إختر من الأقسام
متفرقات | صيدا
سعد : أنا كصيداوي وجنوبي لا أرضى بهذا الوضع في مستشفى صيدا الحكومي الذي سيصل الى الانهيار
سعد : أنا كصيداوي وجنوبي لا أرضى بهذا الوضع في مستشفى صيدا الحكومي الذي سيصل الى الانهيار
المصدر : محمد صالح - الإتجاه
تاريخ النشر : الإثنين ٢٧ نيسان ٢٠١٩

اعلن الأمين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور أسامة سعد "أنا كصيداوي وجنوبي ولبناني لا أرضى بهذا الوضع في مستشفى صيدا الحكومي، فهذا الوضع المتعثر لا يليق بصيدا و سيوصل المستشفى الى الانهيار".

وطالب سعد وزارة الصحة ب"أخذ الاجراءات السريعة كافة من أجل انقاذ المستشفى من وضع لا يليق بها"...مشيرا الى ان "أوضاع المستشفى الحكومي في صيدا واضاع المستشفى التركي للحروق والطوارىء لا تليق بمدينة كمدينة صيدا، وهي عاصمة الجنوب والعاصمة الثالثة للبنان، بخاصة أنها مركز استشفاء لكل المنطقة من الجنوب واقليم الخروب وجزين ومختلف أنحاء الوطن".

كلام النائب سعد جاء اثر الجولة التي قام بها اليوم فى مستشفى صيدا الحكومي. وجال على جميع الأقسام فيها، واطلع على النواقص والتجهيزات والأعطال في مختلف الأقسام... كما اجتمع بالعاملين في المستشفى واطلع منهم على مطالبهم، وبخاصة ما يتعلق بالرواتب المتأخرة.

كما اجتمع سعد بالأطباء وبمدير المستشفى وجرى نقاش حول مختلف القضايا والمشاكل التي تعاني منها المستشفى.

و أكد سعد بعد الجولة أنه "وبعد الاطلاع على أوضاع المستشفى الحكومي في صيدا، وبعد الاطلاع قبل فترة على أوضاع المستشفى التركي، تبين أن الأوضاع في المستشفيين سيئة....فالمستشفى التركي مقفل على الرغم من أنجازه قبل 9 سنوات، ومستشفى صيدا الحكومي اذا بقيت أوضاعها على ما هي عليه فهي في طريق الانهيار الكامل".
وشدد سعد على "أن أوضاع المستشفيين التركي والحكومي لا تليق بمدينة كمدينة صيدا"..

وأشار سعد الى المشاكل التي تعاني منها المستشفى الحكومي، موضحاً "أن هناك مشاكل ادارية ومشاكل تتعلق بحقوق الموظفين بالاضافة الى المشاكل في المعدات الطبية الموجودة والكثير منها معطل والمعدات التي أصبحت قديمة وبحاجة الى التحديث"... ولفت الى "أن المستشفى غير قادرة على معالجة كل ذلك بسبب الأوضاع المالية التي تعاني منها، وهي بحاجة الى دفع مستحقاتها من قبل وزارة الصحة التي يتوجب عليها تأمينها... كما امن هناك جهات أخرى مثل الضمان الاجتماعي وقوى الأمن يتوجب عليها أن تبذل الجهد من أجل مساعدة المستشفى وتسديد مستحقاتها".
وأكد سعد "أن المستشفى يجب أن تنهض وتستعيد عافيتها، وبخاصة أنها كانت مستشفى رائدة، ويجب أن تستعيد دورها على الخارطة الصحية في المدينة وعلى الصعيد الوطني". معتبرا "أن نهوض المستشفى حق لكل العاملين فيها من أطباء وموظفين وعمال ولا يجب أن تتأخر المعالجة السريعة والفعالة".

وختم سعد "متمنيا باسمه وباسم الكادر الطبي في المستشفى وجميع العاملين فيها ،على الحكومة ووزارة الصحة وكل الجهات المعنية، أن يعطوا الاهتمام المطلوب لانقاذ المستشفى و اعادة اعتبارها، كما تمنى أن تكون الاجراءات سريعة وفعالة".

عرض الصور

    share on whatsapp