إختر من الأقسام
الآن
سياسة | صيدا
البزري: الأزمة وطنية معيشية وليست مذهبية طائفية والوطن يدفع الثمن
البزري: الأزمة وطنية معيشية وليست مذهبية طائفية والوطن يدفع الثمن
تاريخ النشر : الأربعاء ٢٣ تشرين أول ٢٠١٩

إعتبر الدكتور عبد الرحمن البزري أن حكومة حارة "كل مين إيدو إلو" حوّلت البلاد كُلّها الى حارة "كل مين إيدو إلو" فالمواطن اللبناني يعيش اليوم تحت ضغط إنقطاع المياه و الكهرباء والمحروقات، وإرتفاع سعر الدولار، إضافة الى التلويح بإقفال المخابز والأفران وإنقطاع الخبز الذي يُعتبر الغذاء الرئيسي والأساسي لشريحة واسعة من المواطنين بفعل الأزمة التي يمر بها القطاع، ويبدو أن هُنالك بعض الأصوات المتحمّسة ولأسبابٍ يعلمُها الجميع ما زالت مصرّة على إعتبار أننا نعيش في ظل صراعٍ مذهبي طائفي، بدل التحدث عن الأزمة الوطنية والمعيشية التي تُعاني منها الشريحة الأوسع من اللبنانيين. وأضاف أن البعض يُحاول أنْ ينقل البلد الى مستوى الصراع المذهبي والطائفي لكي يحمي نفسه من تداعيات مسؤوليته في تراكم الأزمات الإقتصادية والمعيشية على المواطنين.

وختم البزري معتبراً أننا نعيش اليوم في ظل واقعٍ سياسيٍ وإقتصاديٍ خطير يُهدد البلد حيث أن من أوصلوا البلاد الى هذا المستوى من التفتت والتراجع والفقر، هم الذين يحاولون الآن أن يجعلوا أنفسهم حماة للمؤسسات، وحماة لمصالح المواطنين ولقمة عيشهم، فالناس يعيشون في زمن العجائب، حيث أن من أفسد البلاد لسنواتٍ طويلة هم الذين يرفعون شعار مكافحة الفساد، ومن هدم الدولة لسنواتٍ طويلة هم الذين يحملون أيضاً شعار بناء الدولة ومؤسساتها.


عودة الى الصفحة الرئيسية