إختر من الأقسام
آخر الأخبار
صحة وطب
خسرت ناي 42 كيلوغراماً من دون جراحة... نعم للإرادة ولا للحرمان
خسرت ناي 42 كيلوغراماً من دون جراحة... نعم للإرادة ولا للحرمان
المصدر : كارين اليان ضاهر - النهار
تاريخ النشر : الخميس ١٤ حزيران ٢٠١٩

في حال الزيادة الكبيرة في الوزن غالباً ما يغلب اليأس سريعاً ويصعب الانتظار إذ ينخفض الوزن تدريجاً وببطء من خلال حمية غذائية متوازنة. إلا أن حالة ناي مختلفة تماماً فقد اتخذت قراراً بخسارة هذه الكيلوغرامات الكثيرة الزائدة بالحمية وحدها فاستطاعت بفضل إرادتها وعزمها على تحقيق هدفها خلال فترة قصيرة من دون التفكير حتى باللجوء إلى جراحة، كما يفعل كثر. واللافت أن حمية ناي كانت من الحميات السهلة التي لم تعتمد على الحرمان بل على نظام متوازن تتناول فيه الاطعمة المفضلة لها وما ساعدها بشكل خاص هو ارتفاع معدل نشاط عملية الأيض لديها.

كما يحصل مع نساء كثيرات خلال الحمل، زاد وزن ناي إلى حد كبير في حملها الثالث بعد أن كانت الكيلوغرامات قد تكدست شيئاً فشيئاً. فهي لم تكن تعاني زيادة في الوزن طوال ايام حياتها، لكن مع الحمل اكتسبت كيلوغرامات كثيرة زائدة ما لم تكن معتادة عليه في حياتها فتسبب ذلك لها بالمزيد من الانزعاج. "قررت عندها مباشرة الخضوع إلى حمية لأني لم اتقبل هذه الزيادة الكبيرة في وزني. في البداية كنت ارغب بتناول العقاقير التي تساعد على خفض الوزن لأن شهيتي كانت زائدة وثمة أطعمة معينة أعجز عن مقاومتها. كما أني كنت قد سمعت عن الأدوية التي تساعد على التنحيف. لكن اختصاصية التغذية رفضت أن تصفها لي مؤكدة اني سأتمكن من التخلص من الزيادة في الوزن بالحمية وحدها شرط الالتزام. وكانت حميتي تعتمد على نظام غذائي متوازن يسمح فيه بتناول الأطعمة المتنوعة بكميات محددة. كنت أتقيد بالحمية كما هي وساعد أكثر على التزامي كون الحمية لم تحرمني من أي طعام أحبه بل على العكس تضمنت الأطعمة التي أضعف أمامها عادةً. حتى أن البرغر كان مسموحاً لي وكنت أتناول الشوكولا بكميات محددة بحيث لم أشعر بالحرمان يوماً. اما السكر فكان مسموحاً بكميات صغيرة محددة. كنت أتناول الطعام خارجاً دون مشكلة فأخبر اختصاصية التغذية بالأطعمة التي أتناولها. اما في مرحلة تثبيت الوزن فكنت آكل ما أريد في يوم يتبعه حمية خلال يومين، وهذا بعد أن وصلت إلى الوزن الأمثل لي واستطعت الحفاظ عليه بهذه الطريقة وكنت قد تخلصت من 42 كيلوغراماً في 5 أشهر".

هذا وتؤكد ناي أنها لم تفكر أبداً باللجوء إلى الجراحة للتخلص من الوزن الزائد بل قررت التخلص من هذه الكيلوغرامات بالحمية التي التزمت بها، خصوصاً فيما كانت ترى النتيجة الواضحة والسريعة.

سر الانخفاض السريع لوزن ناي

اختصاصية التغذية عبير أبو رجيلي تحدثت تفصيلاً عن حمية ناي فيما أشارت إلى إرادتها التي لعبت دوراً أساسياً في تحقيق الهدف.

فتقول أبو رجيلي: "عندما حضرت ناي إلى العيادة كانت منزعجة جداً من الزيادة الكبيرة في وزنها. وكانت قد خضعت إلى حميات عدة في السابق إلى ان زاد وزنها بشكل ملحوظ في حملها الثالث. إلا أنها لم تكن تعاني مشاكل صحية. وكانت الجراحة حلاً أخيراً لها. أرادت اتباع حمية للتخلص من الكيلوغرامات الزائدة كلّها، علماً أن وزنها وصل إلى 113 كيلوغراماً لكنها قررت الالتزام إلى أن خفضت وزنها بهذا الشكل فيما تخلصت في الوقت نفسه من كميات كبرى من الدهون".

من الطبيعي ألا يكون سهلاً التخلص من هذه الكمية الكبيرة من الكيلوغرامات الزائدة بالحمية وحدها، لكن بوجود الإرادة يمكن تحقيق ذلك. يضاف إلى ذلك بحسب أبو رجيلي أن "ما ساعد ناي بشكل خاص هو زيادة نشاط عملية الايض لديها بحيث تبيّن في الفحص أنها قادرة على حرق 1600 وحدة حرارية في اليوم دون نشاط وتصل إلى 2000 وحدة حرارية مع نشاط، فكان من الممكن ألا تكون الحمية صارمة لها. ولا يمكن أن ننكر أن هذا العامل كان لمصلحة ناي نظراً لنشاط عملية الأيض لديها بحيث كان ممكناً تجنب الحرمان واعتماد نظام متوازن يحتوي على أطعمة تحبها حتى لا تشعر باليأس. علماً أن نشاط عملية الأيض لديها كان في المعدلات المرتفعة الطبيعية إذ يراوح معدل خفض الوزن بين 4 كيلوغرامات و8 في الشهر بحسب نشاط عملية الايض لدى كل شخص".

ومن الجدير ذكره، أن آراء كثيرين من أخصائيي التغذية تجمع على صحية خسارة كيلوغرام واحد في الاسبوع، لكن وتيرة الامر تختلف من جسم الى آخر، ربطاً بخاصية عملية الايض,

حمية ناي بتفاصيلها

اتبعت ناي الحمية المتوسطية التي تعتبر من الحميات الصحية وترتكز على الطهو المنزلي بكميات محددة من دون حرمان من الأطعمة المفضلة لها. فكانت الحمية سهلة نسبياً. "لطالما شعرت ناي بضعف أمام الشوكولاتة ولم أشأ أن أحرمها منها طوال هذه المدة بل كان مسموحاً لها بمعدل مرتين او 3 في الاسبوع. وقد التزمت بالحمية بدقة فيما حرصت على التقيد بالكميات المسموحة لها. حتى انها لم تمر بفترات من اليأس كما قد يحصل احياناً لانها كانت تصمم على تحقيق هدفها بالتخلص من كل الكيلوغرامات الزائدة وما زادها حماسة هو النتيجة السريعة التي كانت تجدها مع انخفاض وزنها سريعاً مما كان يزيدها عزماً على المتابعة. وكان معدل الدهون ينخفض في جسمها بشكل ملحوظ فيبدو الفرق واضحاً في شكل الجسم فيما كانت تخسر 8 كيلوغرامات في الشهر الواحد".

وكانت حمية ناي ترتكز على:

-الفطور: قطعة صغيرة من الخبز الأسمر أو الأبيض مع اللبنة أو الجبنة والخضر مع حليب وقهوة.

-وجبة صغيرة: حبة من الفاكهة أو الشوكولاتة بوزن معين أو مكسرات نيئة أو فشار أو بوظة "دايت" أو جزر نيء أو سلطة

-الغداء: تتناول في هذه الوجبة طعاما مطهوا في المنزل بأنواعه بكمية معينة مع أرز أو خبز أو يمكن أن تتناول المشاوي مع خبز او بطاطا أو غيرها من الأطعمة التي ترغب بتناولها حتى لا تشعر بالملل. هذا وكان يسمح لها بتناول الأطعمة السريعة التحضير أيضاً شرط أن تكون محضرة في المنزل لاعتبار أن العامل النفسي اساسي للاستمرار في الحمية ونجاحها والحرمان يضمن الفشل.

-وجبة صغيرة

-وجبة العشاء: هي كوجبة الفطور مثلاً قبعة من الخبز مع اللبنة أو الجبنة أو الحبش أو السلطة مع البروتينات أو مشاوي. أما إذا كانت تخرج للعشاء فيمكن استبدال الكميات للحد من الوحدات الحرارية.

ملاحظة من اختصاصية التغذية: التنويع في الحمية ضروري لتجنب اليأس والملل ولتحفيز الشخص المعني. وناي كانت سعيدة بالنتيجة التي تحققها ولم تشعر باليأس. كما ان حميتها كانت سهلة نسبياً. بقدر ما يكون من الممكن التساهل في الحمية يكون ذلك افضل وإيجابياً أكثر.

الترهل مشكلة كبرى هنا وحلها...
من الطبيعي أن يحصل ترهل في الجلد نتيجة الانخفاض الكبير في الوزن. تبدو هذه مشكلة أخرى لا بد من العمل على مواجهتها بشتى الطرق، علماً أن ثمة أنواعاً معينة من الجلد تتأثر أكثر بانخفاض الوزن وتترهل بمعدل أكبر. لكن بشكل عام "لا يترهل الجلد في حال خفض الوزن بطريقة صحية وتدريجية. كما أنه ثمة أطعمة تساعد في منع ترهل الجلد في حال التركيز عليها ضمن الحمية. أما الرياضة فلا انصح بها في الفترة الاولى للحمية لأن الحمية كفيلة وحدها بخفض الوزن بنسبة 80 في المئة لكن لمنع الترهل في مرحلة معينة ينصح بالبدء بممارسة الرياضة، خصوصاً أن ثمة تمارين رياضية معينة تساعد في شد الجلد. حتى إن ناي لم تواجه مشكلة ثبات الوزن التي لا يعود ينخفض فيها والتي تعتبر شائعة في حال اتباع حمية أساسها الحرمان. أما بالنسبة إلى ناي فكان معدل الدهون ينخفض لديها بطريقة مدروسة".

هذا وتضيف أبو رجيلي أنه بعد الانتهاء من مرحلة الحمية لا بد من الحرص على الحفاظ على الوزن وضبطه حتى لا تعود وتتكدس الكيلوغرامات مجدداً. لذلك ثمة متابعة مطلوبة خلال شهرين أو 3 تجنباً للعودة غلى النمط السابق ويبقى الالتزام مطلوباً إلى جانب التوازن في المراحل اللاحقة بعد تعلّم العادات الصحية والاعتياد عليها .


عودة الى الصفحة الرئيسية