إختر من الأقسام
سياسة | صيدا
سعد- عازار حسما خيارهما ,تعقيدات في ولادة تحالف 'المستقبل -التيار الوطني'
سعد- عازار حسما خيارهما ,تعقيدات في ولادة تحالف 'المستقبل -التيار الوطني'
المصدر : محمد صالح - الاتجاه
تاريخ النشر : الأربعاء ٢٢ شباط ٢٠١٨
تشهد "بعض" التحالفات المرتقبة في دائرة صيدا – جزين الانتخابية مروحة من الاحتمالات الواسعة, بحيث لم يتم حتى الساعة حسم امكانية عقد التحالف من عدمه من الاساس بين عدد من المكونات السياسية الرئيسية في هذه الدائرة؟؟.. , كما ان تلك التحالفات المنتظرة لم تبصر النور ولو اعلاميا في هذه الدائرة ولم ينعقد اي لقاء يحمل طابع انتخابي مشترك بين صيدا وجزين له علاقة بالمرشحين الثابتين المفترضين او المحتملين باستثناء لقاءات فردية تحمل هواجس انتخابية ونوايا بالترشح عن هذه الدائرة لا اكثر ولا اقل .

وهذا الكلام يصح وينطبق في جوانب متعددة وكثيرة منه على التحالف المتوقع بين "تيار المستقبل" والنائب بهية الحريري من جهة و"التيار الوطني الحر" من جهة ثانية.

سعد - عازار

في المقابل فان اللائحة المنافسة عن دائرة صيدا - جزين الانتخابية وعمادها كل من الامين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامه سعد, والمحامي ابراهيم عازار مع احد المرشحين عن المقعد الكاثوليكي بعد ان وقع الاختيار على احد الاسماء الا ان اعلانه سيتم في حينه وقريبا. ان التحالف بينهما في هذه الدائرة يترسخ يوما بعد يوم ويزداد رسوخا كلما اقترب موعد الاستحقاق الانتخابي , وانه لا يمر يوم الا ويعلن اصحاب التحالف عن تحالفهم من تلقاء انفسهم , كما ان هذا التحالف مدعوما من جهات سياسية وازنه ومؤثرة على صعيد لبنان .

وفي خطوة تعكس مدى إلارتياح للإنتخابات النيابية المقبلة أطلق احد اركان هذا التحالف المحامي إبراهيم عازار ماكينته الانتخابية في دفعتها الأولى من دارته في جزين وذلك في لقاء حاشد ضم العشرات من الأصدقاء والمناصرين، على أن يليه لقاء ثانٍ في الأسبوع المقبل لإطلاق الدفعة الثانية من هذه الماكينة.

وقد لاحظ "المراقبون الجزينيون" نشاطا" مكثفا" للمرشح إبراهيم عازار , فلقاءاته مع أبناء بلدات وقرى قضاء جزين وفي صيدا ومنطقتها تتواصل دون إنقطاع وسط إلتفاف حول طروحاته التي تطمئن المواطنين على تمسكه بنهج الإعتدال والإنماء الذي شب عليه وإفتقدته المنطقة منذ العام 2009.

كما ان عازار يؤكد في كل اللقاءات التي عقدها ويعقدها مع وجهاء وفعاليات دائرة صيدا – جزين الانتخابية "ان تحالفه مع الدكتور أسامة سعد بات نهائياً وأن عهداً قطعاه على نفسيهما بأن يكونا ويستمرا معاً سواء كان في الأمر تسوية أم معركة", و"أن هذا العهد هو وليد علاقة العيش الواحد بين صيدا وجزين ووليد القواسم المشتركة الوطنية والعلمانية التي تجمعهما كخطين منذ ما يزيد على سبعين عام".

ويلفت "المراقبون" الى ما يواجهه عازار في لقاءاته من أسئلة "غير بريئة" توجه اليه من بعض الأشخاص حول علاقته بالرئيس نبيه بري و"حركة أمل"، وعما إذا كان مرشحها. وانه اي عازار وبمواجهة تلك الأسئلة يؤكد بإستمرار على "إستقلاليته، وعلى حيثيته الشعبية المستمرة والمتراكمة والتي يعود تاريخ إنطلاقتها الى النصف الأول من القرن الماضي". ومؤكدا بان "هذه الحيثية أثبتت حضورها بقوة خلال الانتخابات الفرعية في العام 2016 والتي خولته اليوم ليكون مرشحا" جديا" ومنافسا" قويا" بمواجهة سائر القوى السياسية التي لها حضورها في منطقة جزين".

أما عن علاقته ب"حركة أمل" و"حزب الله" فانه يشدد على "انها علاقة مبنية على إيمانه بالعيش الواحد وبضرورة المحافظة على النسيج الاجتماعي المتنوع في منطقة جزين، وحرصه الشديد على وجوب المحافظة عليه، فضلا" عن أن أبناء الطائفة الشيعية يشكلون ناخبا" قويا" في منطقة جزين لا يمكن تجاهله أو تجاوزه من أي مرشح راغب في الوصول الى الندوة البرلمانية".

ويذكّر عازار سائليه" بالإنتخابات الفرعية في العام 2016 والتي نال فيها النائب أمل أبو زيد 80% من أصوات الشيعة متسائلا" ما إذا كان ذلك من شأنه ان يجعل النائب أبو زيد مرشحا" لحزب الله أو لحركة أمل بدلا" من التيار الوطني الحر"!. ويؤكد "المراقبون" لنشاط عازار الانتخابي بأن "ما يحاول أخصامه إستغلاله لشد العصب المسيحي بمواجهته عبر الترويج بأنه مرشح "حركة أمل" لم يعد يؤتي ثماره وبأن المواطن الجزيني بات على درجة كبيرة من الوعي وبات يتولى هو بنفسه الرد على ما يروج له والتأكيد على حق إبراهيم عازار أن يسعى مع حليفه الدكتور أسامة سعد الى كسب دعم الناخب الشيعي في قضاء جزين ومدينة صيدا لاسيما وان نهج عائلته الوطني والمعتدل والمنفتح يخوله ذلك بمواجهة من يطرحون أنفسهم كمرشحين عن قضاء جزين.

يشير "المتابعون" لحيثيات المعركة الانتخابية الى انه " في الوقت التي لا تزال فيه سائر القوى السياسية عاجزة عن نسج تحالفاتها وتفاهماتها الإنتخابية فيما بينها وضمن الحزب الواحد, فقد حسم اسامة سعد وإبراهيم عازار أمرهما وثبتا تحالفهما وانطلقا الى التواصل مع القواعد الشعبية" .

الحريري – التيار الوطني

وبالعودة الى التحالف المتوقع بين النائب الحريري و"المستقبل" من جهة و"التيار الوطني الحر" من جهة ثانية , فهذا التحالف الذي كان قد اعلن عنه سياسيا في بيروت قبل واثناء وبعد ازمة الرئيس سعد الحريري في السعودية والدور الذي لعبه الرئيس ميشال عون اضافة الى ما قام به وزير الخارجية جبران باسيل حيال هذه القضية... بقي عند حدود الاعلام السياسي ولم يتخطاه.

فان "المتابعون" لمجريات المعركة في دائرة صيدا جزين "لم يلمسوا اية ترجمة عملية انتخابية لما كان قد اعلن عنه سياسيا في بيروت, ولم يلحظوا اي تقارب ولو لخطوة واحدة في هذه المنطقة توحي باحتمال التحالف بين التيارين "الازرق" و"البرتقالي". وانه لم يعقد اي لقاء انتخابي بينهما على اي صعيد او مستوى اقله اعلاميا!! لا هنا في صيدا ولا جزين ولا حتى في بيروت او غيرها من المناطق"؟.. مؤكدين "ان المهل تقترب وشهر ايار على الابواب وكل الذي يحصل يرسخ التعقيدات ويراكمها عقدة فوق عقدة , خاصة مع الاصطفافات المتزايدة للمرشحين وتكاثرهم في هذه الدائرة عن المقعد الكاثوليكي تحديدا , اضافة الى بعض الاسماء عن الطائفة المارونية , وما يرافقها من ايحاءات تشير الى ان بعض تلك الترشيحات موحى بها من جهة مؤثرة في مصير المعركة؟, او من جهة اخرى واكثر.. وجميعها تصب اما في خانة التملص من بعض الاسماء الواردة في اللائحة المفترضة او المتوقعة او انها تاتي في خانة عدم حصول التحالف من اساسه" !!.

مع التاكيد بان النائب بهية الحريري قد اطلقت العجلة الانتخابية وبدات منذ مده بعقد اللقاءات الانتخابية في دارتها و في الاحياء الصيداوية. كما ان امين عام "تيار المستقبل" احمد الحريري قد باشر بعقد اللقاءات مع الماكينة الانتخابية ل"التيار الازرق| منذ مدة , كما انه انصرف الى المعركة في الاحياء وباشر بعقد اللقاءات مع العائلات الصيداوية .

عرض الصور

    share on whatsapp