إختر من الأقسام
آخر الأخبار
سياسة | صيدا
النائب أسامة سعد: لإنزال العقوبة القصوى بجزار الخيام ومحاسبة كل من سهّل دخوله عبر المطار
النائب أسامة سعد: لإنزال العقوبة القصوى بجزار الخيام ومحاسبة كل من سهّل دخوله عبر المطار
تاريخ النشر : الإثنين ١٤ أيلول ٢٠١٩

طالب الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد بإنزال أقسى العقوبات بجزار معتقل الخيام العميل عامر الياس الفاخوري، كما طالب بمحاسبة كل من ساعده على الدخول من المطار من دون توقيف، وذلك من خلال سحب اسمه من البرقية 303 التي تصدر عن الجيش بحق عملاء العدو الإسرائيلي والجماعات الإرهابية، وكل من أقدم على تنظيف ملفاته.

وقال سعد في تصريح أدلى به اليوم:
خيانة الوطن هي أكبر جريمة، فكيف إذا زاد عليها العميل الخائن عامر الفاخوري جرائم القتل والتعذيب والخطف والاغتصاب؟ ألا يستحق على هذه الجرائم العقوبة القصوى؟
وتساءل سعد عن مغزى توقيت عودة العميل الفاخوري إلى لبنان في الوقت الذي يتزايد فيه الكلام عن تسوية أوضاع عملاء إسرائيل؟ وشدد على التحذير من تبرير التعاون مع العدو وارتكاب جريمة الخيانة، وطالب بإنزال أشد العقوبات بحق العملاء الذين ساعدوا العدو ضد أبناء بلدهم، وتلطخت أيديهم بدماء المقاومين والمواطنين الشرفاء.

كما تساءل عن مدى ارتباط عودة العميل الفاخوري بمساعٍ تجري لتبييض صفحة العملاء، والتمهيد لمشروع عفو عام يرتكز على مقايضات ومحاصصات طائفية؟ وأكد على رفض العفو عن كل من ارتكب جرائم بحق الشعب والوطن.

وختم سعد بتوجيه التحية إلى الأسرى المحررين وتحركاتهم رفضاً لتبييض صفحة العملاء، وللمطالبة بالاقتصاص منهم. وحذّر من صفقة بين أطراف السلطة تشمل العفو عن عملاء إسرائيل، إضافة إلى العفو عن مرتكبي الجرائم بحق المجتمع والأمن والاستقرار، معتبراً أن هذه الصفقة، في حال حصولها، لا تعني إلا أن نظام المحاصصة الطائفية قد انحدر إلى مستوى جديد من السقوط على الصعيد الوطني، يضاف إلى سقوطه في المجالات السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية، وإلى عجزه وفشله وفساده.


عودة الى الصفحة الرئيسية