إختر من الأقسام
سياسة | لبنان
زيارة ساترفيلد تابع: خوف من 'انفجار' الساحة اللبنانية.. و3 أولويات أميركية
زيارة ساترفيلد تابع: خوف من 'انفجار' الساحة اللبنانية.. و3 أولويات أميركية
المصدر : شارل جبور - الجمهورية
تاريخ النشر : الثلاثاء ٢٦ أذار ٢٠١٩

كتب شارل جبور في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان "ثلاث أولويات أميركيّة ودوليّة": "يشهد لبنان بعد تأليف الحكومة حركةً ديبلوماسية لافتة، وهذه مسألة طبيعية بغية التذكير مع الانطلاقة الحكومية الجديدة بالأولويات الدولية حيال لبنان.

يكاد لا يمرّ أسبوع من دون زيارة خارجية للبنان، ولكن تتفاوت طبعاً مستويات الزيارات وأهميتها، فيما لا يجب التقليل أيضاً من الزيارات ذات الطابع التقني المتعلقة بمكافحة تمويل الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، أو المتصلة بالبعدين الأمني والتسليحي والترسيمي للحدود البحرية وغيرها من الملفات".

وأضاف: "فأكثر ما يخشاه المجتمع الدولي يكمن في إنفجار الساحة اللبنانية نظراً لتداعيات انفجارٍ من هذا النوع وفي أكثر من اتّجاه، ومن هذا المنطلق يجهد في اتجاه الحفاظ على الاستقرار، ولكن ليس أيّ استقرار، لأنّ لبنان في زمن الوصاية السورية كان مستقراً، وبالتالي ثمّة خيط رفيع يفصل بين الحرص على الاستقرار، وبين الحرص على عدم جواز تجديد أيّ وصاية على لبنان.

وتبعاً لذلك تأتي الأولوية الثانية وهي "النأي بالنفس" التي باتت تشكل الكلمة السحرية الثانية بعد الاستقرار، وأما المقصود بها دولياً وعربياً أن ينأى لبنان بنفسه عن إيران، وأن لا يسمح لـ"حزب الله" بجرّه الى سياسات تتعارض مع توجهات المجتمع الدولي عموماً والأميركي خصوصاً".

وتابع: "وتدرك واشنطن ثلاث حقائق أساسية: أنّ الضغط الزائد عن اللزوم يحوِّل لبنان مسرحاً للعنف، وأنّ التراخي يفقده استقراره كون الحزب لن يتمكن من وضع اليد عليه إلّا بالقوة، وأنّ حلّ مسألة "حزب الله" تبدأ من طهران لا بيروت.

ومعلوم أنّ مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد أكثر مَن يعرف لبنان وتوازناته ودقة أوضاعه وما يمكن تحقيقه وما لا يمكن تحقيقه، والولايات المتحدة ليست في وارد تحميل البلد أكثر من قدرته على الاحتمال، لأنّ المطلوب دولياً في هذه المرحلة أن يحافظ لبنان على استقراره وهيكل دولته وتقوية هذا الهيكل قدر الإمكان عسكرياً واقتصادياً وشعبياً في انتظار اللحظة المؤاتية التي تتمكّن فيها الدولة من تحمُّل مسؤولياتها كاملة.

ويدرك "حزب الله" في المقابل أنه لا يمكنه أن يبتزّ واشنطن في سياستها التي تزاوج فيها بين الاستقرار وربط النزاع معه، إذ إنّ عدم رغبتها بالحرب في لبنان لا يعني أنها في وارد غضّ النظر عن سيطرته على البلد، الأمر الذي يعرّضه ولبنان إلى حرب شعواء، بل إنّ الحزب مستفيد من الرغبة الدولية بالاستقرار في لبنان، ويحاول من جهته نزع كل الذرائع التي يمكن أن تتحجّج بها تل أبيب لحرب من هذا النوع في لحظة عقوبات وحصار على إيران وسعي لإخراجها والحزب من سوريا.

فالرغبة الدولية بالاستقرار تتقاطع مع رغبة مماثلة لـ"حزب الله" ومن خلفه طهران، وقد تكون المرحلة الحالية أكثر استقراراً من سابقاتها كون الحزب يدرك خطورة المساس بالتوزنات الموجودة في لحظة مواجهة أميركية -إيرانية، ما يعني أنّ الأمور ستبقى تحت السيطرة وسياسة "النأي بالنفس" لن تُخرق، الأمر الذي يشكل فرصة على لبنان استغلالها والتقاطها من أجل ترتيب أوضاعه الاقتصادية.

والأولوية الثالثة التي تشكل عنوان المرحلة لبنانياً ودولياً تتمثل بمقررات مؤتمر "سيدر" الذي يضع لبنان بين خيارين: الالتزام بالأجندة الدولية الإصلاحية أو الانهيار، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها وضعُ لبنان تحت المجهر الدولي الرقابي على إدارة الدولة بهذا الشكل، الأمر الذي يعني أنّ هناك إرادة دولية بتجنيب لبنان الانهيار الاقتصادي الذي يؤدي حُكماً الى انهيار سياسي وأمني، كما أنّ هناك إرادة للإشراف على بناء بنية الدولة الاقتصادية في ظلّ غياب الثقة بالإدارة السياسية اللبنانية، وأهمية هذه الرقابة الدولية أنها تشكل فرصة جدية للبنانيين من اجل تحسين أوضاعهم الحياتية والمعيشية والأساسية والبديهية بمعايير دولية".
    share on whatsapp