إختر من الأقسام
آخر الأخبار
حوادث وأمن | لبنان
في لبنان: أرادت شحن هاتفها فصعقتها الكهرباء... رحيل صادم للصغيرة نور
في لبنان: أرادت شحن هاتفها فصعقتها الكهرباء... رحيل صادم للصغيرة نور
المصدر : أسرار شبارو - النهار
تاريخ النشر : الإثنين ١٨ آب ٢٠١٩

حادث أليم أنهى حياة ابنة الـ11 سنة، نور معري، حين أرادت وصل شاحن هاتفها بالكهرباء، حيث تعرّضت لصعقة أطبقت على إثرها عينيها للأبد، لتنتهي مسيرتها وهي في بدايتها.

صعقة قاتلة

عند الثالثة من بعد ظهر الخميس الماضي، حلّت المصيبة على عائلة معرّي، ووفق ما قالته شقيقتها تيماء لـ"النهار"، فإنه "خلال اللحظات الكارثية كانت نور تمسك بمحمل كهربائي متنقل، لتوصل به شاحن هاتفها الخليوي، فتعرّضت لصعقة قاتلة نقلت على إثرها الى المستشفى. حاول الأطباء إنعاش قلبها من خلال الصدمات الكهربائية، إلا أنّه في النهاية، فارقت الروح جسدها"، وأضافت: "حتى الآن، لا نصدّق أنّنا خسرنا الفتاة المؤمنة والهادئة التي لم تكن الضحكة تفارق محياها".

فقدان اليم

مسجد الإمام الرفاعي في صور نعى "الابنة الغالية نور معري التي تقيم مع ذويها في شارع التضامن، وهم من الجنسية السورية، وهي من الطالبات المواظبات على حفظ القرآن الكريم في المسجد". وتقدمت اسرة "نحو الجنان مع براعم الإيمان" بأحر التعازي إلى اهل الفقيدة داعين المولى ان يلهمهم الصبر والسلوان. مسؤولة الانشطة في المسجد فاديا محمد عبّرت في اتصال مع "النهار" عن الحزن العميق الذي شعر فيه زملاء نور وكل من عرفها، فقالت: "كانت نور تتابع دورة في القرآن الكريم والسيرة النبوية في مسجد الامام الرفاعي... كانت فتاة اجتماعية محبوبة من زملائها، وقبل أن تلفظ آخر أنفاسها، كانت تحضّر أنشودة لإلقائها في نشاط خاص عن الحرم"، واضافت: "كأنها كانت تشعر بقُرب الفراق، قبل يوم من وفاتها ودّعتنا بحرارة ورحلت ليصلنا خبر موتها بهذه الطريقة المأسوية".

كشافة الرسالة الاسلامية فوج الإمام علي- صور نعت ابنة مدينة ادلب في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" فكتبت: "شيّعت مدينة صور وجمعيه كشافة الرسالة الاسلامية الطفلة نور... انطلق موكب التشييع من امام منزل الفقيدة في الحارة تتقدمها سيارات الاسعاف التابعه للدفاع المدني في فوج صور وحملة الاكاليل واقيمت الصلاة على روحها في مسجد صور القديم ووريت بعدها في الثرى في جبانة الخراب".

لاتّباع الإرشادات الوقائية

إرشادات السلامة الوقائية التي يجب اتباعها في المنزل لعدم التعرض لصعقة كهربائية سبق ان شرحها مصدر في المديرية العامة للدفاع المدني في حديث لـ"النهار" وهي:

- ضرورة استخدام غطاء بلاستيكي للمآخذ الكهربائية الثابتة والمتنقله كوسيلة لحماية الأطفال من لمسها، والحرص على عدم تركهم بمفردهم قرب أي جهاز كهربائي أثناء تشغيله.

- يجب استبدال الأسلاك المتأكّلة بأخرى جديدة وعدم محاولة عزلها بشريط لاصق، والحرص على اختيار الأنواع الجيدة من التوصيلات.

- عدم تمرير الأسلاك تحت السجاد أو أي مكان عرضة للصدمات لأن ذلك يتلف العازل الخاص بالاسلاك ويحدث تماسّاً كهربائياً يؤدّي إلى حريق داخل المنزل أو المكتب أو الى صدمة كهربائية للشخص إذا لمسه.

- عدم تحميل السلك الكهربائي أكثر من طاقته كاستعمال أدوات منزلية كهربائية ذات السحب العالي (مدفأة كهربائية، مكواة، مجفف شعر، مايكروويف)

- قسم كبير من المآخذ الكهربائية المتنقلة المتواجدة في الاسواق ذات نوعية رديئة بالنسبة الى التحميل الكهربائي عليها، وغالبيتها مخصصة لتجهيزات كهربائية ذات سحب أقل من متوسط أو خفيف( راديو، حاسوب، تلفزيون، عصارة، خلاط)، الخطورة في الامر انها تتحمل 50 بالمئة من قدرة التحمل الكهربائي المذكور أعلاه، لنأخذ مثلاً مأخذاً كهربائياً بقدرة تحمّل 10 أمبير (مذكور على غلافه) الاكثر انتشاراً في المحلات التجارية، فهو بالكاد يتحمل 5 الى 7 أمبير أي حوالي 800 واط فعلياً، لذلك، ومن دون الدخول في العمليات الحسابية، يستطيع الشخص تحديد سماكة السلك المناسب طبقاً لهدف استعماله بقاعدة أن كل واحد ملم سماكة تكون قدرة التحمل بمعدل آمن 700 واط.

- عدم تحميل أي مخرج كهربائي مشترك متعدد الفتحات بعدد كبير من الأجهزة، لأنه يؤدي الى حدوث أقواس كهربائية وارتفاع حرارة المأخذ وفيش الكهرباء ما قد يسبب باشتعال حريق.

- عزل الكهرباء عن سخان المياه اثناء الاستحمام مع الكشف الدائم على الجهاز المنظم وصمام الأمان والتأكد من أنهما يعملان بشكل سليم.

- عدم الوقوف على أرض مبللة أثناء استعمال جهاز كهربائي أو لمس أي جهاز كهربائي بأيد مبللة.

- صيانة الاسلاك الكهربائية وعزلها عن الصدم والرطوبة، وفي ما يتعلق بخزانات المياه المزودة بمضخات يجب عزلها بفاصل شبك على مسافة نصف متر على الأقل بعيداً عن متناول الاطفال.

- يتوجب على الأهل تثقيف أولادهم وأطفالهم عن طريق توعيتهم لمخاطر الكهرباء وتمديداتها ومآخذها، وعدم لمس أو التقاط أي سلك مرمي على الارض في الخارج والابتعاد عنه، وكذلك الابتعاد عن علب الكهرباء ووسائل الإنارة وتمديداتها وسائر التجهيزات الكهربائية.

وشدد المصدر على ضرورة عدم لمس الشخص المصاب بصعقة كهربائية، وفصل التيار الكهربائي على الفور، وإبعاد المصاب عن مصدر التيار بواسطة مادة عازلة كالخشب، ونقله فوراً الى المستشفى.

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية