إختر من الأقسام
آخر الأخبار
إقتصاد وأعمال | لبنان
نهاية الشهر اقتربت.. لا رواتب إذا لم تُفتَح المصارف اللبنانية !
نهاية الشهر اقتربت.. لا رواتب إذا لم تُفتَح المصارف اللبنانية !
المصدر : إيفا أبي حيدر - الجمهورية
تاريخ النشر : الجمعة ٢٢ تشرين أول ٢٠١٩

كتبت إيفا أبي حيدر في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان " لا رواتب إذا لم تُفتَح المصارف": " مع اقتراب نهاية الشهر، برزت علامات استفهام في شأن مصير الرواتب والاجور في ظل استمرار المصارف في اقفال ابوابها اليوم ايضاً، مع دخول الحركات الاحتجاجية اسبوعها الاول.

صحيح انّ الحركات الاحتجاجية التي يقودها المتظاهرون، والتي دخلت يومها السابع اليوم، هي غير مكلفة ولا تستدعي مصروفاً اضافياً، بل على العكس تتراجع معها الحاجة الى صرف الاموال. الّا انّ مصير الرواتب والاجور في القطاعين العام والخاص بدأ يُطرح بقوة في ظل استمرار اقفال المصارف ابوابها اليوم ايضاً “في انتظار استتباب الأوضاع العامة في البلاد”، وفق بيان لجمعية المصارف.

في هذا السياق، طمأنت وزارة المالية أمس الى "انّ دوائرها المختصة تتابع العمل على انجاز معاملات دفع الرواتب كالمعتاد في مثل هذا التوقيت من كل شهر والتي ستُحوّل الى المصرف المركزي في مواعيدها العادية والطبيعية”. لكن رغم هذه التطمينات تجدر الاشارة الى انّه طالما المصارف مستمرة بالاقفال، فإنّ هذا البيان لا يعني مطلقاً انّ الموظفين سيقبضون رواتبهم في الوقت المحدد. وبالتالي فإنّ المواطنين سيصرفون الأموال، اما من مدخراتهم المكدّسة في المنازل في الفترة السابقة والتي تقدّر بحسب الخبراء بنحو 2.5 مليار دولار، واما من خلال بطاقات الائتمان أو من أجهزة الصراف الآلي.

وفي هذا الإطار، أكّدت مصادر متابعة انّ المصارف تعمل قدر الامكان على تلبية حاجات المواطنين، فهي تعبئ باستمرار أجهزة ATM وبالتالي لا أزمة في هذا الخصوص، كما انّ خدمة الموظفين تعمل باستمرار في بعض المصارف لمتابعة مطالب المودعين".


عودة الى الصفحة الرئيسية