إختر من الأقسام
هكذا يمكن ضبط الساعة البيولوجية في رمضان
هكذا يمكن ضبط الساعة البيولوجية في رمضان
المصدر : وكالات
تاريخ النشر : الأحد ٢٥ أيار ٢٠١٩

ينصح الخبراء بالحرص على عادات صحية خلال شهر رمضان ، وبخاصة فيما يتعلق بمواعيد النوم والاستيقاظ، وأوقات تناول الوجبات.

الساعة البيولوجية

يوجد اعتقاد شائع عند معظم الناس، أن الساعة البيولوجية تقع داخل المخ، لكن الدراسات العلمية الحديثة، أثبتت وجود ساعة بيولوجية فرعية داخل كل عضو من أعضاء الجسم، بالإضافة للساعة البيولوجية المركزية في الدماغ، والمعروفة باسم "النواة المتصالبة"، وهي مسؤولة عن تنظيم عمل الساعات الفرعية، وفقًا لدراسة صادرة عن المركز الجامعي لطب النوم بجامعة الملك سعود.

تعمل الساعة البيولوجية على التحكم فيما يعرف بجينات الليل وجينات النهار، وبالتالي التحكم في كامل وظائف الجسم.
وقال مدير مشروع مركز طب وأبحاث النوم الدكتور عبد الباسط صالح إن الساعة البيولوجية مرتبطة بكل الوظائف الحيوية لجسم الإنسان، وليست قاصرة على تنظيم عملية النوم والاستيقاظ لدى الإنسان.
وأوضح صالح أن الصيام لا يؤثر سلبًا على الساعة البيولوجية، لكن الممارسات المرتبطة به ربما تؤدي إلى الإخلال بوظائف الجسم المهمة.
وأشار مدير مشروع مركز طب وأبحاث النوم إلى أن الصيام يحسن أداء الجهاز الهضمي والليمفاوي والقلب والكلى والصدر، بشرط مراعاة الحصول على قدر كافٍ من الراحة وعدم الإفراط في النوم، لأنه يمثل خطرًا على الصحة.

مرضى السكر والقلب
يمكن أن يؤدي اختلاف مواعيد الوجبات في رمضان إلى وجود حالة من عدم التناغم بين الساعة البيولوجية الفرعية والساعة المركزية، ما يؤدي إلى بعض الاضطرابات غير المرغوب فيها، والتي تؤثر بشكل أساسي على مرضى القلب والسكر، والضغط، وتزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض السابقة للأصحاء، ومن هذه الاضطرابات:
- خلل في عملية الأيض أو حرق الطعام.
- ارتفاع معدل الجلوكوز في الدم نتيجة لخلل الأيض.
- زيادة مقاومة الجسم للأنسولين.
- ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
- زيادة الوزن، نتيجة لقلة حرق السعرات الحرارية.
روشتة علاج
ينصح صالح، باتباع عدد من الخطوات للاستفادة من فترة الصيام وتجنب حدوث مشاكل في الساعة البيولوجية، كالتالي:
- تنظيم مواعيد الوجبات، وجعل وجبة السحور في الوقت مابين 2: 3 ليلًا.
- عدم النوم مباشرة عقب تناول السحور.
- ممارسة نشاط بدني بسيط عقب السحور وصلاة الفجر.
- التركيز في الحصول على قدر مناسب من ساعات النوم مقسمة على ساعات النهار، مثلًا 3 ساعات من منتصف الليل إلى موعد السحور، و4 ساعات عقب صلاة الفجر وحتى الثامنة صباحًا.

- أخذ قيلولة بسيطة لاستعادة حيوية ونشاط الجسم.
- الابتعاد عن الخمول والكسل والإفراط في النوم.
ويختم صالح مؤكداً أن الالتزام بهذه النصائح مع الصيام سيفيد في تحسين صحة الإنسان، وسيحفز الجسم على التخلص من السموم خلال رمضان.
  share on whatsapp