إختر من الأقسام
رياضة | عربي دولي
الديوك الفرنسية ستصيح بالمربع الذهبي والبرازيل وحدها بمواجهة أوروبا!
الديوك الفرنسية ستصيح بالمربع الذهبي والبرازيل وحدها بمواجهة أوروبا!
المصدر : اللواء
تاريخ النشر : الجمعة ٢١ تموز ٢٠١٨
تابع منتخب فرنسا زحفه في كأس العالم بالفوز على أوروغواي بهدفين دون رد، اليوم الجمعة، في افتتاح منافسات دور الثمانية لمونديال 2018.

سجل رافائيل فاران وأنطوان غريزمان هدفا المباراة بالدقيقتين 40 و61.

بهذا الانتصار كسر المنتخب الفرنسي عقدة أوروغواي في كأس العالم بعد تعادلين بدون أهداف في مونديالي 2002 و2010 وخسارة بنتيجة (1-2) في 1966، لينتظر الديوك مواجهة الفائز من البرازيل وبلجيكا في الدور قبل النهائي المقررة مساء الْيَوْمَ، علماً ان رجال السامبا باتوا وحدهم بالميدان من خارج أوروبا.

كان الشوط الأول متكافئا، كفة الاستحواذ تميل لفرنسا ولكن دون فاعلية على المرمى بعرضيات غير مؤثرة من الجهة اليمنى لبوغبا وبافارد، وكيليان مبابي، الذي أضاع أخطر الفرص بعدما مهد أوليفيه جيرو الكرة برأسه، إلا أن مهاجم سان جيرمان الشاب قابلها برأسية فوق العارضة.

أما منتخب أوروغواي، كانت محاولاته أكثر خطورة، حيث استغل لويس سواريز هفوات الدفاع الفرنسي، وسدد كرة بيسراه، ولكن ستواني تباطأ في اللحاق بها، كما سدد ماتياس فيسينو كرة ضعيفة في أحضان لوريس، وضربة رأس أخرى غير مؤثرة لخيمينيز.

ووسط احتكاكات بدنية عديدة، احتسب الحكم ركلة حرة للديوك، نفذها أنطوان غريزمان بكرة عرضية، انقض عليها رافائيل فاران برأسه في الزاوية اليمنى، مسجلًا الهدف الأول.

انتفض منتخبأوروغواي في الدقائق الأخيرة للشوط الأول سعيًا لإدراك التعادل، سدد نانديز كرة قوية بيسراه أمسكها لوريس، الذي أنقذ مرماه من هدف مؤكد بضربة رأس قوية لمارتن كاسيريس، تابعها دييغو غودين، إلا أنه أطاح بالكرة خارج المرمى بغرابة شديدة.

ومرت أول ربع من الشوط الثاني دون خطورة حقيقية، بل مجرد تسديدتين طائشتين لبافارد، وأخرى لبنتانكور الذي فشل في استغلال خطأ كارثي من صامويل أومتيتي.

وتحرك أوسكار تاباريز بتبديلين دفعة واحدة، حيث أشرك ماكسيمليانو غوميز وكريستيان رودريغيز مكان ستواني وبنتانكور، إلا أن المدرب العجوز تلقى طعنة موجعة،فمن هجمة مرتدة انطلق بوج

غبا بالكرة ونقلها إلى جريزمان الذي سدد بيسراه دون أي مضايقة من دفاع أوروغواي، وزاد الطين بلة بخطأ ساذج للحارس فرناندو موسليرا حيث فشل في إبعاد الكرة لتسكن الشباك.

وغاب التركيز تدريجيا على لاعبي أوروغواي، وتوترت أعصابهم، ودخلوا في أكثر من مشادة مع كيليان مبابي، وزادت التدخلات العنيفة، بينما تهديد المرمى الفرنسي لم يكن حاضرا باستثناء تسديدة لرودريغيز بجوار القائم، رد عليه توليسو بمحاولة مماثلة فوق العارضة.

ورمى أوسكار تاباريز بورقته الأخيرة بنزول جوناثان أوريتافيسكايا مكان نانديز، بينما احتفظ ديديه ديشامب بأوراقه على مقاعد البدلاء عندما أشرك ستيفن نزونزي مكان توليسو، وقبل دقيقتين من النهاية شارك عثمان ديمبلي مكان مبابي في محاولة لاستهلاك الوقت، بعدها بثوان سدد غريزمان ركلة حرة فوق العارضة، قبل أن يخرج في الوقت بدل الضائع ليشارك مكانه نبيل فقير.
    share on whatsapp