إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
قرار إقفال معمل النفايات في صيدا لن يمر مرور الكرام.. محاسبة من حاول إبتزاز المدينة والتلويح بتغيير ادارة المعمل اذا لزم الأمر !!
قرار إقفال معمل النفايات في صيدا لن يمر مرور الكرام.. محاسبة من حاول إبتزاز المدينة والتلويح بتغيير ادارة المعمل اذا لزم الأمر !!
المصدر : محمد الزعتري
تاريخ النشر : الأربعاء ١٨ آب ٢٠١٩

في الوقت الذي رُفعت فيه اكوام النفايات التي كانت مكدسة في شوارع واحياء مدينة صيدا وضواحيها وقيام عمال بلدية صيدا بعملية رش للمبيدات امام مستوعبات النفايات، كانت ملفات معمل فرز ومعالجة النفايات المنزلية تحّضر في اروقة بلدية صيدا لمحاسبة المسؤولين عن المعمل لجهة اقفال المعمل قبل ايام وترك النفايات في الشوارع قبل وخلال الايام الاولى لعيد الاضحى.

وتقول مصادر في بلدية صيدا ان "مدير المعمل ارتكب حماقة دون اي مبرر والذي حصل من عدم جمع النفايات هو معاقبة لاهالي صيدا ونحن نقول عليه ان يعلم انه قبل اقفال المعمل شيء وبعده شيء اخر. "

المصادر اكدت ان الاجتماع الدوري للمجلس البلدي مطلع الاسبوع القادم سيكون حاسما لجهة التعاطي مع ادارة المعمل التي اعطت صورة سيئة عن صيدا بعدما كانت بلدية صيدا ونائباها والوزارت في الحكومة اللبنانية قد تخلصوا من مشكلة مكب النفايات وقاموا بتشغيل معمل للمعالجة.

وفنّدت هذه المصادر انه صحيح ان هناك اموالاً متراكمة من الدولة اللبنانية ( وزارة المالية ) لكن ادارة المعمل تعلم بأن بلدية صيدا دفعت كل مستحقاتها للمعمل وان الاموال المتراكمة لدى وزارة المالية تعود لعدة بلديات في منطقة صيدا ( اكثر من 15 قرية) فضلا عن بلدية جزين، فكيف يحق لادارة المعمل عدم استقبال نفايات مدينة صيدا ومعالجتها وهي دفعت كل مستحقاتها. واضافت المصادر انه "في السابق كانت تحصل امور مشابهة بحيث تتأخر وزارة المالية بتحويل المستحقات لصالح ادارة المعمل فتقوم الادارة بالاتصال برئيس بلدية صيدا ( رئيس اتحاد بلديات صيدا والزهراني ) محمد السعودي الذي يأخذ على عاتقه اصدار شيكات من ماله الخاص واخر شيك كان بمبلغ 150 الف دولار امريكي على سبيل الاستدانة ريثما يتم تحويل المبلغ من وزارة المالية ويسترده. لكن هذه المرة تفاجأنا كمجلس بلدي بقرار اطفاء آلات التشغيل واقفال المعمل و نسب هذا الإجراء لعمال المعمل بأنهم هم لا يريدون العمل حتى يقبضوا مستحقاتهم.. فنحن مع العمال قبل الادارة..

فإقفال المعمل ونحن على ابواب العيد له ما بعده.. فلا يمكن ان يكون قرار بيئة المدينة وسلامتها بيد شخص او ادارة معمل.. سيتم اتخاذ اجراءات خلال جلسة المجلس البلدي بالتشاور مع نائبي المدينة ( بهية الحريري واسامة سعد )."
ولمّحت هذه المصادر بأن الادارة الحالية اذا كانت لديها رغبة بمتابعة ادارة المعمل بطريقة سليمة وشفافة ومن دون ابتزاز بلدية صيدا واهل المدينة والجوار ورمي مشاكلها المالية على الناس، فاهلا وسهلا، اما اذا كان غير ذلك فهناك من المساهمين ما يكفي لاستثمار المعمل.

وخلصت المصادر ان النائب بهية الحريري كانت تجهد بل تتحول الى معقّبة معاملات لدى الوزارات المختصة لتحصيل الاموال لادارة المعمل لاستمرار ديمومته.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية