إختر من الأقسام
عربي ودولي | إقتصاد
بدأ براتب 12 دولاراً ثمّ أصبح أغنى رجل بالصين.. هذه قصة مؤسس 'علي بابا'
بدأ براتب 12 دولاراً ثمّ أصبح أغنى رجل بالصين.. هذه قصة مؤسس 'علي بابا'
المصدر : عربي بوست
تاريخ النشر : الأربعاء ١٢ تشرين ثاني ٢٠١٨
نشأ في الصين الشيوعية، وفشل في امتحان القبول بالكلية مرتين، ورُفض في عشرات الوظائف؛ إنه "جاك ما" مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة علي بابا "ALIBABA" للتسوق الالكتروني.

تبلغ حصة جاك ما في شركة علي بابا 7.8%، كما تقترب حصته من 50% في خدمة معالجة المدفوعات ALIPAY. ووفقاً لآخر تحديثات موقع فوربس، فإن جاك ما هو أغنى رجل في الصين، وتبلغ ثروته 35.1 مليار دولار. كما يمتلك حصصاً في شركات أخرى غير علي بابا، منها شركة HUAYI BROTHERS، وشركة BEIJING ENLIGHT للإعلام.

نشأ في أسرة بسيطة الحال
ولد جاك ما في 15 تشرين الأول عام 1964 في مدينة هانغتشو إحدى مدن مقاطعة جيجيانغ جنوب شرقي الصين، وكان اسمه وقت الولادة ما يون. له أخ أكبر وأخت صغرى، ونشأ في أسرة دون الطبقة الوسطى خلال حقبة الدولة الشيوعية التي كانت معزولة عن الغرب. كان آنذاك ضعيف البنية، وكثير الشجار مع زملائه.

في طفولته أحب جاك ما جمع الحشرات وتركها تقاتل بعضها، كما كان يستطيع تمييز أحجامها وأنواعها المختلفة من خلال الأصوات التي تصدرها.

وكان للرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون تأثيراً غير مباشر على جاك ما، فبعدما زار نيكسون مدينة هانغشتو -مسقط رأس جاك- في عام 1972، أصبحت المدينة مزاراً سياحياً. وعندما أصبح جاك في سن المراهقة، بدأ في تنظيم الجولات السياحية لزائري المدينة مقابل تعلم اللغة الإنكليزية. منذ ذلك الحين أصبح اسمه جاك ما بعدما أطلقت عليه فتاة أجنبية هذا الاسم.

لكنّ طريق النجاح دائماً ما يكون مفروشاً بالعراقيل والصعوبات، وهذا ما حدث لجاك ما. فشل جاك ما في اختبار المرحلة الابتدائية مرتين، كما فشل ثلاث مرات خلال امتحانات المرحلة المتوسطة. أراد جاك ما أن يكمل تعليمه بعد الثانوية، فتقدم للالتحاق بالجامعة، لكنه فشل في اختبار القبول مرتين، إلا أنه اجتازه في المحاولة الثالثة. وفي المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2016، كشف جاك ما أن جامعة هارفارد رفضته عشر مرات.

تخرج جاك ما في معهد هانغشتو للمعلمين -يعرف حالياً بجامعة هانغشتو القياسية- في عام 1988، وانتقل بعدها لمرحلة البحث عن وظيفة. ظل الفشل ملازماً له بعد تخرجه، فعلى الرغم من تقدمه للعديد من الوظائف، إلا أنه قوبل بالرفض. وقد ذكر في إحدى مقابلاته أنه كان في إحدى المرات ضمن 24 شخصاً تقدموا للعمل في كنتاكي، فتم قبول 23 شخصاً بينما كان جاك هو المرفوض الوحيد. عُين جاك ما في النهاية مدرساً للغة الإنكليزية في إحدى الجامعات المحلية. ورغم أنه كان يتقاضى 12 دولاراً شهرياً فقط، إلا أنه أحب طلابه ووظيفته. وأثناء وظيفته كمدرس في نهاية الثمانينيات، التقى جاك ما بفتاة تدعى "تشانغ يينغ" فتزوج بها، وأنجب منها طفلين.

خلال إحدى مقابلاته، أشار جاك إلى ضرورة التغلب على شعور الرفض وتحويله إلى فرصة للتعلم، وهذا ما صنعه بنفسه.

واستخدم جاك ما الإنترنت لأول مرة خلال زيارته للولايات المتحدة الأميركية في عام 1995. وكانت أولى محاولات جاك ما لاستخدام محرّك البحث بحثاً عن كلمة بيرة "BEER"، لكنه فوجئ بعدم ظهور نتائج عن البيرة الصينية، فقرر أن يؤسس شركة إنترنت صينية. وكالعادة لا يأتي النجاح مع أول خطوة، ففشل جاك ما في أول مشروعين ولكن بعد أربع سنوات تمكن من إقناع 17 من أصدقائه بالاستثمار في سوق جديد عبر الإنترنت وأطلق عليه "ALIBABA". سمح الموقع الجديد للمصدّرين بنشر قوائم المنتجات التي يمكن للعملاء شراؤها مباشرة. اختار جاك ما اسم الشركة أثناء تواجده في مقهى في سان فرانسيسكو، تيمناً بقصة علي بابا والأربعين حرامي.
    share on whatsapp