إختر من الأقسام
صحة وطب
دراسة تحذر.. هذه الأصوات في المنزل تسبب شيخوخة الدماغ!
دراسة تحذر.. هذه الأصوات في المنزل تسبب شيخوخة الدماغ!
تاريخ النشر : الأحد ١٨ أيلول ٢٠١٨
وجدت دراسة حديثة أن الضجيج الأبيض في المنزل، والصادر عن أجهزة التلفزيون أو مصففات الشعر وغيرها، يمكن أن يسرّع من شيخوخة الدماغ.

ووجد الباحثون، أن الضجيج الأبيض، يمكن أن يقلل من قدرة الدماغ على التكيف مع المعلومات الواردة، واكتشفوا أن الضجيج حتى لو كان خفيفاً، يسرّع من شيخوخة الدماغ، بتحطيم رسائل كيماوية معينة صادرة عنه، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة منى عطاره من جامعة "أيوا": "تظهر أدلة متزايدة أن الدماغ يعيد التوصيل بطريقة سلبية، عندما يتم تغذيته بمعلومات عشوائية، مثل الضوضاء البيضاء".

وغالباً ما ينصح بالضجيج الأبيض لمرضى الطنين، للتغطية على الرنين المتواصل الذي يسمعونه، ويعتقد أن الطنين يحدث، بسبب عجز دماغ المريض عن تصفية الأصوات المختلفة التي تلتقطها أذناه.

وبعد مراجعة دراسات أجريت على الحيوانات، يعتقد العلماء أن هذه التأثيرات نفسها قد تحدث عندما يتعرض الإنسان للضجيج الأبيض، حتى إذا كان الضجيج ضمن مستوى آمن.

وخلص الباحثون إلى أن الضجيج الأبيض والطنين يسرعان من شيخوخة الدماغ، ولا ينبغي التوصية باستخدامهما لعلاج بعض مشاكل السمع.
    share on whatsapp