إختر من الأقسام
مقالات وتحقيقات
صيدا والاستقالة : الحريري 'ضمانة وطنية' وسعد يحذر من التدويل؟
صيدا والاستقالة : الحريري 'ضمانة وطنية' وسعد يحذر من التدويل؟
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الإثنين ٢٠ تشرين ثاني ٢٠١٧
انعكست الاستقالة المتلفزة من السعودية للرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية على الشارع الصيداوي برمته, بما اكتنفها من غموض والتباسات.

بحيث اضحت تلك الاستقالة حديث الساعة في مسقط راس عائلة الحريري في صيدا...بالرغم من مضي اكثر من عشرة ايام على حصولها.. الا انها ما زالت تشكل مادة يومية للنقاش الصيداوي في ظل استمرار غياب الحريري عن لبنان والحراك الدولي الذي بدا يبحث عن خلفيات تلك الاستقالة واسباب عدم عودته؟..

نقاش اهل المدينة ما زال ينصب على كل المجريات والتفاصيل المتعلقة بتلك الاستقالة وما رافقها وكانها حصلت اليوم ؟؟. "الراي العام" في هذه المدينة يحاول فك شيفرتها واستكشاف الخفايا المتعلقة بها يوميا بخاصة بعد كل هذا الالتفاف العربي والدولي الذي راح يستفسر اكثر فاكثر ويغوص لمعرفة الاسباب التي تحول دون عودة الحريري الى بيروت لغاية الان بعد تقديم استقالته .. حتى ان البعض تفاءل بزيارة البطريرك الراعي الى السعودية لدرجة الامل بان يعود معه الرئيس الحريري على ذات الطائرة الى لبنان!!.

في المقابل بدات اصوات عدد من المقربين من "تيار المستقبل" في عاصمة الجنوب صيدا بالخروج عن صمتها وراحت تغمز من الطريقة والاسلوب اللذين رافقا بيان استقالة الرئيس الحريري من السعودية ,وان كانت تلك الاصوات ما زالت خافتة وضمن الغرف والصالونات, الا انها باتت اكثر اقتناعا بما جاء في روايات وسائل الاعلام عن تلك الاستقالة واسبابها الخفية.

مشيرين الى "ان النائب بهية الحريري تثبت يوما بعد يوم بانها الممسكة بناصية "تيار المستقبل" ليس في صيدا والجنوب فحسب انما على مستوى لبنان , في ظل غياب الرئيس الحريري, وانها تدير بحكمة وحنكة ودراية "التيار" في هذه الظروف منذ الاستقالة المتلفزة من السعودية ؟؟. لافتين الى " ان ما يؤكد ذلك مستوى المواقف التي اتخذتها واعلنت عنها مباشرة او تلك المواقف التي صدرت باسم "تيار "و "كتلة المستقبل" في "البيان" رقم (1) الذي اعقب استقالة الحريري مباشرة وما تضمنه من فحوى وتعابير كانت واضحة الاشارة والدلائل" .

مع تاكيدهم ب"ان مواقف النائب الحريري الضمنية والعلنية اليومية فيها تاكيد واصرار مباشرين على ان قيادة سفينة تيار المستقبل هي للرئيس سعد الحريري وليس لاي شخص غيره او ينوب عنه او يحل مكانه".

الحريري

وكانت الحريري قد استمرت على مواقفها هذه, لابل اكدت عليها اكثر فاكثر خلال الساعات الماضية عندما شددت على "أهمية الدور الوطني الكبير الذي يقوم به الرئيس الحريري وما يشكله من ضمانة وطنية وصمام أمان للوطن" معربة عن املها "في عودته قريباً الى لبنان".

مواقف الحريري الاخيرة اطلقتها خلال لقائها في مجدليون وفدا من مجموعة "حوار" التي تضم مثقفين من صيدا والجنوب ، في "زيارة تضامنية" تم خلالها التطرق الى "التطورات المتصلة بقضية الاستقالة من مختلف جوانبها والمنطلقات الوطنية الأساسية للإستقالة وفي مقدمها حرصه على مصلحة لبنان ورفضه زج البلد في صراع المحاور".

سعد

في المقابل يؤكد الامين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد "أن لغة التهديد والوعيد ضد الشعب اللبناني واستفزاز الكرامة الوطنية قد أديا إلى إجماع وطني لبناني على رفض أساليب الضغط والابتزاز والإملاءات والتدخل الفظ في الشؤون الداخلية اللبنانية".

وحذر سعد "من الخضوع للابتزاز والتسليم بالشروط والإملاءات لانها تؤدي إلى تخريب الاستقرار في لبنان وإلى إثارة الفتنة والاطاحة بالسلم الأهلي، فضلاً عن كونها تىشكل انتهاكا لسيادة لبنان وكرامة الشعب اللبناني". كما حذر ايضا "من خطر تدويل الأزمة الذي قد تستخدمه الدول الغربية ذريعة لزيادة تدخلاتها في لبنان". داعيا "إلى "حل وطني لبناني للأزمة يرتكز على توفير مقومات الصمود في مواجهة تلك الضغوط والتهديدات". وشدد سعد على "أن مواجهة الأزمة مواجهة فعلية سبيلها الأساسي هو الحل الوطني اللبناني المرتكز على الموقف الوطني الموحد الذي يشكل السلاح الأمضى في هذه المواجهة"، معتبرا "أن الأصوات النشاز التي حاولت التشويش على هذا الموقف ليست سوى أصوات هزيلة معزولة".

البزري

من جهته اعتبر الدكتور عبد الرحمن البزري "ان المواقف التي اطلقها الرئيس سعد الحريري خلال اطلالته الاعلامية لم تُجب على كافة التساؤلات التي يتطلع اليها اللبنانيون مواطنين ومسؤولين ولم يتم توضيح كافة الظروف والملابسات والأسباب التي دعت الى استقالته، وأسلوب وظروف هذه الاستقالة". مشيرا الى "أن محتوى الخطاب السياسي للحريري فيه تأكيد على ضرورة الحوار والحفاظ على التسوية السياسية التي أطلقت العهد الجديد".

واكد البزريً على "ضرورة عودة الرئيس الحريري الى لبنان للمساهمة في إدارة الأزمة وطرح مختلف الأمور العالقة والخلافية على طاولة الحوار اللبناني الداخلي"، مشدداً "على وجوب عدم استمرار الفراغ في سدة رئاسة الحكومة لأن ذلك يتناقض وروحية اتفاق الطائف والنهج الذي اتبعه اللبنانيون منذ انتهاء الحرب".

السعودي

بدوره اكد رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي بانه "ما من شك فيه بأن رئيس وزراء لبنان هو الشيخ سعد الحريري، وهناك إجماع من جميع الأطراف مسلمين ومسيحيين على ان الوضع الحالي يتطلب رئيس وزراء بمواصفات سعد رفيق الحريري، وان شاء الله تحل هذه الأزمة التي مر بها لبنان في اقرب فرصة".
    share on whatsapp