إختر من الأقسام
المرأة والرجل
‏كحكاية تتكرر في العديد من منازل الأسر العربية.. 'الملح الزائد في الطعام' يسبب المشاكل الزوجية.. ولكن هل تستحق الحادثة أن تكون سبباً في الطلاق؟
‏كحكاية تتكرر في العديد من منازل الأسر العربية.. 'الملح الزائد في الطعام' يسبب المشاكل الزوجية.. ولكن هل تستحق الحادثة أن تكون سبباً في الطلاق؟
المصدر : سيدتي
تاريخ النشر : الأربعاء ١٧ أيار ٢٠١٩

لم يتوقف عامل عن شكوى زوجته للجيران مدعيًا أنه لا يستطيع تناول الطعام بسبب الملح الزائد الذي تضعه زوجته، وأنه طلب منها الانتباه لذلك الأمر لكنها تصر على الرفض، وتسببت تلك الشكوى في حرج الزوجة أمام جيرانها الذين لا يتوقفون عن السخرية منها، فقررت إقامة دعوى خلع ضد زوجها أمام محكمة الأسرة في زنانيري وسط العاصمة القاهرة بعد زواج استمر 18 شهرًا فقط.

وقالت الزوجة سامية في دعواها: إن «زوجي تسبب في إهانتي أمام الجيران بسبب شكواه الدائمة من ملح الطعام الزائد وسمعته وهو بيقول أكلها مملح وقولتلها وماغيرتش طريقتها، وبصراحة أنا زهقت من كلامه وماعرفتش أجيب حقي منه، فتشاجرت معه وهربت لمنزل أهلي باكية من أسلوبه، وقمت بعرض الوضع على والدي ولم يعجبه فتحدث معه، وبعدها طالبه بالطلاق لكنه رفض بشدة».

وتحدثت الزوجة عن الطريقة التي جمعتها بزوجها: «تزوجت منذ عام من «ر.م» تقليديًّا، بعدما تقابلنا بحفلة خاصة بالعائلة، تحدث معي أحد الأقارب للموافقة على الزواج منه، وبعد التعارف عليه رأيته بشوشًا ومتدينًا، وأفقت بعدها على الخطبة، استمرت 4 أشهر، وانتقلنا لعش الزوجية.

وأضافت سامية أن زواجهما دام عام ونصف العام، وخلال الشهور الأولى لاحظت على زوجها أنه كثير الكلام، ويفضل الجلوس مع السيدات، رغم أنه لم ينظر إليهن نظرات تجعلني أشعر بالغيرة، لكنه يفضل محادثة الجيران والجلوس معهن بالشارع بالساعات من دون الجلوس معها في المنزل.
  share on whatsapp