إختر من الأقسام
الآن
مقالات وتحقيقات
بعد شفائه من ورم خبيث آلان ابن الـ26 عاماً فقد القدرة على الحركة... ' كلي أمل بأنه سيعود لنا بدعم الناس ومشيئة الله'
بعد شفائه من ورم خبيث آلان ابن الـ26 عاماً فقد القدرة على الحركة... ' كلي أمل بأنه سيعود لنا بدعم الناس ومشيئة الله'
المصدر : ليلى عقيقي - VDLNews
تاريخ النشر : الأحد ٢٠ أيلول ٢٠١٩

"رحلة العذاب بدأت عام 2016، عندما كان عمر آلان 23 عاماً فقط... في ذلك الوقت أصيب آلان بورم خبيث في رقبته، واستأصلناه، ونجحت العملية، هذا الورم ليس كغيره، ولا يمكن ازالته من الجسم بالاستئصال الطبيعي، وما يحصل فعلياً هو أنه بعد سحب ما يمكن، يتم تذويب باقي الورم الملتصق عن طريق الأشعة"، وفق ما روى سليم شقرا، شقيق آلان الأكبر لموقع VDLNews.

وتابع سليم سرد مجريات القصة، وقال: "عاش آلان سنتين بعد خضوعه لجلسات الأشعة بصحة جيدة، لكن ما حصل عام 2018 قلب المقاييس وأعادنا الى نقطة البداية، لا بل الى مرحلة أكثر سوءاً".

وأوضح شقرا ان "آلان شعر حينها بضعف في يده، فخضع لفحوصات جديدة، تبين من خلالها توهج في النخاع الشوكي، وهذه الحالة أتت نتيجة ردة فعل جسم آلان على جلسات الأشعة، وما حصل هو أن دودة النخاع الشوكي احترقت، ما أدى الى ضعف شديد في جسمه وتدريجياً أصيب بشلل رباعي أفقده القدرة على الحركة".

وأكمل سليم: "خضع آلان لعلاج فيزيائي في لبنان، لكنها غير كافية، فهو بحاجة لزراعة خلايا جذعية لتعيد احياء العصب في المنطقة المصابة من الجسم، ثم عليه الخضوع لجلسات علاج فيزيائية خاصة مع جلسات إعادة تأهيل روبوتية، وهذه الأمور سيخضع لها في مركزي علاج في تركيا".

وأوضح شقرا أن "هذه الاجراءات تكلف بشكل اجمالي 170 ألف دولار أميركي، وهو مبلغ لا نستطيع تأمينه بمفردنا، لذلك أنشأنا حساباً على موقع GoFund وأطلقنا حملة لجمع التبرعات لمساعدة شقيقي على استعادة نشاطه وحياته مجدداً".

وختم سليم قائلاً: "لطالما كان أخي الصغير رياضياً ونشيطاً، يهجم دائماً لخوض غمار الحياة من دون تردد أو خوف، كان لاعب كرة سلة قوي جداً وموهبته في كرة القدم كانت تلمع خلال المباريات التي خاضها... كلي أمل بأنه سيعود لنا بمساعدة الناس ودعمهم وبمشيئة الله طبعاً".


عودة الى الصفحة الرئيسية