إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مجتمع | صيدا
عائلة تناشد اصحاب الايادي البيضاء مساعدتها لإكمال علاج توأمها في صيدا بعد عشر سنوات من الانتظار
عائلة تناشد اصحاب الايادي البيضاء مساعدتها لإكمال علاج توأمها في صيدا بعد عشر سنوات من الانتظار
المصدر : د. وسيم وني
تاريخ النشر : الخميس ١٤ حزيران ٢٠١٩

أبناء السيدة منتهى خميس الثلجي لم يكتمل نموهما نتيجة الولادة المبكرة. نشهد هنا فصلاً من فصول المعاناة التي تعانيها هذه العائلة ويعجز قلمي عن أي تعبير بعد مشاهدة الأطفال في قسم العناية الفائقة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى الراعي في صيدا وهنا أترك الحديث للأم التي لم تجف دمعتها حزناً على طفليها اللذان يقبعان في المشفى :

" منذ أن تزوجت منذ عشرة سنوات وأنا أحلم أنا وزوجي بأن يرزقنا الله طفل يحمل اسم والده واسمي وأن نراه يلعب ويلهو كباقي الأطفال ويملأ حياتنا ولكن الظروف ومشيئة الله كانت أقوى منا جميعاً وها هي الأزمة في سوريا اضطرتنا لمغادرتها إلى لبنان وبقي الحلم يلازمنا أنا وزوجي إلى أن استقر بنا الحال إلى مركز تلقيح صناعي في بيروت. وبالفعل بفضل الله حملت بتوأم وبعدها اضطررت لولادة مبكرة في الشهر السابع في مستشفى الراعي في صيدا وهنا بدأت الظروف تضيق علينا أكثر فأكثر نتيجة وضع ابني الذي لا يتجاوز وزنه الكيلو ومئتان وخمسين غرام بالإضافة إلى حاجته إلى أبر للروايا ونتيجة وضعه فهو يحتاج إلى وقت كونه رئتيه تعانيان من التهاب وهو الآن على جهاز التنفس الصناعي وبحاجة إلى وقت ليستعيد عافيته، أما طفلتي والتي لا يتجاوز وزنها أيضاً الكيلو وستمائة غرام و هي تحتاج إلى وقت أيضاً إلى أن يرتفع وزنها وتبدأ تأخذ الطعام عن طريق الفم .

ومن هذا المنبر أطلق صرختي لمساعدة طفلي وطفلتي اللذان لم يبصرا من الحياة سوى مرها وأناشد المنظمات والمؤسسات والجمعيات الخيرية والمؤسسات التي ترعى حقوق الطفل وأصحاب الأيادي البيضاء بالنظر إلى حالة أطفالي ومساعدتنا، وأود التنويه هنا بأن مفوضية اللاجئين قامت بتغطية نفقات علاج الطفلين إلى الحد الذي يسمح به نظام المفوضية والمستشفى إلى الآن ما تزال تقوم بواجبها الإنساني ناحية الطفلين إلا أن التكاليف عالية ولا بد من مد يد العون لمساعدتنا لتسديدها والله يحب المحسنين.

للإطلاع أكثر على حالة الطفلين :

والد الطفلين: 78987347

قسم المحاسبة في مشفى الراعي : 03386996- 07222023 أ- يوسف الدالي


عودة الى الصفحة الرئيسية