إختر من الأقسام
مشاهير وفن
حبس منى فاروق وشيما الحاج 4 أيام على ذمة التحقيقات
حبس منى فاروق وشيما الحاج 4 أيام على ذمة التحقيقات
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الأحد ٢٥ شباط ٢٠١٩

أمرت النيابة العامة المصرية بحبس منى فاروق وشيما الحاج 4 أيام على ذمة التحقيقات، مساء أمس الجمعة 8 فبراير/شباط 2019، فيما نشرت صحف مصرية تسريبات من روايتهما أمام النيابة عن الفيديو.

منى فاروق وشيما الحاج تفجران مفاجأت عن علاقتهما بخالد يوسف
وأصدرت النيابة قرارها بعد أن وجَّهت للفنانتين تهماً من بينها: «التحريض على الفسق والفجور، وممارسة الشذوذ الجنسي، والفعل الفاضح وخدش الحياء العام، من خلال الظهور في فيديوهات جنسية إباحية».

ووفق صحف مصرية، فقد اعترفت الفنانتان بـ»زواجهما عرفياً وممارسة الجنس مع خالد يوسف تلبيةً لطلبه»، ليشركهما في أعمال فنية يخرجها أو بوساطة منه لدى منتجين ومخرجين آخرين.

فيما قالت إحداهن في تحقيقات النيابة: «أنتم أمسكتم بنا فقط؟ خالد يوسف معروف أنه لا يعطي أي دور لفنانة إلا بعدما يقيم معها علاقة جنسية ويصورها فيديو، فهو مصاب بمرض تصوير نفسه»، حسب موقع صحيفة «الأهرام» الرسمية.

فيما أكد موقع «فيتو» نقلاً عن أحد المصادر بمحكمة مدينة نصر أن منى وشيما انتابتهما حالة بكاء هستيري وصراخ داخل الحجز.

وردّدتا: «كنا نظن أنه زوجنا، ولم نكن نعرف أنه سيستغل الفيديو للنيل من شرفنا وفضح أهلنا، ضحك علينا باسم الفن، والآخر أصبحنا آداب».

كما دلّتا على مقر تصوير الفيديو، مؤكدتين أنها شقة مملوكة للمخرج خالد يوسف بشارع البترول في ميدان لبنان بالمهندسين.

خالد يوسف ينفي ويؤكد تعرّضه لحملة تشويه
فيما اعتبر خالد يوسف تلك الاتهامات جزءاً من حملة تشويه ممنهجة بسبب موقفه الرافض للتعديلات الدستورية المقترحة حالياً داخل البرلمان المصري.

وقال في مداخلة هاتفية مع قناة BBC العربية، مساء الجمعة 8 فبراير/شباط 2019 إنه لم يهرب من مصر، وإنه سافر إلى فرنسا لقضاء إجازة مع زوجته وابنته منذ الأول من فبراير/شباط 2019، أي قبل القبض على الفنانتين.

وتابع: «لست هارباً وقد أعود إلى مصر قبل انتهاء المدة لأواجه الأمر، ولديّ ما يثبت حديثي». مؤكداً تقديمه بلاغات للنائب العام تحدد القائمين على نشر الفيديوهات التي تعود لعام 2015، ولم تتحرك مباحث الآداب إلا بعد أكثر من 3 سنوات ونصف، معتبراً ذلك «أسلوباً شديد الانحطاط لتصفية حسابات سياسية».

وتابع: «هذه الحملة يشارك بها كثيرون، ولست نادماً على موقفي في 30 يونيو أو 25 يناير لأن مصر لا يليق بها حكم الإخوان، وما أفعله بتغيير موقفي يحسب لي كوني لم أسر ضد قناعاتي ومبادئي، وتوقعت وقلت في بيان رسمي منذ إعلان رفضي التعديلات أنني سأدفع الثمن والضريبة».

يُذكر أنه في ساعات متأخرة من مساء الخميس 7 فبراير/شباط 2019، ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على منى فاروق وشيما الحاج.

وقالت الأجهزة الأمنية إنها «رصدت مقاطع فيديو جنسية للمتهمتين» بعد انتشارها على الشبكات الاجتماعية، حيث ظهرت فيها الفنانتان ترقصان بملابس نوم، في حين يُسمع صوت رجل مشجعاً لهما.
  share on whatsapp