إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
قصّة مجنّس في لبنان: نفط وتبييض أموال و... جريمة
قصّة مجنّس في لبنان: نفط وتبييض أموال و... جريمة
المصدر : MTV
تاريخ النشر : الجمعة ١٧ حزيران ٢٠١٨
يبدو أن لائحة المجنسين الجدد لا تخلو من المفاجآت، السلبية طبعاً. عند إجراء بحث سريع عن المواطن البريطاني عصام صلاح حوراني وارتباطاته الدوليّة، تظنّ لوهلة أنّ ما تقرأه هو ضرب من الخيال، أو بالأحرى فيلم سينمائي يعرض في الصالات الأجنبيّة. من خلال البحث والتدقيق، يظهر الكمّ الهائل من الشبهات الماليّة والأمنيّة والقضائيّة التي تحوم حوله وحول عائلته.

لكن، عندما تكمل البحث وتتعمّق وتدقّق، تكتشف الحقيقة المرّة التي ستصدمك حتماً! كيف منحت الجهات المعنيّة الهويّة اللبنانية لشخص عليه هذا الكمّ من الشبهات الماليّة والأمنيّة والقضائيّة؟
لم يلمع اسم عصام حوراني في عالم الأعمال والسياسة الا بعد زواجه من غولشات مختار ألييف، شقيقة الديبلوماسي والمدير الأسبق للاستخبارات الكازاخستاني ارخات ألييف (وهو أيضاً زوج ابنة الرئيس الكازاخستاني)، حيث بات كلٌّ من عصام وشقيقه دافنشي من شركاء ألييف الرئيسين في الأعمال وأكثر المقرّبين اليه. من هنا، تشير الكثير من الصحف العالميّة الى تورّط عصام حوراني في عمليّات "تنظيف" الكثير من الجرائم التي ارتكبها ألييف، وأبرزها مقتل أناستاسيا نوفيكوفا، الأم الشابة لطفل ألييف في بيروت. حاول ألييف تنظيف صورته بسبب العلاقة الغراميّة التي جمعته بالاعلاميّة العاملة في محطّته التلفزيونيّة أناستاسيا نوفيكوفا. ويشير أحد التقارير الى قيام ألييف بخطف عشيقته الاعلاميّة في لبنان من خلال احتجازها بشقة يمتلكها الأخوان حوراني (عصام ودافينشي) في بيروت حيث عذّبت في الأشهر الأخيرة من حياتها قبل رميها من الغرفة ومقتلها. تجدر الاشارة الى أنه وفي العام 2014، عمد عددٌ من المتظاهرين الى التجمّع امام منزل عصام حوراني في لندن، مطالبين بمقاضاته في جريمة قتل نوفيكوفا.

تأثّر الوضع المالي لشركات الأخوين عصام ودافنشي حوراني خصوصاً بعد اتّهام الييف بالتحضير للإنقلاب على عمّه في كازاخستان. قامت الحكومة الكازخستانيّة بالاستيلاء على أملاك الأخوين وشريكهم أليف ما دفعهم الى الانتقال خارج كازاخستان.

شركات نفط وتبييض أموال؟

تتحدّث الكثير من التقارير الصحفيّة عن استخدام الييف شبكة من شركات النفط لشحن الأموال من كازاخستان إلى لبنان، ثم غسلها في النمسا وليتشنشتاين وسويسرا وبنما وأماكن أخرى في العالم. وتكمل هذه التقارير بالاشارة الى أنّ عصام ودافنشي ساعدا ألييف في غسل أمواله التي اقتطعت بطريقة غير مشروعة من خلال نقل مئات الملايين من الدولارات إلى شركات أسّسها آل حوراني في لبنان وأماكن أخرى. تركّزت اعمال عائلة حوراني حول شركة Caratube النفطية التي انتقل ملف علاقتها مع الجومة الكازخستانية إلى القضاء الأميركي.

علاقته بنجل الرئيس الفلسطيني

أشارت تقارير صحافية نشرت سنة ٢٠١٢ إلى قضيّة رشوة كبرى بين نجل محمود عباس "ياسر" والاخوة عصام ودافنشي حوراني، اللذين وقّعا عقداً مع شريكهما ياسر عباس، في اسواق عالميّة كثيرة في اوكرانيا، وكازاخستان، ومونتينيغرو، والسودان.

ووفق المعلومات، تمكّن الثلاثي من الحصول على عقود نفط في السودان من خلال شركة Caratube النفطيّة وبمساعدة سفير فلسطين في واشنطن وقد حصل الاخوان حوراني على جوازات سفر دبلوماسيّة فلسطينيّة منحتهم الحصانة الديبلوماسيّة. وتشير المعلومات ايضاً الى أن دافينشي حوراني يمتلك الجنسيّة الاميركيّة، وبما أنّ السلطات الاميركيّة كانت اصدرت عقوبات بحقّ النظام السوداني ومنعت الاميركيين من اقامة اي نشاط تجاري معها، استغلّ جواز سفره الفلسطيني لعقد صفقاته.

عرض الصور

    share on whatsapp