إختر من الأقسام
صحة وطب
5 علامات تدلّ على ارتفاع مستوى هرمون التوتر!
5 علامات تدلّ على ارتفاع مستوى هرمون التوتر!
تاريخ النشر : الإثنين ٢٠ تشرين ثاني ٢٠١٧
الكورتيزول أو هرمون التوتر، هو هرمون الستيرويد الذي يتم إنتاجه في الغدد الكظرية كردة فعل على التوتر. إن هرمون التوتر الاساسي في الجسم وهو المسؤول عن عملية إثارة الجسم والاستجابة أو الهرب من مواجهة المواقف العصيبة. عندما يكون جسمك تحت التوتر المزمن، تبقى مستويات الكورتيزول عالية، ويمكنك أن تكون أكثر عرضة للمرض.

اليك بعض العلامات التي تشير إلى ارتفاع مستوى هرمون التوتر:

الأرق

يجب أن تكون مستويات الكورتيزول في جسمك أقلّ في الليل، وهو ما يسمح له بالاسترخاء وإعادة شحن الطاقة. ولكن إذا كانت مستويات الكورتيزول مرتفعة جداً، فقد تشعر أنك غير قادر على النوم عندما يحين الوقت لذلك، حتى لو شعرت بخمول ونعاس خلال النهار.

دهون البطن

يؤثر الكورتيزول بشكل مباشر على تخزين الدهون وزيادة الوزن عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاعٍ في مستواه. وترتبط هذه المستويات العالية من الكورتيزول مع الإفراط في تناول الطعام خصوصاً ذات السعرات الحرارية العالية والأطعمة السكرية ونقل الدهون من مخازن التداول والتخزين إلى منطقة البطن الداخلية العميقة.

نزلات البرد المتكرّرة

إن أبرز العلامات التي تشير إلى ارتفاع مستوى هرمون التوتر هي ضعف جهاز المناعة. ووجد الباحث Sheldon Cohen من جامعة Carnegie Mellon أن التوتر النفسي المزمن يرتبط مع فقدان الجسم قدرته على تنظيم الاستجابة الالتهابية، والتي يمكن أن تعزز تطور المرض خصوصاً نزلات البرد المتكرّرة.

انخفاض الرغبة الجنسية

إن ارتفاع مستويات الكورتيزول عند الرجال، تمنع استجابة الخصيتين الطبيعية لهرمون التستوستيرون. أمّا عند النساء، إن الكورتيزول يسبب اختلال هرموني خلال الدورة الشهرية، مما تسبب في عدم انتظام وانخفاض الرغبة الجنسية.

القرحة ومتلازمة القولون العصبي

القرحة هي الأكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يعانون من القلق والاكتئاب بالإضافة إلى متلازمة القولون العصبي، والتي تشمل مجموعة متنوعة من اضطرابات الأمعاء، بما في ذلك التهاب القولون وآلام في البطن والانتفاخ والغاز.

أهم النصائح عند ارتفاع هرمون التوتر

- إذا كنت تعاني من مستويات عالية من الكورتيزول، تناول الطعام على فترات منتظمة (كل بضع ساعات) واتبع نظاماً غذائياً غنيّ بالبروتين الخالي من الدهون والألياف ومنخفض في الكربوهيدرات التي ترفع نسبة السكر في الدم.

- لخفض مستويات هرمون التوتر، من الضروري ممارسة الرياضة بشكل منتظم مثل اليوغا أو تمارين استرخاء العضلات التدريجي بضع دقائق فقط في اليوم ثمّ زيادة الوقت إلى عشرين وثلاثين دقيقة.
    share on whatsapp