إختر من الأقسام
آخر الأخبار
مقالات وتحقيقات
قرار فلسطيني رسمي بمواجهة 'الهجرة الجماعية' من لبنان
قرار فلسطيني رسمي بمواجهة 'الهجرة الجماعية' من لبنان
المصدر : محمد دهشة - نداء الوطن
تاريخ النشر : الخميس ١٩ أيلول ٢٠١٩

أكدت مصادر فلسطينية لـ "نداء الوطن"، أن "هيئة العمل الفلسطيني المشترك" في منطقة صيدا، قررت التشدد في متابعة الدعوة الى "الهجرة الجماعية" ومنع فتح أي مركز لملء الطلبات داخل المخيم، بعدما بدأت تتوسع وتنتقل من مدينة صيدا ومنطقتها و"وادي الزينة"، وكلفت "القوة المشتركة" الفلسطينية استدعاء أحد القيمين عليها في مخيم عين الحلوة والذي تبين انه سوري وطلبت منه اقفال المركز او مغادرة المخيم.

القرار جاء بعد تنظيم "الهيئة الشبابية لفلسطينيي لبنان للجوء الإنساني" و"الهيئة الشبابية لفلسطينيي سوريا في لبنان" اعتصامين للاجئين الفلسطينيين في لبنان واقرانهم من سوريا، امام "السفارة الكندية" في "جل الديب" في بيروت، الاول في السادس من آب الماضي، والثاني في الخامس من ايلول الجاري، فيما تستعد الهيئة ذاتها لتنظيم الاعتصام الثالث للهجرة إلى أوستراليا يوم غد الأربعاء، في ساحة الشهداء، قرب مبنى الأمم المتحدة ومجمع السفارات، تحت شعار "اللجوء الانساني"، هرباً من الحرمان والاهمال اللذين يترنحون تحت وطأتهما في لبنان منذ 72 عاماً.

وأعرب المشاركون في الاجتماع "الطارئ" الذي عقدته "هيئة العمل الفلسطيني المشترك"، في مقر "القوة المشتركة" في الشارع التحتاني في مخيم عين الحلوة، عن خشيتهم بأن تكون هذه الدعوات تتماشى مع "صفقة القرن" بطريقة غير مباشرة، وتحت عناوين مختلفة، منها الرغبة بالعيش بحرية وكرامة وبعيداً من ذل السؤال مع الضائقة الاقتصادية الخانقة وارتفاع نسبة البطالة، بينما هي في الواقع تهدف الى تفريغ المخيمات من جيل الشباب والعائلات بهدف شطب حق العودة.

وأبلغت مصادر المشاركين "نداء الوطن"، أن اعضاء "لجنة حي الرأس الاحمر" في الشارع الفوقاني، شاركوا في جانب من الاجتماع وبحثوا طرحاً بتموضع عناصر من "القوة المشتركة" في ثلاث نقاط في المنطقة، لتحصين الامن في أعقاب الاحداث الاخيرة التي وقعت فيها، وانتهت بمقتل المطلوب بلال العرقوب وتسليم ولديه الى مخابرات الجيش اللبناني في صيدا، بعد قتله الشاب حسين جمال علاء الدين الملقب بـ "الخميني"، ولكن اللجنة لم توافق على ذلك. وخلص الاجتماع، الى ابقاء الباب مفتوحاً وبالتشاور مع "الحراك الشعبي" في المخيم، لتنظيم تحركات احتجاجية جديدة، رفضاً لقرار وزراة العمل بشأن المؤسسات والعمال الفلسطينيين في لبنان بفرض الحصول على "اجازة عمل"، من دون حسم قرار تنظيم تظاهرة جماهيرية في "جمعة الغضب التاسعة" يوم الجمعة المقبل، والاتفاق على اعتصام يوم الخميس بشكل مبدئي.


عودة الى الصفحة الرئيسية