إختر من الأقسام
نفس وإجتماع
لن تتصوّروا مدى تأثير الضغوط المادية على صحّتكم النفسية!
لن تتصوّروا مدى تأثير الضغوط المادية على صحّتكم النفسية!
تاريخ النشر : الجمعة ١٥ تشرين أول ٢٠١٧
كيف يمكن أن تؤثر الضغوط الحياتية اليومية المادية على الحالة النفسية للأشخاص؟ وكيف يمكن أن تترك آثارها السلبية على الصحة؟ تعرفوا الى العلاقة بين الضغوط المادية والصحة النفسية وأبرز تأثيراتها.

ما هي العلاقة بين الضغوط المادية والصحة النفسية؟

- الضغوط المادية تترك المرء في حالة من العصبية المستمرة، حيث تزيد معدّلات التشنجات في الجسم، ويغرق العقل في حالة من التفكير الذي لا يهدأ، ما يؤثر سلباً على المزاج ويجعله متعكراً جداً، فتزداد ردات فعله العصبية ويصبح سريع الغضب والإنفعال.

- أيضاً من الآثار السلبية التي تتركها الضغوط المادية على الحالة النفسية للأشخاص هي الشعور بالقلق المستمر خصوصاً من المستقبل، الأمر الذي يزيد من التوتر والهلوسة في الأمور المستقبلية غير الواقعية، ويزيد من حدة قلقه إلى درجة قد تبلغ لدى البعض حد اليأس من الحياة وما يمكن أن تخبئه له في الفترة المقبلة.

- في درجة مرتفعة من التأثر بالأوضاع الإقتصادية والمادية، يمكن أن يبلغ المرء درجة الإكتئاب والشعور بالحزن باستمرار وعدم الرغبة في القيام بأي عمل أو مهمة أو امر أخر، فيشعر بفقدان الأمل ولا يتفاءل في المستقبل، وهذا يؤدي إلى الإكتئاب الشديد لدى الشخص ما يستوجب مراجعة الطبيب المختص على الفور.

- الضغوط المادية التي يواجهها البعض بنسبة مرتفعة أكثر من الآخرين، يمكن ان تجعلهم يصابون بخيبات أمل كبيرة فيسيطر التشاؤم على حالتهم النفسية، وقد لا يجدون أي أمر إيجابي في الحياة كلها، ما يدفع العديد إلى حد الانتحار في حالات الكآبة القصوى والتشاؤم الشديد. لذا لا بد من مراعاة مشاعر الأشخاص الذين يواجهون الصعوبات المادية ومساندتهم لتخطيها.
    share on whatsapp