد العام نفسه إعصار "كاترينا"، الذي على الرغم من تركه عدداً أكبر بكثير من الوفيات، ومعظمهم بسبب الفيضانات في لويزيانا، فإن سرعة الرياح كانت أقل بكثير من "ويلما"، والتي وصلت إلى 280 كم/ساعة.
تسبب إعصار "ويلما" في وفاة 23 شخصاً على الأقل بالولايات المتحدة وهاييتى. ورغم مرور سنوات على الإعصار، لم يتمكن من عايشوه نسيانه، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

3. إعصار "غيلبرت" 1988
في 12 أيلول 1988، ضرب إعصار "غيلبرت" من الفئة 5 جامايكا ودمَّر الجزيرة، واستمر نحو شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك مع رياح وصلت سرعتها إلى 295 كم/ساعة، وترك الإعصار 316 قتيلاً.
وبعد يومين، كان "غيلبرت" لا يزال قوياً عندما عبر خليج المكسيك وضرب شبه جزيرة يوكاتان. وفقد منتجع كانكون نصف فنادقه، كما أصيبت كوزوميل المجاورة بأضرار بالغة.
وأشار موقع History إلى أن 30 ألف شخص في المنطقة فقدوا منازلهم. ومع تحرك العاصفة باتجاه الجانب الغربى لشبه الجزيرة، اضطر عشرات الآلاف إلى الفرار. وعلى العموم، غادر ما يقرب من 200 ألف مكسيكي منازلهم.

4. إعصار يوم العمل 1935
هو واحد من الأعاصير الثلاثة من الفئة 5 في تاريخ الولايات المتحدة، بسرعة بلغت 295 كم/ساعة. هذا الإعصار دمَّر "ليس كايس" في هاييتي، وأجزاء كبيرة من ولاية فلوريدا قبل أن تبدأ العواصف الاستوائية.
وعندما قلَّل بعض الأميركيين من أهمية الإعصار الذي يقترب، توفي ما لا يقل عن 250 من الأطباء البيطريين الذين نجوا من الحرب العالمية الأولى، وأصيبوا في طريق أشد إعصار أصاب الولايات المتحدة حينها، بحسب مجلة ناشيونال جيوغرافيك.

وكان ذلك في 2 أيلول من عام 1935، الموافق لتاريخ الاحتفال بيوم العمل بالولايات المتحدة، وكان تأثيره هائلاً. وذكرت التقارير في ذلك الوقت وفاة 408 أشخاص.

5. إعصار "ريتا" 2005
كان ذلك في العام نفسه الذي شهد إعصاري "كاترينا" و"ويلما"، ووصلت سرعة الرياح إلى 285 كم/ساعة، والتي ضربت ولاية لويزيانا، بعد أقل من شهر من إعصار "كاترينا"، وبلغ عدد الوفيات 120 شخصاً، بحسب النسخة الإسبانية لهيئة الإذاعة البريطانية BBC.
    share on whatsapp