إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
في صيدا 'كل مين ايدو إلو'..وفي حارة صيدا شكرا كبيرة للبلدية
في صيدا 'كل مين ايدو إلو'..وفي حارة صيدا شكرا كبيرة للبلدية
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الإثنين ١٩ تموز ٢٠١٨
اعرب اهالي حارة صيدا والمقيمين فيها والوافدين اليها عن "شكرهم وامتنانهم الكبيرين لرئيس بلدية حارة صيدا سميح الزين واعضاء المجلس البلدي فردا فردا على تدخلهم الايجابي في تسعيرة اشتراكات المولدات وحسم القرار مرة واحدة فقط لاغير لمصلحة المواطنين المشتركين ومن دون اي غبن لاصحاب المولدات وهي 100 الف ليرة لبنانية عن كل 5 امبير؟..

مصادر بلدية حارة صيدا اكدت ل"الاتجاه" ان "قرار البلدية الذي اتخذته وهو سعر كل اشتراك 5 امبير ب100 ل .ل . يشمل كل مقيم في حارة صيدا كائنا من كان من اهالي البلدة او الوافد وكل مستاجر او مشتري يقيم في اخر عقار من خراج حارة صيدا وفي اية منطقة تابعة عقاريا لحارة صيدا".

مضيفا و"ان البلدية ابلغت اصحاب المولدات بان قرارها ساري المفعول على كل اصحاب المولدات دون اية استثناء وحتى على الذين لديهم مواطنين مشتركين في خراج الحارة بينما مولداتهم خارجها كاحياء الفوار او البعاصيري او عين الدلب او في منطقة جادة الرئيس نبيه بري او حتى في خراج بلدية حارة صيدا عقاريا بينما بيوتهم في منطقتي عبرا ومجدليون وغيرها .. وان لا مجال للعودة او الرجوع عن هذا القرار لانه قرار مجلس بلدي ملزم للجميع"..

واكدت المصادر ل "الاتجاه" ان "بلدية حارة صيدا تتجه لفرض تركيب العدادات الرقمية لكل مشترك من المولدات الخاصة على نفقة صاحب كل مولد وفقا لقرار الوزارت المعنية وذلك نهاية هذا الشهر وان مطلع الشهر المقبل ستكون كل العدادات قد تم تركيبها والفاتورة ستاتي للمواطنين على هذا الاساس بناء لتسعيرة وزارة الطاقة وتحديدها لعدد ساعات القطع والتقنين وغيرها من تفاصيل متعلقة بهذا الموضوع ".

اما في عاصمة الجنوب صيدا يسود التخبط والارتجال في الاحياء بين المواطنين واصحاب المولدات بحيث تتفاوت التسعيرة عن كل 5 امبير ما بين 150 الف ليرة و170 الف ليرة وهذا السعر يشمل كل منطقة صيدا وصولا الى قرى شرق صيدا ..

مصادر "صيداوية" تؤكد "ان المواطن في صيدا ومحيطها وقرى شرق صيدا يشعر اليوم بحسرة والم لعجزه عن مجابهة اصحاب المولدات بمفرده بعد ان تركته كل الجهات الرسمية المعنية الادارية والقضائية والامنية وبعض الهيئات السياسية والفعاليات المعنية ايضا وايضا وحيدا في مواجهة مباشرة وجها لوجه مع اصحاب المولدات"

تضيف المصادر "لقد بات حالنا والوضع عندنا اشبه بالبرنامج التلفزيوني الشهير "كل مين ايدو إلو"... بينما في حارة صيدا حيث الاحياء والبيوت متداخلة مع بعضها البعض في عدد من الاحياء الصيداوية كالبعاصيري والفوار مثلا ..وفي بلدية الغازية المجاورة يدفع المواطن 100 الف ليرة فقط لا غير عن كل 5 امبير او وفقا للعداد الرقمي؟.. وفي مدينة النبطية 85 الف ليرة لا غير عن كل 5 امبير"؟.

هيئة الازمات

الى ذلك زار وفد من " هيئة متابعة أزمات الكهرباء والمياه" في صيدا محافظ الجنوب منصور ضو في مكتبه في سراي صيدا.
وخصص اللقاء لبحث "أزمة تسعيرة المولدات عن شهر حزيران، وإحجام بلدية صيدا عن إصدار التسعيرة".

وقد عرض الوفد للمحافظ ضو "مبادرة الهيئة لتسليم رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي تسعيرة مدروسة بناءً لطلبه، فقام بنشرها.. إلا أنه عاد وأصدر بياناً ينفي علاقة البلدية بها.. مما ادى إلى حدوث بلبلة بشأن التسعيرة، وأفسح المجال أمام أصحاب المولدات لفرض تسعيرة ظالمة على المشتركين".

وطالب الوفد المحافظ ضو "بدعوة بلدية صيدا وبلديات أخرى، مثل عبرا، والهلالية، .. وسواهما، لكي تحذو حذو بلدية الغازية وبلدية حارة صيداوغيرهما من البلديات التي أصدرت تسعيرة تراعي الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين، كما نجحت في فرض تطبيقها".

ومن جهة ثانية، عرض الوفد مع المحافظ ضو "مشكلة قيام وزارة الطاقة بتحديد تعرفة مجحفة لساعة التقنين أعلى بكثير من تعرفة الكيلوات - ساعة، بينما من المفترض أن يكون العكس هو الصحيح وفقاً للمعادلات العلمية والتقنية".

كما شدد الوفد على "ضرورة قيام البلديات ودوائر المحافظة بمتابعة الإجراءات التنفيذية لقرار تركيب عدادات للمشتركين، مبدياً الاستهجان لعدم تجاوب أصحاب المولدات حتى الآن لمطالبة المشتركين بتركيب هذه العدادات".

من جهته أعرب المحافظ ضو "عن ترحيبه بالتعاون مع الهيئة، متعهداً بدعوة بلدية صيدا والبلديات الأخرى المعنية لإصدار تسعيرة تراعي الأوضاع المعيشية الصعبة".

كما بادر المحافظ إلى "تحديد موعد للهيئة مع وزارة الطاقة من أجل البحث في إعادة النظر بتعرفة ساعة التقنين والأسس التي ترتكز عليها"..

عرض الصور

    share on whatsapp