إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
اين سيكون اسامة سعد من نصائح السنيورة وتكتل بري وحزب الله؟؟
اين سيكون اسامة سعد من نصائح السنيورة وتكتل بري وحزب الله؟؟
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الأحد ٢١ أيار ٢٠١٨
لم يكن بامكان النائب المنتخب الدكتور اسامة سعد اخفاء شعوره بالفرح , ولم يكن باستطاعته كتم الغبطة التي هو عليها .. كان بين الاعلاميين كواحدا منهم تصرف بما يليق بهم وبه.. والجميع يكن له المحبة والود والاحترام وهو يبادلهم نفس الاحساس والشعور خاصة ان تواضعه الزائد عن حدود التواضع يضع كل من حوله في وضع من الارباك لا يحسد عليه..

خلال لقائه مع الاعلاميين في صيدا الذين حضروا الى مكتبه في المدينة لتهنئته بالفوز بالمقعد النيابي الذي استرده بعد 9 سنوات بحضور معروف مصطفى سعد ..كان الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد كعادته ودّي للغاية, حاضرا لكل شيء ومنشرحا الى ابعد الحدود , مازح الصحافيين وتنقل بينهم ولم يبق في مكانه بل جلس بين كل الاعلاميين , وتولى بنفسه واجب الضيافة وتقديم "حلوينة" النجاح , حاملا صينية البقلاوة بيده وبالاخرى "كيس المحارم" ودار فيها على الجميع ..

منذ ان تعرفنا على الدكتور اسامة سعد منذ اكثر من ثلاثة عقود حمل خلالها الامانة القيادية والسياسية والوطنية والنضالية والمطلبية المحلية والاقليمية اللبنانية والعربية في اكثر المحطات تعقيدا على مختلف المستويات الى جانب الراحل الشهيد مصطفى معروف سعد ومن ثم بعد انتقال هذا الارث السياسي والوطني اليه بعد وفاة الراحل مصطفى سعد , بما فيهاالترشح عن المقعد النيابي في صيدا.. بقي اسامة سعد هو..هو لم يتغير ولم يتبدل تبديلا , لا في تواضعه المميز, ولا في خياراته وانتمائه السياسي والوطني والعروبي ولا في تحالفاته ولا حتى في اخصامه وان كان بدرجات متفاوتة ؟..

النائب المنتخب الدكتور اسامة سعد وخلال لقائه الاعلاميين تحدث عن كل شيء واستفاض في شرح كل التفاصيل المتعلقة بالاسئلة بما فيها التي ادرجت تحت عنوان "السؤال الذي قد يسبب له احراجا ما ".. الا انه كان حاضرا حتى لدى سؤاله عما دار من حوار خلال الاتصال الهاتفي الذي اجراه معه الرئيس فؤاد السنيورة مهنئا بالفوز بالمقعد ومسألة النصائح التي وجهها له السنيورة وما هي تلك النصائح .. ورد سعد ضاحكا " وجه لي نصائح تتعلق بصيدا ومشاريع صيدا وضرورة التعاون" .. ورد سعد ضاحكا " التلفونات ومضمونها بالامانات" .. وتابع "لكن لم اعرف على اية اسسس التعاون او عن اي شكل من اشكال التعاون"؟..

وشدد سعد على ضرورة التلاقي من اجل تحقيق مصلحة صيدا وان كنا في خطين سياسيين مختلفين ,انما في المسائل المتعلقة بانماء صيدا فلا بأس من تلاقي حول هذه القضايا .

وحتى لدى سؤاله عن امكانية انضمامه الى كتلة الرئيس نبيه بري النيابية او الى كتلة حزب الله او الى اية كتلة نيابية اخرى او السعي لتشكيل تكتل مستقل في الندوة النيابية.. اجاب سعد باسهاب عن هذا السؤال ومندرجاته بكافة التفاصيل المتعلقة بالمرحلة وتعقيداتها وصولا الى الاستراتيجية الدفاعية وحماية لبنان من الاعتداءات الاسرائيلية اضافة الى التعقيدات المحلية اللبنانية وخاصة المطلبية والشعبية ومسالة النظام اللبناني وقانون الانتخاب والخطاب التحريضي الطائفي والمذهبي ومسالة النزوح السوري والقضية الفلسطينية وكل الامور السياسية اللبنانية.. مشددا على ان جميع هذه الامور يجب ان تؤخد على محمل الجد لدى البحث في اي تكتل يمكن ان انضم اليه او نعمل لتأسيسه او ابقى مستقلا..

الا ان سعد جزم قائلا .. "حتى الان القرار بان لا انضم الى اي تكتل نيابي .. لكن في المسائل الوطنية والقرارات المصيرية حكما ساكون الى جانب الكتل الوطنية التي تشبهني ".

واشاد سعد بالنائب المنتخب حليفه على لائحة "لكن الناس" المحامي ابراهيم عازار وبالعلاقة معه لافتا الى اننا واياه نشبه بعضنا بعضا بامور وطنية عديدة ومتعددة وبقضايا اخلاقية كثيرة تجمعنا وساسعى الى تشكيل تكتل نيابي مع بعضنا البعض .. لكن هذه المسالة لم ابحثها مطلقا حتى الان مع عازار وسيكون هناك لقاءات بيننا وسندرس الأمر سوياً، خاصة ان ما يطرحع عازار هو قريب لما نطرحه نحن، ويتميز بمستوى سياسي لائق ونحن نتمسك بالمعايير الوطنية من أجل إيجاد حلول للملفات الكبرى في لبنان".

عرض الصور

    share on whatsapp