إختر من الأقسام
متفرقات | عربي ودولي
ألعاب جنسية وبراز بشري.. أغرب الأشياء التي وجدها عمال النظافة !
ألعاب جنسية وبراز بشري.. أغرب الأشياء التي وجدها عمال النظافة !
تاريخ النشر : السبت ٢١ نيسان ٢٠١٨
كشف رجل الأعمال جورج مينز، أحد ملاك الشركات البريطانية الكبيرة لإزالة المخلفات، عن أسوأ حالات التكتل التي شاهدها وأغرب الأشياء التي عثر عليها على مدار عمله، حسبما نشر موقع "ميرور" البريطاني.

تتطلب طبيعة عمل "مينس" جمع المواد الغريبة والمختلفة، وتنظيف بيوت السكان من المخلفات.

وتحدث الرجل عن أكثر الأشياء غرابة التي صادفته خلال السنوات الـ8 التي قضاها في عمله، عبارة عن علب تحتوي على فضلات بشرية (براز)، وزجاجات من البول، وقطط ميتة، ألعاب جنسية، وقصاص الأظافر.

وقال في حديث للموقع: "لقد وجدنا علب من البراز البشري، وزجاجات البول، وكمية ضخمة من ألعاب الجنس في منزل شخص يمتلك مخزونات من المجلات الإباحية". وأضاف: "في منزل أخر وجدنا 8 قطط ميتة في علب أحذية".

وتابع: "عثرنا على منزل به نفايات بكميات كبيرة مثل زجاجات الحليب البلاستيكية الفارغة، وأعقاب السجائر والصحف القديمة تصل إلى عام 1987، حتى وصلت إلى سقف الغرفة، وتقدر بنحو 750 ألف جنيه إسترليني".

وأوضح أنه من خلال عمله تعلم أشياء عديدة، إذ عرف الكثير عن ملاك العقارات التي ينظفها، مثل أنواع الأكل التي يفضلونها، والكتب والصحف التي يقرؤونها، ودائمًا يرى قصة مختلفة داخل كل منزل يقوم بتنظيفه.

وقال: "واحدة من أكبر أعمالنا في العام الماضي، واعتقد أنها واحدة من أكبر الكنوز في المملكة المتحدة ، كان منزلًا قمنا بتنظيف 16 طنًا من القمامة داخله".

وخلال حديثة ذكر أنه في عام 2016، أودت الفوضى بحياة اثنين، إذ لقيا حتفهما بعدما نشب حريق في منزلهما، إذ تعثر رجال الإطفاء في الدخول إلى المنزل نتيجة للتخزين المفرط.

ووجد في منزل عائلة أخرى 3 سيارات مختفية بين تضخم النفايات، ولم تكن العائلة تعرف أي شيء عن وجودهما.

وأضاف أن من بين النفايات أشياء تصلح للاستخدام مثل أفران الميكرويف، ومراوح بعضها لا يزال في الصناديق، فيتبرعون بها للجمعيات الخيرية.

وأنهى مينس حديثه: "من الواضح أن هناك إيجابيات وسلبيات، لكني أحب عملي على الإطلاق ولن أغيره مهما يحدث".

عرض الصور

    share on whatsapp