إختر من الأقسام
مخيمات | صيدا
عين الحلوة: بوادر حل للقيود على «شاحنات النفايات»
عين الحلوة: بوادر حل للقيود على «شاحنات النفايات»
المصدر : رأفت نعيم - المستقبل
تاريخ النشر : الخميس ١٩ تموز ٢٠١٨
على إثر التدابير الأمنية التي اتخذها الجيش اللبناني مؤخراً بالنسبة لشاحنات النفايات التي تخرج من مخيم عين الحلوة بحصر خروجها ودخولها من مدخلي المستشفى الحكومي والتعمير بعد اخضاعها للتفتيش ما يتسبب في تأخير إخراج النفايات وتراكمها في شوارع المخيم، علمت «المستقبل» أن الأمور تتجه لمعالجة هادئة لهذه المشكلة بالتعاون بين الجيش ووكالة الأونروا التي تقع على عاتق قسم الصحة فيها مهمة جمع ونقل النفايات من المخيم.

وبحسب مصادر فلسطينية في المخيم فإن ما بين نصف إلى ثلثي كمية النفايات التي تجمع عادة من المخيم بشكل يومي، تبقى بداخله ولا يتم إخراج إلا كمية تتراوح بين الثلث والنصف نظراً للتأخير الحاصل جراء روتين التدابير المتخذة.

وأفيد في هذا السياق أن خطوات تصب في إطار حل هذه المشكلة ينتظر أن تخطوها وكالة الأونروا ومن بينها استقدام شاحنة كبيرة إضافية مخصصة للنفايات من خارج المخيم لإستخدامها مع شاحنة كبيرة مماثلة موجودة فيه في جمع أكبر كمية ممكنة من النفايات وإخراجها في وقت واحد بعد اخضاعها للتدابير التي يتخذها الجيش الذي أبدى الاستعداد من جهته لتسريع التدابير المتخذة وتسهيل انتقال الشاحنات بين المخيم وخارجه.

إشارة إلى أن كمية النفايات التي تجمع وتنقل يومياً من مخيم عين الحلوة في الظروف العادية تقدر بحوالي 60 طناً، لا ينقل منها حالياً إلا ما بين 20 إلى 30 طناً.

وكان الجيش اللبناني فرض ولدواع أمنية إجراءات وضوابط جديدة على شاحنات نقل النفايات التابعة لوكالة الأونروا أثناء خروجها ودخولها من وإلى مخيم عين الحلوة، وحصره بمدخلين اثنين (المستشفى الحكومي والتعمير) مع إخضاعها للتفتيش والمراقبة.
    share on whatsapp