إختر من الأقسام
المرأة والرجل
علمياً - هل يمكن للفتاة العذراء أن تحمل وكيف؟
علمياً - هل يمكن للفتاة العذراء أن تحمل وكيف؟
المصدر : وكالات
تاريخ النشر : الأحد ١٧ كانون ثاني ٢٠١٧
عمليا لا يمكن حدوث الحمل إذا لم يحدث الإيلاج في المهبل, والسبب هو أن الحيوانات المنوية هي خلايا ضعيفة وهشة, فهي تحتوي على نصف العدد من الصبغيات فقط, والصبغيات هي المكون الرئيسي للحياة, لذلك فإن الحيوانات المنوية ستفقد حركتها وتموت بسرعة إن تعرضت للأجواء الخارجية.

وحتى تبقى الحيوانات المنوية مخصبة وقادرة على إلقاح البويضة, فيجب أن تبقى ضمن جو معين من الحرارة والرطوبة والتغذية, وهذا الجو لا يتواجد إلا في السائل المنوي, أو في مخاط عنق الرحم.

والحيوانات المنوية لا تستطيع السباحة والوصول إلى البويضة بدون سائل يغذيها ويحميها, و في الحالة الطبيعية عندما يتم القذف داخل المهبل، فإن الحيوانات المنوية وبعد أن تغادر السائل المنوي, فإن مخاط عنق الرحم يتلقفها بسرعة ويحتضنها, وبهذه الطريقة تبقى محافظة على قدرتها على الحركة وعلى الالقاح.

وعندما يتم القذف خارج المهبل، فإن هذه الحيوانات, عدا عن أنها ستتعرض للبيئة الخارجية التي لا تناسبها, فإنها أيضا لن تتمكن من السباحة , لتصل إلى عنق الرحم.

إذن القاعدة هي أن الحمل لا يحدث في مثل هذه الحالات, هذا ما يقوله العلم حاليا, لكن قدرة الله عز وجل هي فوق كل شيء, فهو القائل في محكم كتابه العزيز: (إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون).

ولو افترضنا جدلا بأن الفتاة قد حملت، وهي عذراء, وأن الحمل هو بمرحلة مبكرة , فمن الممكن أن يحدث الإجهاض بالرغم من وجود غشاء البكارة, ولن يعلق أي شيء بسبب الغشاء, لأن الجنين في هذه المرحلة هو عبارة عن أنسجة رخوة لا تحوي على عظام واضحة بعد, وبالتالي ستتفتت هذه الأنسجة، وتخرج من خلال فتحة الغشاء على شكل خثرات، وقطع نسيجية, وان وجدت قطع نسيجية كبيرة، ولم تتفتت فسيتأخر نزولها بعض الوقت إلى أن تتحلل فيصغر حجمها, لكن في مثل هذه الحالات رغم أن الإجهاض يمكن أن يحدث, إلا أن نسبة حدوث الالتهابات النسائية(ومنها ما هو خطر جدا) ستكون مرتفعة, بسبب أن الإجهاض سيأخذ وقتا أكثر من المعتاد.
    share on whatsapp