إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
تسرّب غاز أنهى حياة الأستاذ مهدي: حريق التهم جسده والعناية الإلهية أنقذت ولده
تسرّب غاز أنهى حياة الأستاذ مهدي: حريق التهم جسده والعناية الإلهية أنقذت ولده
المصدر : أسرار شبارو - النهار
تاريخ النشر : الخميس ١٩ آب ٢٠١٩

حادث مأسوي تسبّب في رحيل الاستاذ في معهد شمسطار الفني مهدي السبلاني، وذلك بعد تسرب غاز في منزله أدى إلى حريق هائل دفع ثمنه حياته، كما أصيب ابنه بحروق إلا أن العناية الإلهية أنقذته.

لحظات الكارثة

يوم الاثنين الماضي، حلّت الفاجعة على عائلة السبلاني. ووفق ما شرحه شقيق الضحية عباس لـ"النهار"، "كان مهدي يعمل على صيانة غاز صغير في المنزل عندما تسربت منه كمية كبيرة من الغاز في لحظات، في وقت كانوا يطهون على الفرن الاساسي، وإذ بعصف لاهب يلتهم المكان تسبّب باحتراق مهدي ووقوعه من الطبقة الأولى، حاولتُ إطفائه بيدي ونقلته الى أقرب مستشفى للعلاج، كذلك أصيب ابنه محمد". أضاف: "قام المستشفى بكل ما في وسعه لإنقاذه، وقد تابع حالته وزير الصحة مشكوراً، إلا أن القدر شاء أن يفارق الحياة بعد 48 ساعة من الحادثة، وذلك بسبب تنشقه كمية كبيرة من الغاز عدا عن إصابته بحروق طالت نحو 90 بالمئة من جسده".

لا كلمات تعبّر عن الحزن العميق الذي أصاب كل من عرف مهدي (36 سنة) الوالد لابن وابنه، ولفت عباس إلى أن "المأتم المهيب الذي شيّع مهدي الى مثواه الأخير خير دليل على محبة الناس له، فقد كان إنساناً مثقفاً، حاصلاً على شهادات عليا، استاذاً في مهنيّتين، لائقاً وخدوماً"، وأضاف: "ما حصل قضاء الله وقدره، وكل ما نتمناه الان الرحمة له وأن يصبّرنا الله على المصاب الكبير".

إرشادات للسلامة العامة

سبق أن أصدرت المديرية العامة للدفاع المدني بياناً في شأن إرشادات السلامة العامة شددت فيه على ضرورة اتباع الخطوات التالية:

للطهي بأمان: المكوث في المطبخ أثناء الطهي، لا تترك ما تعمل على طهيه من دون مراقبة فالزيوت يمكن أن تشتعل بسهولة، أقفل قارورة الغاز عند الانتهاء من الطهي، أبقِ الأطفال على مسافة آمنة من منطقة الطهي، ارتد أكماماً قصيرة أو ضيقة. تجنب الأكمام الفضفاضة والشعر الطويل المتدلي قرب النيران، أبقِ المنطقة حول الموقد الخاص بك خالية من العناصر التي قد تشتعل بسهولة.

وفي حال وجود رائحة غاز: لا تضئ الأنوار أو تطفئها، ولا تشعل أي شيء ممكن أن يولد شرارة (كبريت، ولاعة، شمعة). أقفل قارورة الغاز وافتح النوافذ للتهوئة.

وعند اكتشاف الحريق أو الدخان شدّد البيان على النقاط التالية: حافظ على هدوئك، أسرع ولا تتسرع، تعامل مع جميع الحرائق على أنها خطرة، أخلِ المكان بهدوء، ثبّت أجهزة إنذار الدخان في كل الغرف لأقصى قدر من الحماية، إقطع الكهرباء وأزل الأغراض من قرب الحريق إذا أمكنك ذلك من دون التعرض للخطر، تأكد من إغلاق الأبواب (لحصر الدخان/الحريق)، لا تحاول مكافحة الحريق إلا إذا كنت مدرباً على استعمال المطفأة وإن كان الحريق في بداياته. إذا كنت مقيماً في مبنى لا تخرج إلى السلالم إذا كان الدخان كثيفاً في المنور. إذهب إلى الشرفة أو النافذة حيث يستطيع رجال الإطفاء رؤيتك وإنقاذك. إذا كنت مقيماً في الطوابق العليا افتح باب السطح لتسريب الغازات والدخان قبل تكدسها والتسبب باندلاع سريع للحرائق.

كما يجب استعمال المطفأة اليدوية في بداية اندلاع الحريق، وفي حال عدم السيطرة عليه يجب: الاتصال بالدفاع المدني، تخلية الموجودين في المبنى إذا كان طريق الخروج مؤمّناً، استخدام مطفأة مناسبة موجودة بين يديك تدربت على استعمالها وهناك من يساعدك على تنفيذ الخطوات التالية: اسحب مسمار الأمان، اضغط على المقبض، صوّب على قاعدة النار، وزّع المواد على قاعدة النار من جهة إلى أخرى.

وبعد إخماد النار يجب الالتزام بالخطوات التالية: مراقبة منطقة الحريق، إذا رأيت النار ثانية عاود الإطفاء، إذا كنت لا تستطيع السيطرة على النيران أخرج فورا، أطلب من عناصر الدفاع المدني معاينة المكان، أعد تعبئة المطفأة.

وشددت المديرية العامة للدفاع المدني كذلك على ضرورة عدم ترك الأولاد بمفردهم في أماكن تحوي مواد مشتعلة (التدفئة للطهي أو للإنارة)، ناصحة في حال اشتعال الثياب: تمدد على الأرض وتدحرج، عند محاولة الخروج لا تفتح الباب قبل التأكد من أن لا أثر للنيران خلفه من خلال وضع الناحية الخارجية من اليد تحت الباب للتحسس ما إذا كان ثمة حرارة أو دخان تحت الباب فابحث عندها عن مخرج آخر، ابق قريباً من الأرض حيث الهواء أنقى وأبرد. وإذا أصبت بحروق: برّد على الفور المنطقة المحروقة بوضعها تحت الماء لمدة 10 إلى 15 دقيقة، الماء يقلل من تلف الجلد ويخفف من الألم، لا تستخدم أبداً المستحضرات (كريمات، معجون أسنان، المراهم لعلاج الحروق)، التمس العناية الطبية.

بادر إلى الإتصال فوراً بفرق الدفاع المدني على رقم الطوارئ 125 عند حصول أي حادث.


عودة الى الصفحة الرئيسية