إختر من الأقسام
المرأة والرجل
اكتئاب، صدمات القديمة، أم الهرمونات.. لماذا تبكي النساء بهذه السهولة؟
اكتئاب، صدمات القديمة، أم الهرمونات.. لماذا تبكي النساء بهذه السهولة؟
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : السبت ١٦ شباط ٢٠١٩
سواء أكان انفصالاً عاطفياً، أو تقييماً محبطاً في العمل، أو فقد عزيزٍ لديك، فإن ذرف دمعةٍ أو اثنتين لهو جانبٌ طبيعيٌّ من الحياة.

تقول د. غايل سالتز، الأستاذة المساعدة بقسم الطب النفسي بكلية طب ويل كورنيل التابعة لمستشفى نيويورك برسبيتريان لمجلة Woman's Day الأمريكية: "البكاء هو طريقة ممتازة لتحرير المشاعر والتعامل مع المواقف الصعبة".

لكن حين يبدأ الناس في الشعور بأنهم لا سيطرة لهم على مشاعرهم، فقد تكون تلك إشارةٌ على وجود شيءٍ أكثر خطورةً.

وفيما يلي، طلبنا من الخبراء أن يبينوا الأسباب الشائعة وراء البكاء المستمر:

1.الاكتئاب

الاكتئاب هو اضطرابٌ مزاجي يُميزه الشعور الدائم بالحزن أو البلادة يُمكن أن يقود لبكاء غير اعتياديٍ.

تقول د. سالتز: "لو لاحظت تغيراً في قدر بكائك، وكان ذلك مستمراً مع حالتك المزاجية، فعليك النظر في أمر الاكتئاب".

وتُضيف أن علامات الاكتئاب تتضمن الشعور بالحزن، واليأس، والفراغ، وفقدان الاهتمام، والأرق، والإرهاق.

2. الجزع

مع اضطراب الجزع يأتي القلق الحاد، والتهيج المفرط، وصعوبة التركيز، وطبعاً.. الدموع.

وفقاً لجمعية القلق والاكتئاب في أمريكا، فإن الجزع هو أكثر العلل النفسية انتشاراً في أمريكا مؤثراً على ما يزيد على 18% من تعداد السكان.

لو كنت تشك في أنك تمر بحالةٍ من الجزع الزائد عن الحد، فاستشر مختصاً وهو قد يصف لك علاجاً، أو دواءً، أو مكملاً علاجياً، أو تغييراً ما في نمط حياتك.

3. الصدمات القديمة

وفقاً لطبيبة الصحة النفسية د. كيت كومينز، فإن النساء اللاتي عشن طفولةً مأساويةً أو مررن بتجارب صادمةٍ سيبكين عادةً بأكثر مما يُعتبر استجابةً طبيعيةً، وتقول:

"ذلك لأن جهازهم العصبي السمبثاوي يختبر التجارب المأساوية أو القلق بنفس الطريقة البدنية، بغض النظر عن مقياس مأساوية الحدث الحقيقية".

4. التوتر

وفقاً للدكتورة شارون سالين، فإن الجهد الذي قد يكون لازماً لتجنب الحزن، والقلق، والأخبار السيئة، أو أي أمرٍ يزعجك قد يكون مهدداً إذا ما كنت تشعر بالتوتر.

وتقول د. سالين:

"حين يتعامل الجسد مع تلك المشاعر القوية، فإن دماغ المشاعر يُهيمن على دماغ التفكير، ويتحكم في اليوم، جاعلاً سيل الدموع أكثر جاهزيةً".

يرفع التوتر كذلك من مستويات الكورتيزول، الذي تقول عنه د. سالتز إنه يزيد من فرط الحساسية والاستجابة للمواقف الصعبة أو الضاغطة.

5. الشخصية

لكلٍّ منا شخصيته الفريدة، والتي هي مجموع سلوكياته، وصفاته ومداركه.

ويمكن للفروق البيولوجية بين البنى الدماغية والحالات النفسية أن تؤثر على شخصيتك وحساسيتك العاطفية، والتي قد تسبب مزيداً من الدموع.

ووفقاً للدكتور فورست تالي فإن علماء الأعصاب ليسوا متأكدين من التشريح العصبي وراء البكاء.

لكنهم يعلمون أن الأمر يتضمن الجهاز الحوفي، ويقول: "كما أن الأشخاص الأكثر قلقاً لديهم اختلافاتٌ في حساسية اللوزة، كذلك فإن الاختلافات الكثيرة في البكاء مرتبطةٌ باختلافاتٍ جينيةٍ في حساسية الجهاز الحوفي".

بعض الناس لديهم شخصياتٌ أكثر حساسيةً من غيرهم.

ووفقاً للدكتورة إلين آرون فإن ما بين 15 إلى 20% من الناس لديهم تلك الصفة في شخصياتهم.

وتقول د. سالتز: "الشخصية المفرطة الحساسية تكون أكثر حساسيةً بمحيطها، وبمشاعر الآخرين، وبالخير والشر فيها. إنها أكثر تأثراً بسلوكيات الآخرين وتعليقاتهم".

6. الهرمونات

الهرمونات هي الإشارات الكيميائية التي تتحكم في الوظائف البدنية مثل:

الجوع، والتكاثر، والعواطف، والمزاج. تقول د. سالتز: "أي شيءٍ قد يُسبب تغييراً في الهرمونات، مثل أوقات ما قبل الحيض أو ما بعد الولادة، أو سن اليأس، قد تجعل النساء يبكين أسهل".

ووفقاً لكلامها، فإن الإنسان يستطيع أن يعرف ما إذا كانت هرموناته تتغير؛ بسبب تأثيرها المفاجئ.

7. التنشئة الاجتماعية

وفقاً للدكتورة كومنز، فإن النساء عامةً يُعبرن عن مشاعرهن بكثافةٍ أكثر من الرجال: "تُنشّأ النساء على استكشاف مشاعرهن

والحديث عنها، وإظهارها في وقتٍ أبكر من الرجال. هذا يعني أن البكاء، والذي هو تعبيرٌ نموذجي عن الحزن، أو الأسى، أو الضعف، يُعتبر مألوفاً أكثر لديهن".

وتجعل أعراف المجتمع التعبير عن المشاعر أصعب على الرجال. تُضيف د. كومينز: "أرى العديد من الفتيان في المدارس الإعدادية والثانوية يقاومون الدموع، فيما تبكي الفتيات من نفس السن علانيةً دون خجلٍ".

8. التقلقل العاطفي

التقلقل العاطفي هو حالةٌ عصبيةٌ تنتاب مشاعرك بعد التعرض لإصابةٍ في الدماغ أو اضطرابٌ في جزء الدماغ المسؤول عن التحكم في المشاعر.

تقول د. سالتز: "إذا لم تكن شخصاً بكّاءً، لكنك أصبحت تمر بنوبات بكاءٍ، أو ضحكٍ خارجٍ عن السيطرة، أو غضبٍ لا يتماشى مع حالتك المزاجية، فقد تكون مصاباً بالتقلقل العاطفي. قد يكون ذلك بسبب أي عددٍ من حالات الإصابة الدماغية، مثل السكتات الدماغية، أو الإصابات العضوية، أو الخرف، أو أسبابٍ أُخرى عديدةٍ".

وتوضح أن المرض نادرٌ جداً، لكن من المهم الانتباه للعلامات، التي تتضمن نوبات البكاء.
    share on whatsapp