إختر من الأقسام
سياسة | صيدا
بهية الحريري: ستبقى صيدا منطلقاً للأمل والإستقرار في جوارها وفي كلّ لبنان 
بهية الحريري: ستبقى صيدا منطلقاً للأمل والإستقرار في جوارها وفي كلّ لبنان 
المصدر : رأفت نعيم
تاريخ النشر : الأربعاء ١٩ تموز ٢٠١٨
برعاية النائب بهية الحريري احتفلت أسرة ثانوية صيدا الرسمية الثانية للبنات وعائلة المربية الراحلة ثريا فارس ابو علفا بإطلاق إسمها على الثانوية بموجب قرار صادر عن وزارة التربية 454 – تاريخ 2/5/2018 حيث جرت ازاحة الستارة عن اللوحة التذكارية للإسم الجديد للمدرسة " "ثانوية المربية ثريا فارس أبو علفا الرسمية للبنات "تكريماً لمسيرتها الانسانية والتربوية الرائدة ولما تركته من بصمات مضيئة في مسيرة تطور وتميز المدرسة الرسمية عموماً ولما قدمته لهذه الثانوية وطالباتها بشكل خاص والمجتمع الصيداوي ومحيطه ،خلال فترة تسلمها إدارة المدرسة .

تقدم حضور الحفل الذي اقيم في باحة الثانوية في صيدا : ممثل وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة رئيس منطقة الجنوب التربوية باسم عباس، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، مديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي ، رئيسة دائرة التربية في صيدا والجنوب سمية حنينة ، ممثل قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة آمر مفرزة شواطىء الجنوب النقيب زيدان ياسين ، منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود وممثل امين عام التيار احمد الحريري رمزي مرجان ، رئيس رابطة اطباء الأسنان في صيدا والجنوب الدكتور جودت الددا ، وعدد من مخاتير صيدا ومن مدراء المدارس الرسمية والخاصة وفاعليات وهيئات تربوية واجتماعية وعائلة المربية الراحلة يتقدمهم زوجها المربي خالد ابو علفا واولادها . وكانت في استقبالهم مديرة الثانوية بانة صباغ وافراد الهيئتين الادارية والتعليمية .

المديرة صباغ
بعد النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت تحية لذكرى المربية الراحلة ثريا فارس ابو علفا ، وترحيب من المربي محمد حمام ، تحدثت مديرة الثانوية بانة صباغ فقالت "أهلاً وسهلاً بكم في رحاب ثانوية لطالما احتضنت أجيالاً وأجيال وتعاقب على ادارتها مدراء أجلاء أسسوها وأعطوا من جهدهم وتفانوا في العطاء ولكن الفضل الأكبر يبقى للمؤسس ألا وهي المربية الفاضلة ثريا فارس ابو علفا رحمها الله والتي استلمت ادارة الثانوية في ظروف صعبة ولكنها اصرت على ان تنشىء ثانوية لطالما كان من الضروري تواجدها في ذلك الوقت، فبوركت الأيادي التي أسست وبورك الإصرار والتحدي والتفاني وحقاً حقاً انها انسانة تستحق التقدير والتكريم فكيف اذا كان هذا التكريم مدعوماً من انسانة كانت ومازالت تحمل هموم التربية في كل ميدان ومجال مؤمنة بأن التربية هي الضمانة الوحيدة لنجاح الأوطان، انسانة تجدها حاضرة في كل استحقاق تربوي داعمةً مطالب القطاعات التربوية وبالأخص المتعلقة بالمدارس الرسمية سعادة رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب السيدة بهية الحريري ، فشكراً شكراً لك.. وكيف اذا كانت التكريم نابعاً من أبناء تربوا على الأخلاق والعلم والعطاء أبناء المرحومة المربية ثريا فارس أبو علفا . بورك عطاؤكم وتكريمكم وشكراً شكراً لكم . ولا يسعني الا ان انهي كلمتي بتهنئة طالبة الثانوية لين الخطيب من الصف الثالث ثانوي انكليزي - فرع الاقتصاد والاجتماع لنيلها المرتبة الأولى عن محافظة الجنوب في امتحانات الشهادة الرسمية للثانوية العامة. وانا أهدي هذا النجاح لروح المرحومة المربية ثريا فارس أبو علفا واقول لها اننا على دربك سائرون ".

الطالبة الخطيب
بعد ذلك كرمت ادارة الثانوية الطالبة المتفوقة لين الخطيب التي شكرت كل القيمين على هذه المدرسة ادارة ونظارة واساتذة وتوجهت بالشكر الكبير لكل من يساهم في تطوير المدارس الرسمية وخصت بالشكر النائب الحريري ، معتبرة ان المدارس الرسمية تحقق انجازات كبيرة لا سيما في الشهادة الرسمية كما شكرت اهلها على دعمهم لها في كل خطوة .
الحريري
وتحدثت راعية الحفل النائب الحريري فأثنت بداية على الجهود المميزة لأسرة ثانوية صيدا الرسمية الثانية للبنات في صناعة الأمل لأجيالنا الصاعدة .. وقالت:" هذه الأسرة التي تحتفل اليوم برائدة كبيرة من روّاد التّربية والتّعليم والعطاء الوطني والأخلاقي .. المربية الكبيرة الراحلة "الست ثريا الدكتور قاسم فارس أبو علفا ".. والتي كانت مسيرتها الطويلة ملتصقة بالعلم والتّعليم والقيم السامية .. وتركت في قلوب وعقول أجيالنا العلم والمحبة والوفاء .. وكانت نموذجاً ومثالاً للفتاة والمرأة الصيداوية .. التي جسّدت إرادتهنّ في التّعلّم والعمل .. والمشاركة الفاعلة في صناعة الأمل والإستقرار ..فلم تكتف باللغة الفرنسية وآدابها وتعليمها .. بل أرادت أيضاً التّعمق في اللغة العربية وآدابها وآمنت بالتّربية والتّعليم طريقاً للتّقدّم والإستقرار في أسرتها الصغيرة والمميّزة إلى أسرتها الكبيرة في صيدا التي لم تميّز يوماً بين أبنائها وطلابها، وساهمت أيضاً في تربية أسرتها الوطنية الكبرى من خلال عملها في مدينة بيروت"..
وأضافت: "إنّنا نعتزّ بمسيرة الرّائدة الراحلة ونعتزّ أيضاً باستكمال مسيرتها عبر أسرة ثانوية صيدا الرسمية الثانية للبنات التي كانت ولا تزال تساهم في صناعة الإستقرار والتّقدّم والإزدهار برفعةٍ وتفوّق . وإنّنا نهنِئُها وقد حقّقت هذا العام المرتبة الأولى على مستوى الجنوب في إمتحانات الشهادة الرسمية - فرع الإجتماع والإقتصاد وذلك بتفوّق الطالبة المميّزة لين الخطيب.. هذه الأسرة التي تكتب اليوم صفحة جديدة في تاريخ صيدا الأمل والوفاء بإطلاق إسم المربية ثريا فارس أبو علفا على الثانوية تقديراً من صيدا وأهلها ..وإنّني أتوجّه بهذه المناسبة بالتّهنئة والتّقدير من أسرة المربية الكبيرة الراحلة ومن زوجها العزيز المربي الكبير الأستاذ خالد أبو علفا وأولادها الدكتور علي والدكتور عامر والدكتور غسان كما أتوجّه بالتّهنئة والتقدير من مديرة الثانوية الصديقة العزيزة السيدة بانة صباغ والهيئة التعليمية والإدارية وإلى كلّ صيدا وجوارها وستبقى صيدا أسرة واحدة متماسكة حول مستقبل بناتها وأبنائها وفخورة بنجاحاتهم وتقدّمهم وبمهنيّتهم ومناقبيّتهم وأخلاقهم العالية وستبقى صيدا منطلقاً للأمل والإستقرار في جوارها وفي كلّ لبنان" ..

السعودي
وألقى رئيس البلدية المهندس السعودي كلمة نوه فيها بـ"مسيرة الرائدة التربوية وابنة صيدا المربية المرحومة الست ثريا الدكتور قاسم فارس أبو علفا " وقال: هكذا دوّن اسمها في بطاقة الهوية قبل ان يحفر بأحرف من نور على صفحات تاريخ وتطور هذه الثانوية والتربية التعليم في مدينتنا الحبيبة صيدا التي تعبر اليوم مع اسرة ثانوية صيدا الرسمية الثانية للبنات ومع الأسرة التربوية في هذه المدينة عن وفاء وتقدير للمسيرة الانسانية والتربوية لمن نلتقي في تكريمها اليوم واطلاق اسمها على هذه الثانوية ".
واضاف: "ان تتحدث عن الراحلة الأستاذة ثريا فارس ابو علفا رحمها الله ، وفي هذه الثانوية الشاهدة على حقبة طويلة من مسيرتها وعطاءتها في سبيل تزويد اجيال متلاحقة من بنات هذه المدينة والمنطقة بالعلم والمعرفة ، لا تستطيع الا ان تتوقف عند ما اثرت به هذه الثانوية مع مثيلاتها من ثانويات صيدا الرسمية حقل التربية من عطاء وزخم وتعزيز للتعليم الرسمي خصوصاً ومن حفاظ على موقع ومكانة ومستوى المدرسة الرسمية في اصعب الظروف التي مر بها الوطن . حيث كان للراحلة المربية ثريا فارس ابو علفا دوراً اساسيا في تحقيق هذا التميز منذ عينت أول مديرة لهذه الثانوية عند افتتاحها في آذار 1976 ، واستطاعت النهوض بها، صرحا علميا كبيرا ، يشهد له بمستواه التعليمي والثقافي" .
وقال: "اننا اذ نثمن قرار معالي وزير التربية الأستاذ مروان حمادة وجهود معالي النائب السيدة بهية الحريري واسرة المدرسة ومديرتها السيدة بانة صباغ بإطلاق اسم المربية " ثريا فارس أبو علفا" رحمها الله على ثانوية صيدا الرسمية الثانية للبنات ، تكريماً لمسيرتها الانسانية والتربوية الرائدة ولما تركته من بصمة مضيئة في مسيرة تطور وتميز المدرسة الرسمية عموماً ولما قدمته لهذه المدرسة وطالباتها بشكل خاص، والمجتمع الصيداوي ومحيطه ،خلال فترة تسلمها إدارة المدرسة ، نتقدم من عائلتها الكريمة ومن حضرة المربي الكبير الأستاذ خالد ابو علفا بتحية فخر واعتزاز بأن تحمل هذه الثانوية اسم الست ثريا رحمها الله ، ونرى في ذلك وفاء ليس بجديد على صيدا وتكريما للتربية والتعليم في لبنان" .

د. أبو علفا
كلمة عائلة المربية الراحلة ثريا فارس أبو علفا القاها نجلها الدكتور غسان أبو علفا، الذي توجه بالشكر لتسمية الثانوية بإسم والدته التي قال انها كانت منذ طفولتها شغوفة بالتربية والتعليم . وأضاف: "رحمها الله بدأت السعي لإنجاح هذه الثانوية في السبعينات وكانت أياماً صعبة جداً ووفقها الله في سعي وجهد الى أفضل طاقم عمل من صيدا والجوار، وعملت على تزويد تلميذات الثانوية برؤية ايجابية وشغوفة لمستقبلهن" . متوجها بالتحية لجميع زملائها وبشكر خاص للنائب الحريري على" جهودها وقرارها وانجازها تسمية الثانوية باسم زميلتها وصديقتها وجارتها وعلى عملها الدؤوب ورؤيتها المستقبلية لمدينتنا صيدا ". وبالتهنئة الى اسرة الثانوية على النتائج التي حققتها طالباتها في الشهادات الرسمية هذا العام.
ثم قام ابو علفا بتقديم هدية رمزية بإسم العائلة الى مديرة الثانوية بانة الصباغ عبارة عن الكتاب الأحب الى قلب والدته الراحلة ثريا فارس ابو علفا ، وهو كتاب "المستطرف في كل فن مستظرف " وأعلن عن مبادرة شخصية منه ومن اشقائه تجاه الثانوية وهي المساهمة في تطوير مركز للمعلوماتية في هذه المدرسة على نفقتهم الخاصة.

بعد ذلك قامت الحريري وممثل الوزير حمادة والسعودي وعائلة المربية الراحلة بإزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية لـ" ثانوية المربية ثريا فارس أبو علفا الرسمية للبنات ". 

عرض الصور

    share on whatsapp