إختر من الأقسام
حوادث وأمن | لبنان
رحلة صيد انتهت بكارثة... رامي سقط ضحية على أوتوستراد الضبية
رحلة صيد انتهت بكارثة... رامي سقط ضحية على أوتوستراد الضبية
المصدر : أسرار شبارو - النهار
تاريخ النشر : الأربعاء ١٧ حزيران ٢٠١٩

ضحية جديدة دفعت حياتها على طرق لبنان، هذه المرة كان الموت بانتظار الشاب رامي علي أمهز (20 سنة) من بلدة اللبوة البقاعية وسكان بياقوت بعد تدهور السيارة التي كان يستقلها على اوتوستراد الضبية باتجاه بيروت، حيث طار منها قبل أن يصطدم بالارض ويلفظ آخر انفاسه.

لحظات الكارثة

"في الامس انهى رامي الوالد لطفلة تبلغ من العمر سنتين رحلة لصيد السمك مع قريبه وصديقه، وعند منتصف الليل عادوا أدراجهم الى البيت، وما ان وصلوا الى اوتوستراد الضبية حتى وقع ما لم يكن في الحسبان"، وفق ما قاله قريبه حسن امهز لـ"النهار"، قبل ان يضيف: "تدهورت السيارة التي كانوا يستقلونها حيث كان رامي يجلس الى جانب السائق في حين جلس قريبه في الخلف، وبسبب قوة الحادث طار الشاب من المركبة المكشوفة، سقط ارضا لتحل الكارثة"، وكانت غرفة التحقق المروري ذكرت في صفحتها على "تويتر" عن سقوط قتيل وجريح نتيجة تدهور سيارة على اوتوستراد الضبية باتجاه بيروت.

خسارة كبيرة

كتب على رامي ان يدفع حياته نتيجة حادث سير مرّوع، بحيث لفت حسن إلى أنّه "كان يريد الترفيه عن نفسه من متاعب الحياة وضغوطها الا ان الموت عاجله بعد الانتهاء من مشواره"، واضاف: "عمل رامي سائق تاكسي لتأمين لقمة عيش كريمة لعائلته التي كرّس حياته لها، فقد كان شاباً هادئا وعصاميا، عمل كل ما في وسعه لاسعاد عائلته الصغيرة، لكن للاسف خسرته وخسرناه في غفلة" لافتا الى انه "اليوم سيوارى في الثرى في بياقوت، سنودعه الى مثواه الاخير، لتبقى ذكراه في قلوبنا ما دمنا احياء".

اصدقاء رامي نعوه في صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" حيث عبروا عن حزنهم الشديد على فقدانه كما غيره العديد من الشباب الذين صارعوا الموت على طرق لبنان قبل ان ينتصر عليهم ويخطفهم من بين احبائهم لتعيش عائلاتهم حسرة والم غيابهم.
  share on whatsapp