إختر من الأقسام
ثقافة وأدب
إحياء ذكرى استشهاد غسان كنفاني في مقهى وملتقى محمود درويش
إحياء ذكرى استشهاد غسان كنفاني في مقهى وملتقى محمود درويش
المصدر : صيدا اون لاين
تاريخ النشر : الجمعة ٢٤ تموز ٢٠١٧
لمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد المناضل الأديب غسان كنفاني، أقام مقهى وملتقى محمود درويش في صيدا ندوة أدبية تحت عنوان: "غسان كنفاني والأدب المقاوم"، وذلك بحضور نخبة من الأدباء والمثقفين والإعلامين ومهتمين.
افتتحت الندوة الدكتورة الشاعرة انتصار الدنان بتقديم التحية للحضور، مشيرة في حديثها إلى شخصية غسان الفدائي المناضل، الأديب، الحبيب، الفنان، المشتبك مع العدو بأشكال متكررة حبراً، ورقاً، رصاصاً، مؤكدة أنه لن يأتي زمن يقال فيه: انتهى الحديث عن غسان، وكتب كل شيء عنه.
ثم قدم الندوة شريك غسان في النضال، والرصاص، والقلم والريشة، رفيقه الذي ولد من الرحم ذاته، رحم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأديب والروائي المناضل مروان عبد العال، حيث تحدث عن أدب المقاومة الذي سار على دربه غسان، مشيراً الى أن غسان أدرك بوعيه خطورة الكيان الصهيوني، وكان أول من حلل أسباب هزيمة ثورة ٣٦.
وأضاف، علّمنا غسان المفكر طريقته في وعي الآخر بمنهج التقابل في التعاكس كوسيلة هجومية في تشريح مركبات الفكر الآخر، ومراجعة المسار التاريخي لعملية الصراع وأصله الفكري، وأساس "الرواية الصهيونية" التي تدرجت منذ بدايات القرن الماضي لتشويه الوعي الحقيقي وصناعة هويّة سياسية أساسها طمس وإلغاء هوية الآخر.
وأكد عبدالعال ان غسان كنفاني من خلال كتاباته كان يشكل خطراً كبيراً على المشروع الصهيوني، لذلك كان هدفاً للعدو.
وفي الختام جرت مداخلات ونقاشات عدّة من الحضور.

عرض الصور

    share on whatsapp