إختر من الأقسام
آخر الأخبار
أخبار عربية
شهادات في 'علم التنجيم' مصدقة من الخارجية السورية!
شهادات في 'علم التنجيم' مصدقة من الخارجية السورية!
المصدر : الجديد
تاريخ النشر : الثلاثاء ١٧ كانون ثاني ٢٠١٩

حركة الكواكب، تأثيرها على الأشخاص، الفرق بين الطالع والبرج، تأثير ساعة ويوم الولادة، دراسة التوافق بين الأبراج والأشخاص، بالإضافة لتطبيقات عملية أخرى تقدمها إحدى "المراكز التدريبية" من خلال دورة علم الفلك والأبراج التي تقيمها خلال أيام عدّة.

وبتكلفة 40 ألف ليرة سورية فقط (أقل من 100 دولار)، يمكن للمتدرب الحصول على شهادة للدورة آنفة الذكر مصدقة من وزارة الخارجية السورية بعد 15 ساعة تدريبية يمضيها المتدرب بإشراف خبيرة علم الفلك "نجلاء قباني"، وفق ما ذكر موقع "هاشتاغ سوري".

ويؤكد هذا المركز التدريبي (pro academy) لأحد المواقع الإعلامية أن الأكاديمية التي ستجري فيها الدورة مرخصة وصاحبة سجل تجاري وبالتالي أي شهادة يمكن تصديقها للعمل فيها خارج سوريا، لكن من المستغرب أن تكون شهادات هكذا دورات تدريبية مصدقة من وزارة الخارجية في سورية.

في حين نصت المادة 754 من قانون العقوبات السوري على أن يعاقب بالحبس التكديري وبالغرامة من خمس وعشرين إلى مائة ليرة من يتعاطى (بقصد الربح) مناجاة الأرواح، والتنويم المغناطيسي والتنجيم وقراءة الكف وقراءة ورق اللعب وكل ما له علاقة بعلم الغيب، وتصادر الألبسة والعدد المستعملة.

ويعاقب المُكَرِر بالحبس حتى ستة أشهر وبالغرامة حتى مائة ليرة، ويمكن ابعاده إذا كان أجنبياً، فكيف تقوم الخارجية السورية بالتصديق على على "شهادة" لـ "جرم" يعاقب عليه القانون؟!.


عودة الى الصفحة الرئيسية