إختر من الأقسام
سياسة | صيدا
البزري و”الجماعة” الى التحالف در..واتصالات مع 'الحر' وآخرين في جزين
البزري و”الجماعة” الى التحالف در..واتصالات مع 'الحر' وآخرين في جزين
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الأربعاء ١٩ أذار ٢٠١٨
استدارت بورصة التحالفات بين القوى والمكونات السياسية على صعيد دائرة صيدا – جزين دورة كاملة الى ان رست اخيرا على تحالف انتخابي بين "الجماعة الاسلامية" بشخص مرشحها الدكتور بسام حمود مع المرشح الدكتور عبد الرحمن البزري لخوض المعركة الانتخابية في هذه الدائرة (صيدا – جزين) صفا واحدا ويدا بيد.

وهذا التحالف بين "الجماعة" والبزري في صيدا يعني اولا اعلان المواجهة المباشرة مع حليف الامس القريب "تيار المستقبل" والنائب بهية الحريري حيث خاضا معها متحالفين متضامنين يدا بيد كل المعارك الانتخابية والبلدية منذ 2009 حتى اخر مجلس بلدي حالي برئاسة المهندس محمد السعودي.

وهذا التحالف يعني ايضا مواجهة البزري مع حليف الامس البعيد الدكتور اسامة سعد و"التنظيم الشعبي الناصري" عندما خاضا معا معركة بلدية صيدا عام 2004 في مواجهة تيار المستقبل والنائب بهية والتي ادارها في حينه الرئيس رفيق الحريري شخصيا (قبل استشهاده بحوالي سنة) وفازا بها حيث انتخب البزري رئيسا لبلدية صيدا..

وباختصار فان هذا التحالف يعني اخيرا ترسيخ القطيعة الانتخابية بين المكونات السياسية في المدينة واعلان المواجهة الشعبية المباشرة في صناديق الاقتراع بحثا عن "الصوت التفضيلي" و"الحاصل الانتخابي".

اعلان التحالف

وكانت عاصمة الجنوب صيدا قد شهدت خلال الساعات الماضية اجتماعا مطولا بين قيادة "الجماعة الاسلامية" في صيدا والدكتور عبد الرحمن البزري استمر لعدة ساعات جرى خلاله رسم خارطة طريق انتخابية والاتفاق على مبادىء ترسي دعائم التحالف بينهما.

مصادر متابعة اكدت ل"الاتجاه" ان اجواء الاجتماع تشير الى ان ما تم الاتفاق بشانه يقوم على :

اولا : الاتفاق على التحالف بين الدكتور عبد الرحمن البزري و"الجماعة الاسلامية" من خلال مرشحها الدكتور بسام حمود لخوض المعركة الانتخابية معا في دائرة صيدا - جزين .

ثانيا : التاكيد على عدم التحالف مع "تيار المستقبل" وعدم الترشح معه او الى جانبة في الانتخابات المقبلة.

ثالثا : استطلاع امكانية التحالف مع "التيار الوطني الحر" في حال قرر عدم التحالف مع "المستقبل"..

وتشير المصادر الى "ان نتائج الاجتماع والتحالف بين البزري والجماعة كانت الشغل الشاغل في عاصمة الجنوب صيدا خلال الساعات الماضية... وان هذا الامر استدعى من النائب بهية الحريري و"تيار المستقبل" تسريع الاتصالات مع "التيار الوطني الحر" لحسم موقفه بالتحالف معها.. خاصة ان القصد من التحالف بين المكونات السياسية في صيدا وفي جزين هو تامين "الحاصل الانتخابي" وان من شرط هذا "الحاصل" هو تامين التحالف مع جهة قوية ووازنه في جزين؟. فمن يسبق الى التحالف مع "الحر" النائب الحريري و"المستقبل" ام تحالف البزري و"الجماعة"؟؟.. علما ان التقديرات تشير الى ان تحالف "المستقبل" والحريري مع "التيار" الحر هو الاقرب ..ولكن بشروط التيار الحر!!.وتوقعت "المصادر ان "تشهد الساعات المقبلة تسارع وتيرة التواصل والاتصالات بينهما لحسم مسالة هذا التحالف" .

وتلفت "المصادر" الى "ان اجتماعا مركزيا كان قد عقد في بيروت بين قيادتي "التيار الوطني الحر" و"الجماعة الاسلامية", الا انه لم يصدر عنه اي بيان خاصة ان "التيار الوطني" استمهل في الرد واعطاء الجواب على مسالة التحالف بينهم من عدمه".

يذكر ان هذا الوضع استدعى تحرك "قيادة المستقبل" على اعلى المستويات لوضع خريطة طريق لبلورة تحالف الضرورة المتاح لخوض معركة صيدا – جزين...

المفتي وشمس الدين

وكان مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان قد التقى في مكتبه بدار الافتاء في المدينة مرشح "تيار المستقبل" عن احد المقعدين السنيين في دائرة ( صيدا- جزين ) المحامي حسن شمس الدين بحضور منسق عام المستقبل في صيدا والجنوب الدكتور ناصر حمود .

وجرى خلال اللقاء عرض للأوضاع العامة والشأن الصيداوي ولموضوع الاستحقاق الانتخابي في دائرة صيدا جزين .

واثر اللقاء اشار المفتي سوسان الى ان اللقاء مع المرشح المحامي حسن شمس الدين بحضور الصديق الدكتور ناصر حمود كان مناسبة للتشاور وقد تمنيت على المرشح شمس الدين وكل المرشحين ان يمر هذا الإستحقاق بكل هدوء وبكل ديمقراطية ، مع التأكيد على ان دار الافتاء هي على مسافة واحدة من جميع المرشحين..

عرض الصور

    share on whatsapp