إختر من الأقسام
متفرقات رياضية
صارع دباً في طفولته وقفز من الحلبة دفاعاً عن دينه.. الداغستاني نور محمدوف بطل الفنون القتالية يزور الأردن
صارع دباً في طفولته وقفز من الحلبة دفاعاً عن دينه.. الداغستاني نور محمدوف بطل الفنون القتالية يزور الأردن
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الخميس ٢٥ شباط ٢٠١٩

البطل الروسي الداغستاني حبيب نورمحمدوف سيزور الأردن للالتقاء بمشجعيه يوم 9 فبراير/شباط 2019.

واكتسب نور محمدوف هو بطل الوزن الخفيف لمنظمة UFC لفنون القتال المختلطة (MMA)، شهرة استثنائية بعد المعركة المخيفة التي تورّط فيها مع طاقم منافسه الأيرلندي كونور ماكغريغور في نهاية النزال الأعظم في بطولة العالم للألعاب القتالية.

أعلنها عبر «إنستغرام».. حبيب نورمحمدوف سيزور الأردن
جاء إعلان أن حبيب نورمحمدوف سيزور الأردن عبر الحساب الرسمي للبطل الداغستاني بموقع «إنستغرام».

إذ نشر صورة للملصق الرسمي للزيارة وعليه شعارا الاتحاد الأردني للجوجيتسو والـMMA، ومركز تدريب منظمة ديزرت فورس لفنون القتال المختلطة.

وقال بجانب الصورة: “السلام عليكم إخواني في الأردن، أراكم قريباً إن شاء الله في صالة الأمير حمزة الساعة السابعة من مساء 9 فبراير/شباط، الدخول مجاني”.

ويبلغ حبيب من العمر 30 عاماً، وهو من مواليد جمهورية داغستان الروسية، وبدأ مسيرته الاحترافية عام 2008.

ويعد حبيب من أشهر مقاتلي رياضة الـMMA في العالم حالياً، وهو يتمتع بسجل احترافي خال من الهزائم، واكتسب شهرة كبيرة العام الماضي، عندما دافع عن حزام وزن الخفيف في UFC، بفوزه على المقاتل الإيرلندي الشهير كونور ماكغريغور.

أداء مثالي انتهى بكارثة
وعلى الرغم من الأداء المثالي الذي قدمه نور محمدوف في هذه المباراة، فقد تسببت تصرفاته بعد انتهاء النزال في تعكير صفو إحدى الليالي التاريخية في تاريخ المنافسة.

إذ بعد لحظات من اقتناص اللحظة المثالية والتمكن من الإطباق على عنق ماكغريغور وإجباره على الاستسلام، تسلق نور محمدوف القفص ثماني الأضلاع ورمى نفسه على أعضاء فريق كونور.

«جبان وإرهابي يرفض الويسكي»
واندلع شجار حامي الوطيس بين الطرفين، وأحاط المشجعون بمكان الشجار في حين حاول رجال الشرطة استعادة النظام.

وقال نور محمدوف إن الشجار وقع بسبب استفزازات خصمه قبل وأثناء المباراة.

وخلال الأحداث التي سبقت هذه المباراة، كان ماكغريغور يقود الهجوم على حافلة المقاتلين، بالإضافة إلى إشارته إلى التوتر السياسي بين الشيشان وداغستان مسقط رأس نور محمدوف.

وذلك عن طريق وصف والد خصمه بلقب «الجبان المرتجف»؛ نظراً لدعمه الديكتاتور الشيشاني رمضان قديروف، ووصف ماكغريغور مدير أعمال نور محمدوف بأنه «مخبر إرهابي».

لم يتوقف ماكغريغور عند هذا الحد، ليبادر بوصف خصمه بأنه «وغد جبان» بعد رفض نور محمدوف، وهو مسلم ملتزم، قبول أخذ كأس من الويسكي خلال مؤتمر صحفي.

والشركة تحقق أرباحاً طائلة.. فهل شجعت العنصرية ضد الإسلام؟
ويعتقد أن الشركة المنظمة تغاضت أو شجعت سلوك اللاعب الأيرلندي العنصري الذي استفز نور محمدوف.

فخلال حدث UFC 229، استغلت الشركة مقطع فيديو يظهر خلاله ماكغريغور أثناء مهاجمته لحافلة تضم بضعة مقاتلين محترفين، بمن فيهم نور محمدوف، في قاعة باركلايز سنتر في مدينة بروكلين، للترويج للنزال وبيع اشتراكات الدفع مقابل المشاهدة.

وحقق هذا النزال أكثر من مليوني مشاهدة، وحطَّم الرقم القياسي البالغ 1.65 مليون مشاهدة لصالح اتحاد الفنون القتالية المختلطة.

بوتين يشجع على ما فعله
وجعلت هذه المعركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي حبيب نور محمدوف ويهنئه بالفوز على كونور ماكغريغور.

وأعرب الرئيس الروسي عن تعاطفه مع ما فعله المقاتل في نهاية المباراة.

وأشار بوتين إلى سلوك ماكغريغور قبيل المباراة، حينما التقى بنور محمدوف يوم الأربعاء الذي سبق النزال، حين سخِر ماكغريغور من والد اللاعب الداغستاني وبلاده وديانته.

وقال بوتين: «أي شخص كان سيقفز من الحلبة بنفس الأسلوب، إذا تعرَّضنا للهجوم من الخارج، فلست أنت فقط، بل يمكن أن نقفز جميعاً بنفس الأسلوب، قد تكون عواقب مثل هذا الكلام وخيمة». وأضاف بوتين أنه «من الأفضل ألا نصل إلى تلك المرحلة».

ووالده سيعاقبه
واعتذر نور محمدوف بعد النزال عمَّا فعله، وذكر أن والده ومدربه عبدالمناب سوف يعاقبه حينما يعود إلى المنزل.

وأضاف بوتين: «سأطلب من والدك ألا يعاقبك بصرامة؛ لأنك حققت مهمتك الرئيسية عن جدارة واستحقاق».

وبعد النزال المثير تحدَّث نور محمدوف في مؤتمر صحفي، قائلاً إنه هاجم فريق ماكغريغور بسبب الإهانات التي تلقَّاها عن «دينه وشعبه».

وأضاف: «هذا ليس وجهي الأفضل، لكنه تحدَّث عن ديني وشعبي وأبي، لقد أتى إلى بروكلين في نيويورك وكسر الحافلة الخاصة بي، وكاد يقتل شخصين».

وتساءل: «لماذا يتحدث الناس حول قفزي فوق سور الحلبة؟ هذه رياضة محترمة، ويجب على الناس ألا يتحدثوا بهذا الشكل، أريد تغيير هذه الرياضة، وألا يكون هناك حديث عن الأديان والشعوب».

مهلاً، لقد صارع دباً في طفولته
ونشر موقع Daily mail الإنجليزي، تقريراً عن حياة نور محمدوف، منذ الصغر، وكيف كان يصارع الدببة منذ أن كان في التاسعة من عمره.

وأشارت الصحيفة إلى أن والده باع 4 ثيران من أجل بناء صالة رياضية في منزله، ليقوم نور محمدوف بالتدريبات داخلها.

وبالفعل تعدُّ مصارعة الدببة بمثابة بوابة للعديد من صغار السن في منطقة القوقاز، خاصة في داغستان، من أجل التدريب على فنون القتال.

وأشيع أن الدبّ الذي يظهر في الفيديو كان الحيوان الأليف للمقاتل الروسي، الذي سحق منذ أيام البطل الأيرلندي كونور مكريغور.

سفير الإسلام في الرياضة.. هل سيكون نور محمدوف مثل محمد علي كلاي؟
واعتبر موقع le Muslim Post الفرنسي أن نور محمدوف قد أصبح أحد سفراء الإسلام في الرياضة، معتقداً أن الدين يجب أن يأتي أولاً في حياة كل شخص، وإلا أصبح فارغاً.

وتعرض صور نور محمدوف على حسابه على Instagram، ذهابه لأداء فريضة الحج.

وتساءلت الصحيفة عمَّا إذا كان حبيب نور محمدوف سيكون مثل محمد علي كلاي.
    share on whatsapp