إختر من الأقسام
صحة وطب
تصاب بالغثيان عند ركوب السيارة؟.. إليك كل ما تريد معرفته عن دوار الحركة
تصاب بالغثيان عند ركوب السيارة؟.. إليك كل ما تريد معرفته عن دوار الحركة
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : السبت ١٧ أيار ٢٠١٩

دوار الحركة أو دوار البحر هو اضطراب شائع في الأذن الداخلية للإنسان، ويؤثر في إحساسه بالتوازن. ويحدث هذا الدوار حينما يتلقى الدماغ إشارات متضاربة عن الحركة، وموقع الجسم، وتكون تلك الإشارات من الأذن الداخلية، والعينين، والمستقِبلات الحسية.

ولكن كيف يحدث دوار الحركة؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يمكن التغلب عليه؟ هذا ما سنتعرف عليه في التقرير التالي.

كيف يحدث دوار الحركة؟

كما ذكرنا، فعندما يستقبل الدماغ إشارات مختلفة عن الحركة يحدث الدوار، فإذا لم تتمكن من رؤية الحركة التي يشعر بها جسمك، أو إذا لم تتمكن من الشعور بالحركة التي تراها عيناك، فهنا يحصل الدماغ على إشارات مختلطة، وستصاب ببعض جوانب أو أعراض دوار الحركة.

بمجرد توقُّف الحركة، يتوقف دوار الحركة، وستشعر بالتدريج بشكل أفضل. في حالات نادرة، يكون سبب دوار الحركة مشكلة في أذنك الداخلية، وقد يكون هذا بسبب تراكم السوائل أو التهاب الأذن.

– دور الأذن الداخلية
تساعد الأذن الداخلية على الشعور بالاتزان، فالجهاز الدهليزي الموجود داخل الأذن يساعد على التوازن، من خلال السماح برؤيةٍ ثابتةٍ في أثناء حركة الرأس، فهو المسؤول عن إرسال الإشارات إلى الدماغ، لتساعد على توجيه نفسك للحفاظ على الاتزان.

داخل دهليز الأذن يوجد تكوينان يراقبان الحركات الخطية لرأسك، ويكتشفان الجاذبية. الهياكل الأخرى، التي تشكل حلقات وتحتوي على سائل، تراقب دوران رأسك.

يسمى هذا السائل Endolymph، وحركة هذا السائل في أثناء السير، أو السباحة، أو الاستلقاء، أو التأرجح ترسل إشارات إلى الدماغ حول المكان داخل البيئة المادية؛ ومن ثم تساعد في الحفاظ على التوازن والامتناع عن الدوار.

كذلك ترسل حركة Endolymph في الأذن الداخلية أيضاً إشارات إلى الجزء من الدماغ الذي يتحكم في تدفق الدم. على سبيل المثال، عندما تنتقل من الاستلقاء إلى الوقوف، تحفز هذه الإشارات عقلك على تعويض هذا التغيير، وترسل الدم إلى المناطق المناسبة في جسمك والتي لن تحصل تلقائياً على الدم بسبب الجاذبية.

عندما لا يعمل النظام الدهليزي بشكل صحيح، يمكن أن يؤدي ذلك أيضاً إلى حدوث تغييرات ومشاكل في جريان الدم، بالإضافة إلى مشاكل في الاتزان.

– دور الدماغ
يستقبل الدماغ الإشارات، التي عادةً ما تكون منطقية وسليمة، لكن في بعض الأحيان ترتبك الإشارات. فعلى سبيل المثال، عند الشعور بالحركة دون رؤيتها، تنقل الأذن الداخلية إلى المخ أنها تشعر بالحركة، لكن العيون تخبر المخ بأن كل شيء لا يزال مستقراً.

نتيجة لهذا الخلاف، سيصل الدماغ إلى استنتاجٍ مفاده أن الشخص يهلوس، ويخلص كذلك إلى أن الهلوسة ناتجة عن ابتلاع السُّم. يستجيب الدماغ عن طريق تحفيز القيء، لإزالة السُّم المفترض.

ما هي أعراض دوار الحركة؟

تشمل أعراض دوار الحركة الدوخة والتعرُّق والغثيان والقيء. يمكن أن تصاب بالأعراض فجأة، فتتطور من مجرد عدم الشعور بالراحة إلى التعرق البارد، والدوخة، ثم القيء.

ويكون دوار الحركة أكثر شيوعاً لدى النساء والأطفال من عمر عامين إلى 12 عاماً، وكذلك لدى الأشخاص الذين يعانون الصداع النصفي.

هل هناك أنواع لدوار الحركة؟
هناك ثلاثة أنواع لدوار الحركة، وتنقسم وفقاً لما تراه وما تشعر به:

– دوار الحركة، بسبب الشعور بالحركة دون رؤيتها

ويحدث حينما تشعر الأذن الداخلية بالحركة، في حين لا تراها العين مثل دوار السيارة، والطائرة، ودوار البحر.

– دوار الحركة، بسبب رؤية الحركة دون الشعور بها

ويحدث حينما ترى العين حركة، في حين لا تشعر بها الأذن الداخلية، ويحدث عند مشاهدة أفلام الحركة.

– دوار الحركة، بسبب عدم تطابق الشعور بالحركة ورؤيتها

تشعر الأذن الداخلية بحركة معينة، وفي الوقت نفسه ترى العينان حركة مغايرة.

كيف يمكنك تفادي الشعور بدوار الحركة؟
كي تتفادى الإحساس بدوار الحركة، هناك بعض الاحتياطات يمكنك التزامها:

– عليك اختيار المقاعد التي تُشعرك بحركة أقل، وهي كالتالي:

في السفينة: مقصورة بمقدمة أو وسط السفينة بالقرب من سطح المياه.
في السيارة: بالمقعد الأمامي، أو يفضَّل القيادة بنفسك.
في القطار: مقعد بالمقدمة وبجوار النافذة، وفي اتجاه سريان القطار نفسه.
في الطائرة: مقعد في الامام، واحرص على توجيه تيار هواء على وجهك.

– ركِّز على الأفق، أو ركِّز بصرك على جسم بعيد غير متحرك.

– لا تقرأ، ولا تنشغل باللعب في هاتفك المحمول.

– استنِد برأسك إلى ظهر المقعد، كي تحافظ على ثباته.

– لا تدخِّن، ولا تجلس بجوار شخص يدخن.

– تجنَّب تناول الأطعمة الحمضية أو الدهنية في الساعات التي تسبق السفر.

– تجنَّب تناول القهوة، لأنها تسرع من الجفاف، واشرب كثيراً من الماء، للحفاظ على رطوبة فمك.

– إذا تمكنت من الوقوف فور الشعور بالدوار، فقد يختفي هذا الشعور، ويكون أفضل من الاستلقاء.

– تجنَّب رؤية وشم من يعانون دوار الحركة في المكان نفسه، فقد تصاب به فوراً.

كيف يمكنك علاج دوار الحركة؟

يمكن علاج دوار الحركة عن طريق بعض الأدوية، في مقدمتها مضادات الهيستامين، ويجب تناولها قبل السفر بمدة تتراوح بين 30 و60 دقيقة. ولكن قد تسبب تلك الأدوية النعاس، فإن كنت أنت من يقود السيارة، فتجنَّب تناولها.

قد يساعد تناول الزنجبيل قبل السفر كذلك في تجنُّب الشعور بالغثيان، كذلك قد يساعد شراب النعناع في تهدئة المعدة.
  share on whatsapp