إختر من الأقسام
متفرقات | إقتصاد وأعمال
كيف أصبح جيف بيزوس أغنى رجل في العالم؟
كيف أصبح جيف بيزوس أغنى رجل في العالم؟
المصدر : النهار
تاريخ النشر : الخميس ١٩ حزيران ٢٠١٨
أكثر من 5 مليارات دولار أميركي أضافها مؤسس "أمازون" إلى ثروته التي تبلغ حالياً نحو 141.9 مليار دولار أميركي، بحسب موقع "فوربس" الأميركي. وبهذا تخطى بيزوس مؤسس "مايكروسوفت" بيل غايتس بنحو 49 مليار دولار أميركي، والملياردير وارن بافيت بنحو 60 مليار دولار أميركي. لكن كيف أصبح بيزوس أغنى رجل في العالم؟

خلال دراسته الثانوية تفوّق بيزوس على زملائه، ومن بعدها درس علوم الحاسوب والهندسة الكهربائية، وثمّ عمل في وظائف مالية وتكنولوجية بعد التخرج من الجامعة. تلقى ترقيات عدة وتدرج في عمله حتى أصبح نائب رئيس مجلس إدارة صندوق التحوط "دي إي شاو" في التسعينيات من القرن الماصي.

في ذلك الوقت، جاءته فكرة بيع الكتب عبر الانترنت، وأخذ قراراً هاماً بالمخاطرة في وظيفته وراتبه المرتفع ليبدأ مشروعاً كبيراً. وقال بيزوس خلال مقابلة مع موقع "سي ان بي سي" الأميركي إنّه ضحى بوظيفته وقرر المخاطرة استناداً إلى إحصائية حقيقية، بينت حينها أن استخدام الإنترنت يشهد نمواً بنسبة 2300 في المئة سنوياً، مضيفاً أنه لم ير في حياته مثل هذه الوتيرة القوية للنمو، فاعتبر أن فكرة بيع الكتب على الإنترنت لن تكون مخاطرة سلبية، بل مثيرة للاهتمام.

قال له مديره السابق في العمل عندما أخبره عن الفكرة: "أعتقد أنها فكرة جيدة، لكن بالنسبة لشخص ليس لديه منصب رائع بالفعل، فلِمَ المخاطرة؟".

وفي العام 1994، قرر بيزوس الاستقالة من عمله للبدء بإنشاء شركته الخاصة، والذي تبين لاحقاً أنّه قرار صائب، إذ إنه طرح أسهم الشركة للاكتتاب بعدها بثلاث سنوات.

وتستمر "أمازون" بالنمو المتسارع وارتفاع أسهمها بشكل كبير هذا العام معززة بذلك قيمتها السوقية وثروة بيزوس على حد سواء.
    share on whatsapp