إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
أي مستقبل للبنان بعد قرار المحكمة الدولية؟
أي مستقبل للبنان بعد قرار المحكمة الدولية؟
المصدر : رندة تقي الدين - الحياة
تاريخ النشر : الأربعاء ٢١ أيلول ٢٠١٨
تحت عنوان "المحكمة الدولية ومستقبل لبنان وسوريا" كتبت رندة تقي الدين في صحيفة "الحياة": الاستماع لنتائج الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وباغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري مؤلمة بالنسبة لمستقبل البلد. لقد أكد المدعي العام أن "الأدلة لدى المحكمة تشير إلى أن المتهمين مصطفى بدر الدين وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا لدى توجيه قرار الاتهام بحقهم تم الاعتراف بهم من قبل القيادة العامة لـ "حزب الله" على أنهم إخوة من المقاومة وأنه تم تكريمهم من "حزب الله" لدى وفاتهم وحضرت مراسم تشييعهم شخصيات بارزة من المنظمة".

وتابع المدعي العام أن النظام السوري في صلب مؤامرة اغتيال الرئيس رفيق الحريري عارضاً الظروف السياسية التي سادت حينها من إجبار الرئيس الحريري على التمديد لرئاسة اميل لحود إلى اجتماعات المعارضة في البريستول واستعداد الحريري لانتخابات مع المعارضة والقرار 1559 المطالب بإخراج الجيش السوري من لبنان وتجريد الميليشيات من الأسلحة".

وتابعت تقي الدين: هذه الجلسات ونتائج ما تؤكده تطرح مشكلة مأسوية للمواطن اللبناني النزيه والمستقل. والسؤال الآن ونجل الرئيس الشهيد سعد الحريري مكلف تشكيل حكومة البلد كيف سيكون مستقبل لبنان مع حزب يهيمن بسلاحه على كل قرارات الدولة بما فيها اختيار الرئيس وقانون الانتخاب والتحالفات الدولية وفرض العلاقات مع النظام السوري المتهم بالاغتيال.
    share on whatsapp