إختر من الأقسام
آخر الأخبار
صحة وطب
تدخين أقل من 5 سجائر يوميًا يسبب تلف الرئة ويعادل علبة كاملة!
تدخين أقل من 5 سجائر يوميًا يسبب تلف الرئة ويعادل علبة كاملة!
المصدر : وكالات
تاريخ النشر : الجمعة ٢٢ تشرين أول ٢٠١٩

كشفت مجلة "Time" أنه لا يوجد قدر آمن للتدخين، وقد أفادت دراسة جديدة نشرت فى مجلة لانسيت للطب التنفسي، وجدت أن التدخين بعدد قليل من السجائر يوميًا يسبب تلفًا في الرئة مماثل لتدخين أكثر من علبة يوميًا.

ودرست الدراسة عادات التدخين والصحة، لأكثر من 25 ألف أمريكي، تتراوح أعمارهم بين 17و 93 عامًا، أخبر كل شخص الباحثين عن مدى تدخينه، "بالإضافة إلى معلومات عامة عن صحتهم ونمط حياتهم"، وتم إجراء اختبار لقياس التنفس، الذي يقيم وظيفة الرئة عن طريق قياس كمية الهواء والزفير في الثانية، وكذلك مقدار الهواء الذي يمكن أن تخرجه الرئتان بشكل كامل بعد التنفس العميق، تم بعد ذلك تتبع المشاركين لمدة تصل إلى 20 عامًا، وخلال هذه الفترة، أجرى اختبار قياس التنفس على الأقل لتقييم التغيرات في صحة الرئة.

وقالت المجلة، إن وظيفة الرئة تتراجع بشكل طبيعي مع تقدم العمر، ولكن من المعروف أن التدخين يسرع العملية، مما يعرض المدخنين لخطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، والحالات التنفسية الأخرى، كما أثبت الباحثون في الدراسة الجديدة، أن أي كمية من التدخين تؤثر.

ووجدت الدراسة أن وجود أقل من 5 سجائر في اليوم، يرتبط بحوالي ثلثي الأضرار التي تصيب الرئة مثل تدخين 30 أو أكثر من السجائر في اليوم، بعبارة أخرى، يمكن للمدخن الخفيف أن يتوقع أن يفقد قدرًا كبيرًا من وظائف الرئة خلال عام كما يفعل المدخن الثقيل في 9 أشهر.

تقول الدكتورة إليزابيث أولسنر، المؤلفة المشاركة في الدراسة، أخصائية الباطنة في المركز الطبي بجامعة كولومبيا، إن هذا الاكتشاف يجب أن يثني الناس عن تناول أي قدر من التدخين، يمكن أن يكون القيام بذلك خطوة مهمة نحو الإقلاع عن التدخين تمامًا، ويمكن أن يأتي بفوائد صحية كبيرة.

تعزز الورقة أيضًا الحكمة التقليدية المتمثلة في أنه من الأفضل الإقلاع عن التدخين في أسرع وقت ممكن، كانت وظيفة الرئة لدى المدخنين السابقين أسوأ من أولئك الذين لم يدخنوا قط لسنوات، وحتى عقود بعد أن تركوا هذه العادة، مضيفة إنه من المحتمل ألا تختفي المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين تمامًا.

وأضافت، إن هناك بعض المحاذير لنتائج هذه الدراسة، والتي تم تمويلها من قبل المعاهد الوطنية للصحة، ووكالة حماية البيئة الأمريكية، على سبيل المثال، كانت تعتمد على البيانات المبلغ عنها ذاتيا، والتي تأتي دائما مع احتمال عدم الدقة، كان لدى الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أعدادًا مختلفة من الإختبارات مثل قياس التنفس على مر السنين، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن المدخنين السابقين والحاليين ربما لم يكونوا يتمتعون بصحة جيدة بما يكفي للعودة للاختبار، كما يقول أولسنر، تقلص حجم آثار التدخين على وظائف الرئة أيضًا بعد ضبط العوامل ذات الصلة، مثل وجود مرض الرئة والتعرض للتدخين غير المباشر، لكن الاتجاهات العامة ظلت كما هي.

في النهاية، قالت أولسنر إن أهم الرسائل هي: "التدخين ضار للغاية بصحة الرئة، وتجنب التدخين هو أفضل شيء يمكنك القيام به".


عودة الى الصفحة الرئيسية