إختر من الأقسام
آخر الأخبار
المرأة والرجل
'أريد الشدة والقسوة'.. تطلب الطلاق لرومانسية زوجها المفرطة!
'أريد الشدة والقسوة'.. تطلب الطلاق لرومانسية زوجها المفرطة!
المصدر : روتانا
تاريخ النشر : الخميس ١٩ آب ٢٠١٩

تقدمت سيدة في الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة، بطلب الطلاق من زوجها أمام المحكمة؛ لأسباب غريبة، بينها أنه يحبها بشدة ويساعدها في الأعمال المنزلية، ويغرقها بالهدايا.

بحسب ما جاء في شكوى السيدة، فإن زوجها لم يتجادل أو يصرخ في وجهها، ودائمًا لطيفًا معها، وعلى الرغم من هذا الحب الجارف، فقد وصفت حياتها معه بـ”الجحيم”؛ بسبب أن معاملته خالية من القسوة، وفقًا لصحيفة “الخليج تايمز”.

وصفت السيدة أن حب وتعاطف زوجها، فعل مبالغ فيه طوال الوقت، وتقدمت بطلب للانفصال بسبب هذا الأمر، وقالت في المحكمة: “أشعر بالاختناق بسبب حبه الشديد ومودته، حتى أنه يساعدني في تنظيف المنزل دون أن أسأله، ويعد لي الطعام، لم نتشاجر مرة واحدة أبدًا، لم يصرخ في وجهي طوال عام كامل وهي مدة الزواج”.

وعندما اشتكت من وزنه، اعتمد الرجل نظامًا غذائيا صارمًا وبدأ ممارسة رياضة بعنف ما أسفر عن كسر ساقه، ولكن هذا لم يرضي الزوجة الغاضبة التي لا تزال تشكو من الهدايا والمجاملات التي يمنحها إليها.

وأضافت: “الجميع يستغرب طلبي هذا، إلا أنهم لم يجربوا هذه الحياة المملة مع شخصية لا تتصف بالحزم، أنا أتوق ليوم واحد من الشجار، ولكن هذا يبدو مستحيلاً مع زوجي الرومانسي الذي يغفر لي دائماً ويمطرني بالهدايا اليومية، أنا بحاجة إلى مناقشة حقيقية، وجدال من أي نوع، لبعض الشدة والقسوة، وليس هذه الحياة خالية من المتاعب والمليئة بالطاعة”.

وطلب الزوج من المحكمة أن ترفض طلب الطلاق، قائلاً: “ليس من العدل الحكم على الزواج من السنة الأولى، والجميع يتعلم من أخطائه، كنت أتمنى أن أكون زوجا مثاليا ولطيفا”.

وأمرت المحكمة بتأجيل القضية لإعطاء الزوجين فرصة لتسوية النزاع بأنفسهما.


عودة الى الصفحة الرئيسية