إختر من الأقسام
آخر الأخبار
حوادث وأمن | لبنان
نشر صور الوداع ورحل... حسن دفع حياته خلال توجّهه إلى عمله
نشر صور الوداع ورحل... حسن دفع حياته خلال توجّهه إلى عمله
المصدر : أسرار شبارو - النهار
تاريخ النشر : الجمعة ٦ تموز ٢٠١٩

كان متوجهاً إلى عمله في بيروت حين خطفه الموت بحادث سير مرّوع عند مدخل صور الشمالي بالقرب من مفرق البرغلية، وذلك بعدما اصطدمت سيارته بعمود إنارة ليفارق على إثرها الحياة... هو حسن نعنوع ابن بلدة طيردبا، الضحية الجديدة التي كتب عليها ان تسجل اسمها بالدم على لائحة ضحايا حوادث السير على طرق لبنان.

نهاية كارثية

صباح اليوم حلّت الفاجعة على عائلة نعنوع، وذلك اثناء توجه ابنها الى عمله في بيروت، وبحسب ما قاله صديق الضحية محمد عز الدين لـ"النهار": "انهى حسن سهرة في بيروت مع شقيقه علي والاصدقاء، ليتوجه بعدها الى طيردبا لايصال شقيقه، ثم انطلق مجددا الى بيروت ليتابع اعماله، فهو مالك لشركة لبيع ونقل مواد البناء والاتربة اضافة الى شركة online، وما إن وصل الى مفرق البرغلية حتى وقعت الكارثة، من دون ان نعلم الى الان سببها". واضاف "لفظ ابن السابعة والعشرين ربيعاً اخر انفاسه على الفور، نقلته سيارة اسعاف الى مستشفى حيرام ليعلن الاطباء إطباق عينيه للابد".

صور الوداع
"قبل وقت قصير من الحادث المشؤوم، نشر حسن صورة لشقيقه على حالة "الواتساب" كتب عليها: "لكل شيء بديل الا اخي"، وصورة اخرى تجمعه مع صديقه"، قال محمد، متابعاً: "كأنها صور الوداع مع من عشق معهم الحياة". اما صديق الضحية عبد جابر، فقال: "كنا ننتظر ان نفرح بحسن ونزفه الى عروسه في فصل الربيع لكن الموت كان اسرع، خطفه في غفلة من بيننا لنزفه عريسا الى مثواه الاخير"، لافتا الى ان "حسن ارتبط بفتاة، خطط واياها لمستقبل زاهر واذ بكل شيء يهدم وتتحول الفرحة إلى مأساة".

ذكرى لن تموت

"هوى حسن لعبة البيلياردو، وجمعة الاصدقاء، كان شاباً هادئاً وطموحاً الى ابعد الحدود، عرف بمحبة جميع ابناء البلدة له نظرا لدماثة اخلاقه والابتسامة التي لم تكن تفارق وجهه، لذلك فإنّ فقدانه خسارة كبيرة"، قال جابر، مضيفاً "كل ما نتمناه الان ان يرحمه الله وان يلهم والديه وشقيقه وشقيقتيه وكل من عرفه الصبر والسلوان"، وختم "على الرغم من رحيله السريع ومشواره القصير على الارض استطاع ان يترك حسن في قلوبنا ذكرى لن يقوى الزمن على محوها".

عرض الصور


عودة الى الصفحة الرئيسية