إختر من الأقسام
آخر الأخبار
تربية | لبنان
شهيّب للطلاب: عودوا إلى مدارسكم وتظاهروا طيلة بعد الظهر!
شهيّب للطلاب: عودوا إلى مدارسكم وتظاهروا طيلة بعد الظهر!
تاريخ النشر : السبت ٢٣ تشرين ثاني ٢٠١٩

دعا وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال، أكرم شهيّب، الطلاب للعودة إلى مدارسهم حتّى الساعة الثانية ظهراً، وينزلوا للتظاهر بعد الظهر.

وتوجّه شهيّب في مؤتمر صحافي عقده تناول فيه التطورات الأخيرة، إلى الطلاب بالقول: "لقد سمعت صوتكم، لكن إسمعوا هذا الرأي الآخر. عودوا إلى المدارس حتى الثانية من بعد ظهر كل يوم، وتظاهروا طيلة بعد الظهر كل يوم، فهذا حقّكم وهو دليل صحة، يحفظ مسيرتكم التربوية ولا يُضيِع عامكم الدراسي، ويُمكنَكُم من متابعة وقفتكم النضالية في آنٍ معاً".

وشدّد على أنّ "الطلاب هم خميرة المستقبل والوطن وحقّهم بالتعبير عن الرأي مقدّس"، مضيفاً: "أقول لهم إبقوا على وحدتكم، وإبقوا كلمة واحدة، وابتعدوا عن الطائفية والمذهبية والمناطقية، وعن كلّ ما يفرّقكم".
وتطرّق شهيّب إلى ملفّ "ضياع أموال في وزارة التربية"، ورأى أنّ "الحديث عن هدر بالأموال في هذا الملف في الوزارة هو في غير مكانه الصحيح".
وأوضح أنّ "ما أثير في ملف التربية في حلقة تلفزيونية بموضوع ضياع 9 ملايين دولار في ملف تعليم النازحين السوريين، هو في الواقع نقص في التمويل وفقا لما أكدته منظمة "اليونيسيف" في رسالة وجهتها إلينا".
وأضاف: "تعزيزاً للشفافية في ملف النازحين السوريين بادرت توجيه كتاب إلى التفتيش المركزي لوضع يده على هذا الملف لتبيان الحقيقة"، مشدّداً على "أنّني كوزير أضع نفسي في هذا الملف وفي أي ملف آخر، بتصرف التحقيق إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، وأؤكد بأنّني والوزارة تحت سقف القانون وعلى استعداد للتعاون بكل ما هو مطلوب بملف RACE أو غيره".
وأكّد شهيّب أنّ "أبواب الوزارة مفتوحة لأي تحقيق من أي جهة رقابية أو قضائية كانت محلية أو حتّى خارجية".
وأعلن أنّه وقّع على الجداول المتبقية من مستحقات الأساتذة المستعان بهم لدوام التلامذة النازحين بعد الظهر، كما وقّع جداول سداد مستحقات المديرين والنظار والأساتذة المتعاقدين في الثانويات الرسمية، ومنطقتيّ النبطية والشمال.

ولفت إلى أنّه "بذلك تكون وزارة التربية قد سدّدت كامل المستحقات على تنوعها المترتبة عن العام الدراسي الماضي 2018 / 2019. وذلك بعدما حولت منظمة اليونيسف إلى الوزارة 7.5 ملايين دولار من أصل المبلغ المستحق للوزارة وقيمته 8.6 ملايين دولار والذي أثار التساؤلات حوله".


عودة الى الصفحة الرئيسية