إختر من الأقسام
رياضة | عربي دولي
مدرب مصر..يتهم الجميع ويبرّئ نفسه!
مدرب مصر..يتهم الجميع ويبرّئ نفسه!
المصدر : العربي الجديد
تاريخ النشر : الخميس ١٩ تموز ٢٠١٨
كشف الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدرب السابق للمنتخب المصري، عن أكثر من مفاجأة خلال تقريره الفني الأخير المقدم إلى مجلس إدارة اتحاد الكرة، حول أسباب الإخفاق في بطولة كأس العالم.

وتنصّل كوبر خلال تقريره المكون من سبع صفحات، من مسؤولية الخروج من الدور الأول واصفًا إياه بالطبيعي، في ظل غياب الخبرات المونديالية عن الكرة المصرية منذ عام 1990، والمشاركة بعد غياب دام 28 عاما، مشيرا إلى أن أفضل إنجاز لهذا الجيل قبل توليه المسؤولية، كان الوصول لدور الستة عشر لمنافسات كأس العالم للشباب تحت 20 عاما.

وأكد كوبر في تقريره نجاحه في مهمته مع المنتخب المصري بنسبة 100%، محددًا 3 إنجازات مرحلية، الأولى التأهل لنهائيات أمم أفريقيا 2017، والثاني الوصول إلى نهائي أمم أفريقيا في الغابون وتخطي دور الثمانية، والثالث يتمثل في التأهل إلى كأس العالم.

وبوب المدرب البند الثالث في تقريره، حول وجود معاناة كبيرة تعيشها الكرة المصرية، تتمثل بفقدان عناصر مميزة في مراكز حيوية، وتحديدًا رأس الحربة الصريح وظهيري الجنب، مشددًا على أنه استعان بلاعبين تخطت أعمار بعضهم ثلاثة وثلاثين عامًا بسبب النقص في المركزين.

وأرجع كوبر خروج المنتخب المصري من الدور الأول لأربعة أسباب فنية، لخصها في تقريره بشكل موجز، الأول إصابة محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي وغيابه عن الملاعب لأكثر من 15 يوما قبل البطولة، والثاني يتمثل في وجود أزمة دفاعية كبيرة متمثلة بالكرات العرضية، وأما السبب الثالث فنيا فهو نتيجة مباراة روسيا وفقدان التركيز لـ 15 دقيقة في بداية الشوط الثاني التي انهار فيها اللاعبون بصورة غير مسبوقة، وفيما ذهب السبب الرابع الفني إلى الهبوط المفاجئ في مستوى أكثر من لاعب مهم في تشكيلته، وحدد بالاسم الثلاثي عبدالله السعيد ومحمود حسن تريزيغيه ومحمد النني.

وألقى الأرجنتيني الضوء في تقريره على مشكلات تعرض لها الجهاز الفني، في مرحلة الإعداد لخوض بطولة كأس العالم، وتحديدا فترة الأشهر الستة التي سبقت بدء البطولة ورصدها في 3 نقاط، الأولى فقدان لاعبين لأماكنهم في التشكيل الأساسي لفرقهم، والثانية الأزمة التى أثيرت حول إعلانات طائرة المنتخب التى أحدثت انشقاقًا في الفريق، بسبب دعم اللاعبين لموقف محمد صلاح ضد الشركة الراعية، والثالثة تتمثل في عدم قدرته المغامرة بوجوه جديدة، بعد فشل لاعبين في تقديم أنفسهم للجهاز الفني في ودية اليونان، بعد أن حاول الاعتماد عليهم.​
    share on whatsapp