إختر من الأقسام
متفرقات | لبنان
بعد اتهام رجل الأعمال بالتحرّش بابنته.. القضاء يقول كلمته
بعد اتهام رجل الأعمال بالتحرّش بابنته.. القضاء يقول كلمته
المصدر : سمر يموت - لبنان 24
تاريخ النشر : الأحد ١٩ آب ٢٠١٨
أعلنت محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي عبد الرحيم حمّود براءة اللبناني "ج.ن" من تهمة ارتكاب أفعال منافية للحشمة مع ابنته القاصر لعدم كفاية الدليل، وقضت بإطلاق سراحه فوراً ما لم يكن موقوفاً لداعٍ آخر، وأسقطت الحكم الغيابي الصادر عن هذه المحكمة في 20 آذار 2017 والذي قضى بسجن المتهم مدّة سبع سنوات.

وأوردت وقائع الحكم ما يلي:

بتاريخ 30 تموز 2003 طلبت دولة الأرجنتين من السلطات اللبنانية استرداد المتهم اللبناني "ج.ن" المولود في سابالا- الأرجنتين لوجود شكوى بحقّه أمام القضاء الأرجنتيني في 31 نيسان 2002 من المدعوة "س.ك" بجرم إقدامه على الإعتداء جنسيّاً على ابنتهما "أ" التي تبلغ من العمر ست سنوات وتسعة أشهر، والمتهم ووالدة الطفلة غير متزوجين وقد اتّفقا على نظام زيارات مما يجعله يبقى بمفرده مع الطفلة، وكان يستغلّ وجود الطفلة لديه في غرفة فندق يملكه والده ويرتكب أفعالاً بحقّها من لمسات واحتكاكات وغيرها في مناطق حساسة وأنّ الطفلة ولعدم تكامل نموّها ونضوجها الكافي، لا تُدرك حقيقة هذه الأمور الجنسيّة، لكنّها أخبرت هذه الوقائع لوالدتها بحضور أفراد من مجلس الآداب والنظم الأخلاقيّة المهتمين بقضيّتها، وأنّ الأخصائية في هذا المجال أفادت بعد مقابلتها للطفلة عدّة مرات أنّ الأخيرة لديها معلومات جنسية تتعدّى عمرها ومعرفة مباشرة للأعضاء الجنسيّة لدى الذكر وكلمات تستخدم خلال العملية الجنسيّة، وأنّ درجة معرفتها لهذه الأمور ليس من المألوف أن تعرفه طفلة بعمرها وأنّها ضحية اقتراب جنسي غير لائق.

وكان الوالد أوقف في 3 نيسان الماضي إنفاذاً للحكم الغيابي الصادر بحقّه عن محكمة جنايات جبل لبنان، والذي قضى بإنزال عقوبة الأشغال الشاقة به مدّة سبع سنوات. وتبعاً لمعاملة أنتربول بيونس ايريس تاريخ 2 شباط 2003 المتضمنة وجوب توقيف وتسليم المتهم الى دولة الأرجنتين لوجود مذكرة توقيف صادرة بحقه هناك في 31 تموز 2002 بجرم التحرّش الجنسي بابنته القاصر في العام 2000، تمكن مكتب حماية الآداب من معرفة مكان إقامته في لبنان حيث حضر من تلقاء نفسه وأفاد أنّه الشخص المطلوب بموجب كتاب الأنتربول، وأدلى أنّ ابنته ولدت في العام 1996 ولم يكن متزوجاً من والدتها "س.ك" وأن الأخيرة تركته بسبب خلافات بينهما عندما ساكن فتاة أخرى، وأن الأخيرة هدّدته باختلاق مشاكل له وأقامت في منطقة بعيدة عنه بعد ولادة طفلته التي لم يرها طيلة ثلاث سنوات، ثمّ عاد واتفق مع والدتها أن يسجّلها على اسمه ورآها في الفندق العائد له أربع مرّات وكانت برفقة والدتها وأنّه عاد وترك الأرجنتين ليسكن في لبنان بسبب تردي الأوضاع الإقتصادية في ذلك البلد نافياً التهمة المسندة اليه مشيراً الى أنّه لم يتم استجوابه من قبل السلطات الأرجنتين بهذه القضيّة.

وكان وزير العدل اللبناني أصدر قرارا في 11 كانون الأوّل 2003 ردّ بموجبه تسليم المتهم الى السلطات القضائيّة الأرجنتينيّة وأحال الملف الى النيابة لملاحقة "ج.ن" بهذه الدعوى وصدرت بحقه مذكرة توقيف غيابية فحكم غيابي، ثمّ قام بتسليم نفسه في 3 نيسان وأنكر أمام المحكمة كلّ ما أسند إليه.
    share on whatsapp