إختر من الأقسام
مخيمات | صيدا
هل يصبح مخيم المية ومية منزوع السلاح وفي عهدة الجيش اللبناني؟
هل يصبح مخيم المية ومية منزوع السلاح وفي عهدة الجيش اللبناني؟
المصدر : محمد صالح - الإتجاه
تاريخ النشر : الخميس ٢٣ أيار ٢٠١٩

من المفترض ان يدخل مخيم المية ومية للاجئين الفلسطينيين شرقي مدينة صيدا بدءا من اليوم السبت مرحلة جديده في يومياته بدون سلاح ظاهر للعيان ولا مسلحين في طرقات المخيم وازقته ولا انتشار لاي من الفصائل ولا حواجز او دوريات.. وذلك تنفيذا وتطبيقا لما اتفق عليه مؤخرا بين قيادة الجيش اللبناني وقيادة الفصائل المتواجدة في المخيم ..

هذه المرحلة طال انتظارها ان بالنسبة لسكان المخيم من الفلسطينيين او بالنسبة لاهالي بلدة المية ومية من اللبنانيين .. ولكن على الطريقة اللبنانية "الامور مرهونة بخواتيمها".. خاصة ان السلاح وفقا لبنود الاتفاق سيبقى في هذه المرحلة في المخيم ويتم تجميعه من قبل كل فصيل في مكان محدد ومعلوم ولا يتم اللجوء اليه او استخدامه بناء لما ورد في بنود الاتفاق , خاصة ان راعي هذه المرحلة من يوميات المخيم هو الجيش اللبناني..

وكان قد بوشر قبل فترة بتطبيق هذا الاتفاق وذلك من خلال رفع "بلوكات" من الاسمنت تفصل بين المخيم وبين بلدة المية ومية... الا ان هذا الامر قد اثار ريبة اهالي البلدة الذين طالبوا باسترجاع املاك وبيوت وعقارات لهم اصبحت ضمن المخيم بعد رسم حدوده ب"بلوكات" الاسمنت وجميعها في محيط المربع الامني السابق العائد ل امين عام "أنصار الله" جمال سليمان وما زال يخضع لها، وهناك مفاوضات جرت منذ مدة بوساطة من "حزب الله" بين مطرانية صيدا للروم الكاثوليك وممثلين عن اصحاب الاملاك من اهالي المية ومية و"انصار الله" لترتيب وضعية تلك العقارات مستقبلا من خلال المطرانية .

..ولكن السؤال المطروح اليوم "هل سيصبح مخيم المية ومية في المرحلة المقبلة مخيما منزوع السلاح وفي عهدة الجيش اللبناني"؟..

مصادر فلسطينية اكدت ل "الإتجاه" انه "من المقرر ان يكون قد بوشر بتنفيذ الاتفاق اللبناني - الفلسطيني الذي تم التوصل اليه قبل ايام لانهاء المظاهر المسلحة في مخيم المية ومية منذ مساء الامس "..

واكدت المصادر، أن " المخيم بات خاليا من الحواجز خاصة ان قوات الأمن الوطني الفلسطيني، اخلت حاجزها عند مدخل المخيم الغربي، التزاما بتطبيق الإتفاق ".

وكشفت المصادر ان "لقاء" موسعا عقد في اليرزة قبل ايام بين مسؤولين في الجيش اللبناني، وممثلين عن حركة "فتح" وحركتي "حماس" و"انصار الله"، وجرى بحث الأوضاع في مخيم المية ومية والخطة المقترحة لإنهاء المظاهر المسلحة بما يريح اهالي بلدة المية ومية والمخيم معا".

واشارت المصادر الى " ان الاتفاق يقضي بجعل مخيم الميه وميه في هذه المرحلة منطقة ‏آمنة ، وذلك من خلال ازالة كافة المظاهر المسلحة لكافة الأفرقاء بما في ‏ذلك سحب العناصر المسلحة ومنع حمل السلاح وتجميع كل فريق لسلاحه ومنع استخدامه لأي سبب تحت طائلة الملاحقة من ‏قبل الجيش اللبناني".‏

يذكر أن اجتماعا كان عقد في ثكنة الجيش اللبناني في صيدا ضم ممثلين عن قيادة مخابرات الجنوب وممثلين عن القوى الفلسطينية في ‏مخيم المية ومية " فتح وحماس وانصار الله"، تم خلاله وضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق حيث اكد الاطراف الثلاثة ‏التزامهم ببنوده وبتنفيذه.‏

ولفتت المصادر الى " ان هناك خطوات جرى بحثها واتفق بشانها بين الجيش اللبناني والاطراف الثلاثة على ان تطبق وتنفذ في وقت اخر بعد التأكد ‏من التزام كافة الأطراف بما اتفق عليه في المرحلة الاولى" ؟. ‏

وكان الامين العام لتنظيم "أنصار الله" جمال سليمان قد غادر المخيم قبل حوالي خمسة اشهر ,كما غادر معه عدد من مرافقيه وعائلته وذلك بعد ان سيطرت "فتح" على معظم المخيم في الاشتباكات الاخيرة بينهما.

عرض الصور

    share on whatsapp